القلق بعد الأكل.. لماذا نصاب بالتوتر عقب تناول الطعام؟

هل يصيبك التوتر بعد تناول الطعام؟ لست وحدك من يعاني من تلك الأزمة وفقا للباحثين والعلماء، الذين يكشفون عن أسباب حدوث ظاهرة القلق بعد الأكل لأغلب البشر.

أسباب القلق بعد الأكل

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى المعاناة من القلق بعد الأكل، والإحساس بالتوتر عقب تناول الطعام مباشرة، حيث يمكن لعملية الهضم نفسها أن تكون سر هذا الإحساس السلبي في بعض الأحيان، نظرا لأنها تحتاج إلى كميات كبيرة من الدم لضمان وصول العناصر الغذائية إلى الخلايا والأنسجة جميعها، ما يؤدي إلى سرعة نبضات القلب ومن ثم شعور الإنسان بالقلق والتوتر جراء هذا الأمر.

في وقت مثل هذا، من الوارد أن ينخفض ضغط الدم بوضوح، ليعاني المرء حينئذ من الإحساس بالدوار والدوخة، في ظل تدفق أغلب كميات الدم إلى المعدة بنسبة تتجاوز الكميات المتاحة للمخ، لذا فمع الشعور باحتمالية فقدان الوعي، يصبح من البديهي أن نصاب بأزمة القلق بعد الأكل من جديد.

أزمة أخرى من شأنها التسبب في القلق بعد الأكل، وتتلخص في العادات الغذائية السيئة التي تدفعنا إلى محاولة إنهاء وجبات الطعام بأكملها، مهما كانت بكميات كبيرة، لذلك فمع امتلاء المعدة يصبح من الصعب على الرئة أن تتمدد بالشكل المطلوب، ليصبح التنفس أمرا ليس بالسهل وهو الكفيل بأن يصيبك بنوبة من الهلع وليس مجرد قلق بعد الأكل.

يرى الخبراء أن هناك بعض الأكلات والمشروبات التي تؤدي إلى نفس النتيجة السيئة المشار إليها فور تناولها، حيث يعني الحصول على القهوة فور تناول الطعام بالنسبة للشخص الذي يعاني من الأساس من التوتر والقلق، زيادة تلك المشاعر السلبية لديه، ما ينطبق كذلك على السكريات التي تمد الجسم بنسب مرتفعة من الطاقة، مع زوالها يصاب المرء فورا بالتوتر المعروف باسم القلق بعد الأكل.

حلول فعالة

مواجهة أزمة مثل القلق بعد تناول الطعام، تتطلب فقط اتباع الأنظمة الغذائية الصحية قدر الإمكان، مثلا ينصح بعدم تناول كميات مبالغة من الطعام خلال وجبة واحدة، بل يفترض أن نقسم الأكلات على أكثر من وجبة على مدار اليوم، حتى يتدفق الدم في الجسم من دون أن نعاني من الدوخة أو صعوبة في التنفس أو أي من الأعراض السابق ذكرها لأزمة القلق بعد الأكل.

كذلك ينصح بتجنب الأكلات والمشروبات التي تزيد من الإحساس بالقلق بشكل عام، مثلا يمكنك استبدال القهوة بشاي الزنجبيل، الذي يحسن كثيرا من عملية الهضم، ويقلل من الإحساس بالتوتر، مع ضرورة عدم المبالغة فيما يخص الحصول على السكريات، حتى لا يكون سببا في إحساسك بالهلع بعد تناول طعامك.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status
التخطي إلى شريط الأدوات