لماذا يعد العمل لساعات طويلة خطرا على الصحة؟

دراسة فرنسية تحذر من خطورة العمل لساعات طويلة في اليوم، حيث تربط بينه وبين زيادة مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ما يستحق الانتباه.

العمل والسكتات الدماغية

على الرغم من التوجه العام الذي يسيطر على أغلب الشركات الكبرى حول العالم، والقائم على عمل الموظف لما يزيد عن 10 وربما 12 ساعة في اليوم، فإن الباحثين قد كشفوا عن خطورة هذا الأمر، وبخاصة في حال استمراره لنحو 10 سنوات أو أكثر من ذلك، والعهدة على دراسة فرنسية.

توصل الباحثون من جامعة أنجيه الفرنسية ومستشفيات باريس، إلى الدور السلبي الذي يظهر مع العمل لساعات طويلة، والتي يقصد بها وفقا للخبراء أكثر من 10 ساعات، على مدار 50 يوما في السنة، حيث بدا من الواضح وجود ترابط مقلق بين العمل لهذا العدد من الساعات، وبين ارتفاع فرص المعاناة من السكتات الدماغية.

كذلك وجد الباحثون أن مخاطر الإصابة بالسكتات تبدو واضحة، بالنسبة للعاملين من دون الـ50 سنة، والذين علموا لساعات طويلة على مدار العقد الأخير.

الدراسة

لجأ الباحثون من أجل الوصول لنتائج الدراسة الأخيرة، إلى ملاحظة بيانات صحية تعود إلى عام 2012، وتخص أكثر من 143 ألف شخص، تتراوح أعمارهم بين الـ18 والـ69، حيث تم الاستفسار من كل شخص من هؤلاء، عن عدد ساعات عمله وعلاقته بالتدخين، مع الوضع في الاعتبار جنسه وتاريخه الطبي.

حيث وجد الباحثون أن 42% من المشاركين يعملوا لعدد ساعات طويلة، فيما يعمل نحو 10% من المشاركين لعدد ساعات طويلة أيضا، ولكن على مدار أكثر من 10 سنوات، فيما تبين أن عدد المصابين من بين هؤلاء بالسكتات الدماغية، قد وصل إلى 1224 شخص.

تبين للباحثين في نهاية الدراسة، أن فرص المعاناة من السكاتات الدماغة، ترتفع بنسبة 29% في ظل العمل لساعات طويلة وبصفة مستمرة، فيما ترتفع تلك النسبة لنحو 45%، بالنسبة للعاملين لساعات طويلة على مدار أكثر من 10 سنوات.

يعقب الباحث وراء الدراسة، أليكسيس ديكاسا، على نتائجها المقلقة، قائلا: “بدت العلاقة واضحة بين العمل لساعات طويلة على مدار أكثر من 10 سنوات، وفرص الإصابة بالسكتات الدماغية لمن هم من دون الـ50 سنة تحديدا، وهو أمر غير متوقع ويحتاج للمزيد من الدراسات للوقوف على أسبابه”، فيما يؤكد الخبراء على الجانب الآخر أن التوقف عن عادة التدخين وممارسة الرياضة مع اتباع أنظمة غذاء صحية، من شأنها أن تقلل فرص المعاناة من الأمراض المقلقة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد