الأمراض النفسية

الشخصية المتزنة.. وصفات إيجابية تمهد الطريق للنجاح

تتعدد أنماط الشخصية الإيجابية المفضلة للكثيرين، فيما تبقى الشخصية المتزنة أشبه بالحلم بالنسبة للجميع، حيث تتلخص في تحمل المسؤولية في الأزمات الكبرى وضبط النفس في المواقف الصعبة، علاوة على سمات أخرى نكشف عنها وعن كيفية التحلي بها. 

الشخصية المتزنة

الشخصية المتزنة
ما هي الشخصية المتزنة؟

يمكن وصف الشخصية المتزنة باعتبارها تلك الشخصية القادرة على الاحتفاظ بالهدوء، مهما بلغت حدة الأزمات المحيطة بها، حيث تحظى بدرجة هائلة من الحكمة، تؤهلها للتمتع بذلك الاتزان في كل مرة.

كذلك تبدو الشخصية المتزنة قادرة على السيطرة على مشاعرها، سواء عند التعامل مع الأشخاص الغرباء أو حتى المقربين، ليراها البعض باعتبارها شخصية مثالية قلما أن تتكرر.

مقالات متعلقة

يتمتع البعض بسمات الشخصية المتزنة منذ الصغر، فيما يحظى آخرون بها بمرور سنوات العمر، مع حصد المزيد من الخبرات وخوض الكثير من التجارب، ليرى المرء حينها الحياة من منظور مختلف، يبدو أكثر هدوء واستقرارًا.

صفات الشخصية المتزنة

الشخصية المتزنة
صفات الشخصية المتزنة

تعتبر القدرة على ضبط النفس في شتى المواقف، مع الحرص على استخدام العقل في أغلب الأوقات، من صفات الشخصية المتزنة الإيجابية، التي نوضحها الآن.

الهدوء

هي السمة المميزة لكل من يتمتع بصفات الشخصية المتزنة، إذ يبدو الهدوء هنا هو الخيار الوحيد، من أجل التعامل مع التحديات المختلفة، كونه يمنح صاحبه فرصة تحليل الأمور بذكاء واتزان، بعيدًا عن المبالغة أو التفكير بالعواطف فقط.

الصدق

لا تملك الشخصية المتزنة أي دافع من أجل الكذب أو الخداع، حيث يبدو اتزان الشخصية أشبه بحائط الصد الذي يمنع الأفكار الخبيثة من اقتحام العقل، وخاصة وأن تحليل الأمور بالمنطق دائمًا ما يكشف عن أهمية الصدق فيما يخص تحسين العلاقات وزيادة الثقة المتبادلة مع الآخرين، وكذلك تعزيز درجات الرضا عن النفس.

القوة الذهنية

إن كانت الشخصية المتزنة تحظى بالهدوء والاسترخاء اللازم لتحليل الأمور، وكذلك بالصدق الذي ينجيها من الأزمات مهما بلغت، فإنها تتمتع إذن بقوة ذهنية هائلة، مدعومة باستقرار نفسي يساهم في تسهيل مهمة إدارة المشكلات.

عدم الندم

لا يبدو الندم أو الغرق في الأفكار السلبية من سمات الشخصية المتزنة، والسر في كونها تدرك أن البشر يرتكبون الأخطاء دومًا، وأن تلك الأخطاء قد تصبح وسيلة التعلم الأفضل لكل شخص إن أراد، لذا فإن الشخص المتزن يرفض الندم بقدر ما يهتم بعدم تكرار الأخطاء إن ارتكبها.

الرضا

ينعم الشخص المتزن بمشاعر الرضا، سواء عن الذات أو عن كل ما يحيط به، حيث تمنحه رجاحة العقل فرصة ملاحظة الإيجابيات التي يتمتع بها، كما تعطيه لمحة عن سلبياته ليس من أجل الشعور بالحسرة، بل لعلاجها في أقرب وقت ممكن.

