العمارة الإسلامية.. إبداع تكشف عنه المساجد والقلاع والحصون

يعشق الكثيرون مشاهدة فنون العمارة الإسلامية، والتي تمثل إبداعات المسلمين منذ قديم الأزل، في بناء المساجد والقلاع والحصون وغيرها، بشتى الأماكن التي وصلوا إليها مثل شبه الجزيرة العربية والشام والمغرب العربي وغيرها من المناطق، لتصبح الشاهد والدليل على هوية المسلمين الخاصة، لذا نكشف عن سمات وأنواع وكذلك تقنيات هذا المعمار المدهش.

تاريخ العمارة الإسلامية

العمارة الإسلامية.. إبداع تكشف عنه المساجد والقلاع والحصون

بدأت العمارة الإسلامية في الظهور عقب هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث يعتبر مسجد قباء من أول مظاهر العمارة الخاصة بالمسلمين، والذي بني ليكون مقر اجتماع البشر لممارسة الشعائر الدينية، قبل أن يقوم الرسول ببناء المسجد النبوي.

زاد انتشار المعمار الإسلامي في عهد الأمويين، قبل أن يتطور بصورة أكثر وضوحا خلال فترة حكم العباسيين، نظرا للمزج المميز الذي تم بين الحضارة الإسلامية وحضارات أخرى مثل الهندية والفارسية.

كذلك بدا أن الحضارة العثمانية أضافت الكثير إلى العمارة في المناطق الإسلامية، وخاصة فيما يتعلق بالعمارة الدينية الممثلة في أغلب الأوقات في بناء المساجد، التي كانت شاهدة على تطور المعمار الإسلامي في دول كثيرة من أبرزها تركيا.

أنواع العمارة الإسلامية

تعددت الأنواع الخاصة بالعمارة الإسلامية، إلا أن هناك 3 أنواع هي الأشهر والأكثر شمولية، حيث توجد العمارة الإسلامية الدينية الممثلة في المساجد بما تحمل من مآذن مرتفعة، وكذلك الأضرحة.

النوع الثاني هو ذلك الذي يتجسد في صورة البنايات الحربية، حيث يظهر من خلال الحصون والقلاع والبوابات والأسوار شاهقة الارتفاع، والتي كانت من الوسائل الأساسية المستخدمة من أجل الدفاع عن الأرض منذ قرون طويلة.

أما النوع الثالث والأخير من أنواع المعمار الإسلامي، فهو الخاص بالأماكن الخدمية والمعيشية، مثل المدارس والقناطر وكذلك القصور، علما بأنه مع اختلاف تلك الأنواع من حيث الفائدة والأهمية، إلا أنها تحمل سمات مشتركة واضحة.

سمات العمارة الإسلامية

العمارة الإسلامية.. إبداع تكشف عنه المساجد والقلاع والحصون

هناك بعض السمات والخصائص التي تميز المعمار الإسلامي شكلا وموضوعا، فبينما تعتبر المساجد أحد أبرز معالم العمارة الدينية الإسلامية، فإنها تميزت بالمآذن المرتفعة الشامخة، التي إما تكون مربعة أو مخروطية أو أسطوانية أو حتى دائرية.

كذلك تعتبر القباب من مظاهر العمارة الإسلامية الدينية الكاشفة عن سماتها، حيث تحمل أهدافا وجيهة بعيدا عن الجانب الجمالي لها، نظرا لأنها تتيح مساحات أفضل داخل المساجد، في ظل إمكانية الاستغناء عن أغلب الأعمدة في تلك الأماكن، فيما تعد قبة الصخرة في بيت المقدس وقبة المسجد الجامع بالقيروان من أشهر القباب الدالة على العمارة الإسلامية.

تكشف المداخل الخاصة بالقصور والمساجد أيضا، عن سمة تميز المعمار الإسلامي وتتمثل في ضخامة البنايات، إذ تبدو الواجهات شديدة الارتفاع والأسقف بعيدة عن الأرض، فيما تتميز الحوائط دائما بالزخارف، علاوة على أن الأحجار والرخام يستخدم بكثرة في عمليات البناء.

كذلك تعد الأعمدة من البنايات الضرورية في العمارة الإسلامية، حيث تكونت من تيجان وروابط من الخشب، علاوة على عقود مدببة، فيما تميزت بأشكال أقواس حذوة الفرس، التي كانت فرقت بين العمارة الإسلامية وغيرها من مظاهر المعمار الخاصة بالحضارات الأخرى.

طرز العمارة الإسلامية

اعتمدت العمارة الإسلامية في البناء على مجموعة مختلفة من الطرز، ربما يعد الطراز الخاص بدول الشام من بين أكثرها تأثيرا، حيث يعرف باسم الطراز الأموي، ويعد أبرز ممثليه الجامع الأموي في دمشق والمعروف بقبابه المرتكزة على قاعدة واحدة مربعة، وكذلك بالمظاهر الطبيعية من الفسيفساء.

طراز آخر شهده المعمار الإسلامي، وهو الطراز المصري، الذي يمثله كل من الطراز الفاطمي والطراز المملوكي، فيما يمكن ملاحظة أشكاله عبر مشاهدة طراز جامع الأزهر في مصر وجامع أم الطبول في العراق وكذلك جامع الرسول في المملكة العربية السعودية.

يعد الطراز العباسي أو العراقي من أبرز طرز العمارة الإسلامية، حيث شبهه الكثيرون بالمعابد الخاصة بالحضارة الآشورية، لما تميز به من عمارات حلزونية، تبدو واضحة المعالم في جامع الملوية وكذلك مسجد أبي دلف، اللذين يتواجدان في مدينة سامراء العراقية.

لا يمكن تجاهل الطراز التركي أو العثماني، والذي يتميز بالمساجد ذات المآذن شاهقة الارتفاع والقباب المتعددة الرائعة الشكل، ما يظهر بوضوح عبر مسجد السلطان بايزيد وجامع السليمانية.

كذلك يوجد الطراز الأندلسي الشاهد على التواجد الإسلامي في بلاد الأندلس، إضافة إلى الطراز المغربي والهندي وكذلك الملاوي والتركستاني، وغيرها من طرز المعمار الإسلامي المتنوع.

في الختام، تشكل العمارة الإسلامية إبداعات منذ قرون طويلة ولكنها لا تقدم مهما طال الزمان، إذ تعد شاهدا مهما على فنون المسلمين في شتى بقاع الأرض.

مصدر طالع الموضوع الأصلي الأول من هنا طالع الموضوع الأصلي الثاني من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا عبر صفحة اتصل بنا. إغلاق اتصل بنا

Open

Close
DMCA.com Protection Status