الفراولة.. وقاية من الأمراض وتعزيز للقدرة الجنسية

الفراولة أو الفريز، هي إحدى الفواكه ذائعة الصيت والغنية بمجموعة كبيرة من العناصر الغذائية الأساسية لجسم الإنسان وصحته، وفي هذا المقال نذكر بعضا من فوائدها التي تجعل منها ضيفا دائما في أي نظام غذائي، وعلى أي مائدة.

زيادة الرغبة الجنسية

يذكر العديد من خبراء التغذية أن الفراولة تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والتي تساعد بدورها على تدفق الدم بشكل منتظم إلى الأعضاء الجنسية.

ويؤدي وعاء صغير من الفراولة دورا فعالا في تعزيز القدرة الجنسية ورفع معدل الخصوبة؛ نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من الزنك، الذي يعمل على تنظيم مستويات التستوستيرون المطلوب لإنتاج الحيوانات المنوية، وذلك وفقا لما ذكره باتريك هولفورد كبير مختصي التغذية في المملكة المتحدة.

ضغط الدم

تحتوي الفراولة على نسبة عالية من البوتاسيوم، الذي يساعد بدوره على إبطال تأثير الصوديوم في الجسم، ما يجعلها خيارا صحيا رائعا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

زيادة المناعة

الفراولة هي مصدر جيد لفيتامين C، وتحتوي حبة واحدة من الفراولة على 51.5 ملج من فيتامين C، وهو ما يمثل حوالي نصف الاحتياجات اليومية لجسم الإنسان، ما يعني مناعة تامة ونسبة تقارب الـ100% من احتياجاتك من فيتامين C، عند شربك كوبا من عصير الفراولة.

الفراولة.. وقاية من الأمراض وتعزيز للقدرة الجنسية

الإمساك

من المعلوم أهمية الألياف وضرورة تناولها بشكل يومي لتقليل الإصابة بالإمساك ومشاكل الهضم، لذا تأتي الفراولة لتوفر لك نسبة كبيرة من الألياف والمحتوى المائي، وذلك للحفاظ على رطوبة الجسم وتنظيم حركة الأمعاء.

مرض السكري

إضافة إلى دورها في تحسين عملية الهضم، تعمل الألياف أيضا على خفض نسبة السكر في الدم، وتساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم والحفاظ على استقراره، من خلال تجنب الارتفاعات والانخفاضات الشديدة والمفاجئة.

مكافحة السرطان

تساعد مضادات الأكسدة والمواد الكيميائية النباتية المعروفة باسم حمض الإلاجيك في الوقاية من مرض السرطان، ينتج حمض الإلاجيك خصائص مضادة للسرطان ومكافحة له عن طريق تثبيط نمو الخلايا السرطانية، من ناحية أخرى تعمل مضادات الأكسدة على تحييد التأثير الضار المحتمل الذي يمكن أن تحدثه تلك الخلايا السرطانية على خلايا الجسم.

تقليل الالتهاب

الفراولة غنية بالمواد الكيميائية النباتية ومضادات الأكسدة التي تساعد في الحد من التهاب المفاصل وتقليلها، وأظهرت الدراسات أن النساء اللاتي تناولن 16 نوعا أو أكثر من الفراولة في الأسبوع، هن أقل عرضة لارتفاع مستويات بروتين C التفاعلي بنسبة 14٪، وهو أحد المؤشرات على وجود التهاب في الجسم.

السكتة الدماغية

تحتوي الفراولة على مضادات الأكسدة مثل الكايمبفيرول kaempferol والكيرسيتين quercetin والأنثوسيانين anthocyanins، وهذه المضادات تساعد على الحد من الإصابة بجلطات الدم المرتبطة بالسكتات الدماغية.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد

Open

Close