تقبل النقد

من المؤكد أن الجميع لا يشعر بالراحة عند تلقي عبارات النقد السلبي، إلا أن الفارق هنا بين الشخصيات كافة والشخصية المتزنة، هو قدرة الأخيرة على ضبط النفس عند سماع تلك الكلمات الحادة، ليس فقط من أجل تجنب مشاعر الغضب السلبية التي تفسد العلاقات مع الآخرين، بل كذلك لإمكانية الاستفادة من الانتقاد عقب تقبله بصدر رحب.

الاعتراف بالخطأ

تعتبر ميزة الاعتراف بالخطأ من بين مزايا الشخصية المتزنة، التي تتحصن في البداية بمبدأ يتلخص في أن ارتكاب الأخطاء من سمات البشر، فيما تتمتع بالثقة الكافية في النفس من أجل الاعتراف بالأخطاء والاعتذار عنها، نظرًا لأنها تدرك أن خطأ واحدا أو حتى أخطاء عدة، لا يمكنها التقليل من نظرة الشخص لنفسه.

الثقة بالذات

تقودنا النقطة السابقة إلى دور الثقة في النفس في تمتع المرء بشخصية متزنة يحلم بها الجميع، إذ يبدو من المستحيل أن يجتمع ضعف الثقة بالذات والاتزان النفسي، فيما يبدو التحلي بمشاعر الرضا عن النفس والثقة في الإمكانيات الخاصة، سواء كانت مرتفعة أو العكس، من عوامل بناء الشخصية المتزنة.

أهمية التحلي بسمات الشخصية المتزنة

تبدو الاستفادة من سمات الشخصية المتزنة إذن مؤكدة، حيث تمنح صاحبها مجموعة من الفوائد ممثلة في:

  • القدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة، في ظل الحكم على الأمور بالمنطق.
  • سهولة تجنب العادات والممارسات السلبية من البداية، بدلًا من محاولة مقاومتها بعد الوقوع تحت سيطرتها.
  • التمتع بحالة نفسية مستقرة، في ظل الوقاية من مشاعر التوتر والقلق المؤدية للاكتئاب.
  • تكوين علاقات اجتماعية جيدة، من واقع التحلي بشخصية هادئة لا تقع في الأخطاء بسهولة.
  • التمتع بعلاقة عاطفية وزوجية جيدة، نظرًا للتمتع بالثبات القادر على احتواء الطرف الآخر في أسوأ الأوقات.
  • القدرة على مواجهة الأزمات دون قلق أو خوف، تسلحًا بالاستقرار النفسي والقوة الذهنية.
  • زيادة فرص تحقيق النجاح، ليس فقط على صعيد الحياة الاجتماعية والعاطفية، بل كذلك في الحياة العملية.

كيفية بناء الشخصية المتزنة

الشخصية المتزنة
طرق تعزيز الشخصية المتزنة

على الرغم من أن التحلي بصفات الشخصية المتزنة كافة يبدو مستحيلًا بين ليلةٍ وضحاها، إلا أن اتباع بعض الخطوات يعني السير على الطريق الصحيح باتجاه الوصول لتلك الشخصية.

إدارة الغضب

إن كان إطلاق السراح للمشاعر السلبية مثل الغضب والانفعال، يتعارض مع سمات الشخصية المتزنة، فإن الأمر يتطلب اعتياد إدارة مشاعر الغضب مهما بدت حادة، ما يتحقق باتباع روتين ثابت عند ملاحظة علامات الغضب تسيطر على النفس، مثل الجلوس في مكان معزول والتنفس لدقائق والتفكير في أمور أفضل، علاوة على أهمية علاج أسباب الغضب الكامن، والتي يمكنها الكشف عن مرض نفسي خفي.

تجنب إطلاق الأحكام

يحظى صاحب الشخصية المتزنة بالقدر الكافي من الذكاء، ليدرك أن ظروف الحياة المعقدة تختلف صعوبتها ودرجاتها من شخص لآخر، لذا فهو لا يقع في هفوة إطلاق الأحكام على الآخرين بناء على الأمور الظاهرية، ولا يسهل استدراجه حتى من أجل النميمة، بل هو يبدو أكثر تركيزًا على حالته الذهنية كي تبقى في الوضعية الأفضل طوال الوقت.

