نصائح

7 خطوات للتخطيط والتغيير مع بداية العام الجديد

يشعر الكثيرون مع بداية كل عام، بالرغبة في التغيير والتطور عبر استغلال أيام السنة الطويلة في تحقيق الأهداف وتنفيذ الأحلام، ما يتطلب اتباع بعض الخطوات التي قد تساعدك على تحويل العام الجديد إلى العام الأفضل لك.

اختيار شيء واحد

ربما يسارع البعض عند وضع الأهداف في بداية العام الجديد، إلى تحديد أكثر من أمر يمكن تغييره للأفضل، وهو خطأ شائع قد يؤدي إلى عدم النجاح في إحداث أي تغيير من الأساس، لذا يفضل حينها اختيار شيء واحد مع التركيز على تحقيق النجاح فيه بكل الطرق، مع العلم بأن الوصول إلى الهدف في هذا الوقت سوف يعمل على تحفيزك على القيام بتغييرات أكبر وأكثر تأثيرا لاحقا.

جمع المعلومات

سواء كنت ترغب في الإقلاع عن عادة التدخين أو ممارسة الرياضة بانتظام أو تجنب العادات الغذائية السيئة مع بداية العام الجديد، فإن جمع المعلومات عن الأمر المطلوب تغييره هو شيء لا يمكن تجاهله أو التقليل من أهميته، حيث يساهم البحث والقراءة عبر الإنترنت أو الكتب المطبوعة على سبيل المثال، في معرفة الطرق المثالية لتحقيق الهدف وكذلك الأخطاء الشائعة التي ترتكب من أجل تجنبها.

تحديد المشكلات

يؤدي تحديد ومن ثم توقع المشكلات المحتملة قبل حدوثها إلى مواجهتها بكفاءة لا يستهان بها، إذ تؤدي دراسة الهدف المراد تحقيقه جيدا إلى معرفة العواقب التي قد تجدها في طريقك، فيما تصبح تلك العقبات شديدة البساطة عندما تبدو مستعدا لها من قبل بطرق علمية.

اختيار يوم البداية

ليس من الملزم أن يكون اليوم الأول من العام الجديد هو يوم بدء التغيير، بل يفضل الحرص على اختيار يوم إجازة من العمل أو الدراسة، على أن تضمن خلاله التواجد وسط أناس إيجابيين وليس العكس، مع إمكانية عدم تحديد هذا اليوم إن بدت الأمور مشوشة والحرص على استغلال أقرب فرصة ممكنة للبدء فحسب.

الالتزام دون تهاون

يؤدي الالتزام في البداية إلى تسهيل الكثير من الأمور طوال الطريق وحتى الوصول إلى خط النهاية، لذا فمع بدء إجراء التغييرات المطلوبة في بداية العام الجديد، فإن الالتزام والاستمرارية وكذلك الجلد يعني ضمان تحقيق النجاح المطلوب عاجلا أم آجلا، الأمر الذي يصبح أكثر سهولة مع كتابة الهدف في ورقة يمكن حملها في الحافظة أو تركها داخل السيارة، حتى يظل الحلم أمام عينيك طوال الوقت.

التعلم من الفشل

من الوارد أن يواجه المرء الفشل في الالتزام بما وعد نفسه به في إحدى المرات، إلا أن الأمر لا يتطلب الإصابة بالإحباط أو خيبة الأمل، بقدر ما يحتاج إلى دراسة الأسباب التي أدت لتلك النتيجة، مثلا إن أدركت أن سبب عودتك للتدخين هو التواجد في مكان تشعل خلاله السجائر طوال الوقت، فإنك ستتوصل إلى ضرورة عدم زيارة هذا المكان قدر الإمكان حتى لا تصل لنفس النتيجة مرة أخرى، ليصبح الفشل في تلك الحالة هو سر تحقيق النجاح.

المكافآت الفورية

بإمكان المكافأة البسيطة التي تضعها أمام عينيك قبل بدء العمل، أن تكون وسيلة تحقيق الهدف بكفاءة غير متوقعة، لذا ينصح دوما بتقسيم الأهداف إلى مهام بسيطة، لتسهل عملية مكافأة النفس بعد تحقيق كل مهمة، وكذلك لكي يبدو الطريق أقل مشقة وصعوبة، وربما أكثر متعة وروعة مما كان عليه من قبل.
في الختام، هي بعض من الخطوات العلمية التي تبدو مثالية لمن يرغب في التطور مع بداية العام الجديد، فقط ينصح باتباعها دون تهاون حتى تصبح وسيلتك السحرية من أجل التغيير للأفضل.

الكاتب
  • 7 خطوات للتخطيط والتغيير مع بداية العام الجديد

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications