العطس المتكرر.. أسباب متعددة وفوائد غير متوقعة

يعرف العطس بأنه من ردود الأفعال الجسدية التي تتسبب في خروج الجراثيم من الأنف والفم، إلا أن تكرار هذه العادة خلال وقت قصير قد يصبح مصدرا للإزعاج، لذا نشير إلى أسباب العطس المتكرر، وكيفية علاجه.

العطس وفوائده

في البداية، يؤكد خبراء الصحة أن العطس هو النتاج الطبيعي لإصابة الأنف بالتهيج، حيث يحدث ذلك جراء التعرض لبعض العوامل الخارجية ومن أجل طردها سريعا، قبل أن تصيب الجسم بالأذى.

يبدو من الواضح إذن تعدد فوائد العطس، الذي يعمل على حماية الجسم من الجسيمات التي اخترقت الأنف، ويساهم في الدفاع عن المناعة من الأمراض والجراثيم المختلفة، علما بأن العطس يعتبر من أسباب الحفاظ على سير عملية التنفس بالصورة الطبيعية.

أسباب العطس المتكرر

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى المعاناة من العطس المتكرر شديد الإزعاج، حيث يكشف في أغلب الأحيان عن الإصابة بأحد أمراض البرد، وتحديدا عندما يرتبط العطس بأعراض أخرى مثل العيون الدامعة واحتقان الأنف أو الحلق، علاوة على الإصابة بالحمى.

يصاب البعض بالعطس بشكل متكرر، عند المرور بتغيرات مفاجئة في درجات الحرارة، مثلما يحدث عن الدخول من غرفة ساخنة إلى أخرى تتسم بالبرودة، إلا أن الأزمة تختفي سريعا في تلك الحالة مع قيام الجسم بالتكيف مع درجات الحرارة الجديدة التي تعرض لها، كما أن التعرض لأشعة الشمس القوية في بعض الأوقات يؤدي إلى عدم القدرة على التحكم في العطس أيضا.

من الوارد أن ينتج العطس المتكرر عن أمر بسيط مثل التعرض لبعض التوابل، سواء عند استنشاقها أو حتى تناولها، إذ يعتبر الفلفل من أشهر عوامل الإصابة بالعطس المتكرر، كما أن التعرض للأتربة أحيانا ما يؤدي إلى النتيجة ذاتها، مع الوضع في الاعتبار أن التدخين السلبي يعد أحد أسباب المعاناة من العطس بصورة متكررة لدى البعض.

أسباب العطس المتكرر عند الأطفال

تبدو أسباب معاناة الأطفال من العطس المتكرر قريبة من العوامل وراء إصابة البالغين بالأزمة نفسها، إلا أن فرص حدوث الأمر للأطفال الصغار يبدو قويا نظرا لإمكانية الإصابة بحمى الكلأ المعروفة باسم التهاب الأنف الأرجي الموسمي، حينها يصاب الطفل بأعراض البرد العادية مثل انسداد الأنف واحتقان الحلق في ظل معاناة العين من الاحمرار والحكة وكذلك تساقط الدموع.

يكشف العطس المتكرر عند الأطفال في بعض الحالات معاناتهم من الحساسية تجاه بعض الأطعمة، ما يجب أن ينبه الأبوين إلى احتمالية مواجهة الطفل لأزمات أكثر خطورة عند تناول الحليب أو الفول السوداني على سبيل المثال، باعتبارهما من أكثر الأكلات والمشروبات التي تشير لمعاناة الطفل من الحساسية.

أحيانا ما تبدو فرص إصابة الأطفال بالعطس بصورة مكررة أكثر ارتفاعا في حال التعامل مع بعض الحيوانات الأليفة في الشوارع أو المنازل، حيث يؤدي وبر تلك الحيوانات إلى المعاناة من العكاس بصورة مزعجة، وهو الأمر الذي قد يصيب البالغين أيضا.

أسباب العطس المتكرر عند الاستيقاظ من النوم

يواجه الكثيرون أزمة العطس المتكرر عقب الاستيقاظ من النوم، حيث يكشف في بعض الحالات عن حساسية حبوب اللقاح، حيث يبدو نشاط تلك الأزمة ملحوظا في المساء، فيما تبدو أعراضه في الظهور مع الاستيقاظ من النوم في الصباح.

ربما تنبه أزمة العطس المتكرر عند الاستيقاظ من النوم أيضا إلى عدم نظافة غرفة النوم بالشكل الكافي، حيث يستنشق الشخص الأتربة وغيرها من عوامل التهيج للأنف على مدار ساعات النوم الطويلة، لتكون النتيجة المتوقعة في تلك الحالة العطس بشكل مستمر فور الاستيقاظ، من أجل تخليص الجسم من الشوائب.

علاج العطس المتكرر

تتطلب السيطرة على العطس المتكرر معرفة العوامل المحفزة وراء حدوث تلك الأزمة، حيث يؤدي إدراك السبب وراء العطس المستمر سواء كان التعرض للأتربة أو التوابل أو حتى للمعاناة من البرد، إلى الوقاية من تلك المؤثرات وعلاج المشكلة.

في بعض الأحيان، نحتاج فقط إلى محاولة تجنب النظر للأضواء الساطعة التي تزيد من فرص العطس المتكرر، أو ربما علينا الابتعاد عن بعض عوامل تحفيز الأزمة، مثل الحيوانات الأليفة كما سبق وأن ذكرنا.

يعتبر العلاج من أمراض البرد علاجا في حد ذاته للعطاس المستمر، علما بأن هناك بعض الحالات النادرة التي تصاب بالعطس المستمر عند تناول الأكلات الدسمة، ما يعني ضرورة تقليل كميات الطعام في تلك الحالة لحل المشكلة.

في الختام، يكشف العطس المتكرر في الكثير من الأحيان عن أزمة خفية أصابت الجسم، لذا فإدراك تلك المشكلة والعمل على مواجهتها، يعتبر دائما بمثابة العلاج الفعال والسريع للعطاس المستمر.

مصدر طالع الموضوع الأصلي الأول من هنا طالع الموضوع الأصلي الثاني من هنا
DMCA.com Protection Status