ممارسة الرياضة

تبدو ممارسة الرياضة من أبرز وسائل التمتع بتلك الشخصية المتزنة التي يحلم بها البشر، والسر في أنها تمنح الشخص الثقة الكافية بالنفس، حينما تحسن من حالته الصحية والشكلية، علاوة على أنها تحسن كثيرًا من الصحة النفسية وبدرجة تحافظ على الاتزان العقلي في شتى المواقف.

التأمل

بينما يعتبر النجاح في إدارة الغضب أشبه بالخطوة الأولى نحو امتلاك الشخصية المتزنة المرغوبة، فإن جلسات التأمل والاسترخاء لها دور مميز في تحقيق تلك الخطوة، علاوة على تعزيز الهدوء والسلام الداخلي، لتصبح إحدى الطرق البديلة لمقاومة المشاعر السلبية.

الاختلاط بالبشر

لن يؤدي البقاء في معزل عن الآخرين للاستقرار النفسي بقدر ما يتسبب في المعاناة الذهنية الحادة، حيث يكشف الباحثون دومًا عن خطورة العزلة، فيما يبدو البقاء بين البشر ومواجهة طبائعهم وسلوكياتهم المختلفة بشجاعة، من عوامل تطوير الذات ومن ثم التمتع بالشخصية المتزنة الأقرب للمثالية، مع الحرص على التقرب من الأشخاص الإيجابيين وتجنب السلبيين.

اعتياد العبارات السلبية

إن كان الجلوس مع الأشخاص السلبيين مرفوضًا بكل الصور، فإنه لن يكون الحل الوحيد من أجل تجنب العبارات السلبية التي يمكن سماعها في أوقات العمل أو المنزل أو حتى بين الأصدقاء، لذا يبدو الخيار الأفضل والذي يصل بالشخص إلى الاتزان المطلوب، ممثلًا في تعويد النفس على سماع كلمات الانتقاد، إما للعمل على الاستفادة منها إن أمكن، أو لتجاهلها وتجاهل قائلها فيما بعد إن كانت بهدف الإساءة أو نشر الإحباط.

ممارسة هواية مفضلة

من الوارد أن تصبح ممارسة الهواية المفضلة هي وسيلة التمتع بسمات الشخصية المتزنة، إذ يحصد المرء حينها الكثير من مشاعر الرضا والاستقرار النفسي، علاوة على أن الاستمتاع بالوقت حينها يزيد من الاتزان ويقلل من مشاعر التوتر والقلق.

مساعدة الآخرين

يدرك القليل من البشر أن تقديم المساعدات بأشكالها المختلفة للآخرين، لا تفيدهم فحسب بل كذلك تبدو مفيدة لمن يقدم المساعدة، والسر في أنها تمنحه جانبا هائلا من مشاعر الرضا التي تزيد من الثقة بالنفس، لذا يؤكد خبراء علم النفس أهمية التطوع للقيام بأعمال الخير للأطراف كافة.

تدوين عوامل الثناء

يعتبر شعور المرء بالرضا من عوامل تعزيز الاتزان في شخصيته، لذا يتطلب الأمر الحرص على ملاحظة كل النعم التي تحيط بالمرء، والتي قد لا يشعر بأهميتها وسط زحمة الحياة ليعتقد أنها مضمونة للأبد، ما يؤكد أهمية تدوين تلك النعم في ورقة بصفة دائمة، لتبقى في الذاكرة طوال الوقت.

في الختام، تكشف الشخصية المتزنة بما تحمل من سمات إيجابية، وبما تنعم به من فوائد على صعيد العلاقات أو الصحة النفسية، عن أهمية التحلي ولو ببعض صفات تلك الشخصية، والتي تبدو الأصلح لمواجهة تحديات الحياة بكل صبر ورباطة جأش.

الكاتب
  • الشخصية المتزنة.. وصفات إيجابية تمهد الطريق للنجاح

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

بواسطة
مصدر 2
المصدر
مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications