الأمراض النفسية

الهوية الشخصية.. أزماتها وكيفية تنميتها

من أنا؟ كيف سأكون في المستقبل؟ هل أنا ذو أهمية في المجتمع؟ والعديد من الأسئلة التي أجاب عليها الفلاسفة، وانغمسوا في البحث عنها، من خلال العديد من الدراسات حول الهوية الشخصية، ومشاكلها وكيفية تنميتها.

الهوية الشخصية

تعرف الهوية الشخصية بأنها المفهوم الذي تطوره عن نفسك، أو الذي يتطور معك على مدار حياتك، وتشمل هويتك بعض الخيارات التي لا تستطيع التحكم فيها، والتي نشأت نتيجة عوامل في حياتك خارجة عن إرادتك، كالبيئة والمكان أو بعض العوامل الوراثية مثل لون بشرتك، كما تشتمل أيضا على القليل من الخيارات التي تتخذها في حياتك، مثل كيفية قضاء وقتك وتوجيهه، وإيمانك ببعض الأمور أو رفضك لها، بالإضافة إلى معتقداتك التي تتمسك بها والتي تخلق لك هوية خاصة بك، تجعلك تتميز بها بين أقرانك.

غالبا ما تظهر أجزاء من هويتك في الأمور الظاهرية التي تتمثل في هيئتك، من خلال نوع وشكل ملبسك وطريقة تصفيف شعرك، وكيفيه تفاعلك مع الآخرين في المجتمع المحيط بك، ولكن يبقى أيضا بعض من عناصر هويتك الشخصية في طي الكتمان، إذ تحتفظ بها لنفسك لأنها تمثل الجزء الخاص بك الذي تفضل عدم إظهاره للمحيطين بك.

الهوية الشخصية.. أزماتها وكيفية تنميتها

فلسفة الهوية الشخصية

هل سألت نفسك يوما كيف لك أن تعرف أنك نفس الشخص الذي كنت عليه سابقا في طفولتك؟ هل لأنك تتذكر نفسك جيدا عند نموك داخل الجسد الذي تعيش فيه الآن؟ أم لأنك تمتلك ذات العقل والوعي والأفكار؟

في الواقع هناك معايير خاصة يمكن استخدامها لتأكيد هويتك، وقد عمل الفيلسوفان أفلاطون ورينيه ديكارت على دراسة هذه النقطة، عبر إيمانهم بأننا نستمر لأن لدينا روحا وجوهرا خالدا، يستمر بشكل ما حتى بعد موت أجسادنا، فالجسد يتوقف عن التنفس بعد موته، ولكن الهوية والمعتقدات والأفكار تظل خالدة في المجتمع حتى بعد الموت.

 ازدواجية العقل والجسد

تتردد على مسامعنا كثيرا عبارة «الروح والجسد لا يفترقان»، والتي تنبعث من بعض الأفكار والتقاليد والطرق الفلسفية، لرؤية الهوية الشخصية في علم النفس، وقد عمل ديكارت على وجه الخصوص على تقديم حجة ذات توجه علمي لذاتنا الداخلية التي لا تفنى، وأفكارنا التي تبقى، مستندا إلى بعض الحجج و الأمثلة العقلانية لإثبات نظرية أن العقل والجسد مختلفين ويمكن أن يفترقا، مرجحا لفكرة أن العقل يمكن أن يبقى ويستمر دون الجسد، وقد بلور هذه الفكرة بنظرية ازدواجية العقل والجسد، والتي اتفق معها أغلب الفلاسفة، وكان لها تأثير ووقع قوي بين نظريات تحليل الهوية الشخصية.

تنمية الهوية الشخصية

تتطور الهوية الشخصية بمرور الوقت، بل ويمكن أن تتغير أيضًا بشكل جذري، مخالف لما نشأنا عليه في طفولتنا، ويكون ذلك بحسب الاتجاهات التي نتخذها في حياتنا عبر تجاربنا في الحياة، واحتكاكنا بمختلف الجنسيات والعقليات والبيئات، فقد يكتشف المرء عند بلوغه الخامسة والعشرين من عمره أنه ينتمي إلى حزب سياسي معين، أو أنه جزء من جمعية تؤمن وتناقش أفكارًا معينة في المجتمع، وبمجرد بلوغه  سن 65 يفاجأ بأنه شخص مختلف تمامًا، فقد شغفه واهتمامه بالحزب السياسي أو الجمعية التي انتمى إليها ذات يوم.

وهو ما يسمى في علم النفس بتنمية الهوية الشخصية، بمعنى آخر الاختلاف الذي يحدث ويتغير باستمرار خلال فترات في حياة الشخص، إذ يسعى دائمًا إلى تطوير هويته بحسب البيئة والمعطيات المحيطة به، فكل منا يحاول التعبير عن هويته الشخصية منذ الطفولة بالطريقة التي يراها ملائمة له، والتي قد تتضمن أيضا الشكل الخارجي، مثل تغيير طريقة ارتداء ملابس معينة أو التصرفات وردود الأفعال في بعض المواقف.

الهوية الشخصية.. أزماتها وكيفية تنميتها

أزمات الهوية

لا تنحصر مشاكل الهوية في علم النفس في مشكلة واحدة فقط، بل هي مجموعة كبيرة على نطاق واسع، والتي تطرح علينا الكثير من الأسئلة المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بهويتنا، ومن أبرز هذه الأسئلة سؤالا يطرق على مسامعنا باستمرار.

من أنا؟

تشير فلسفة الهوية الشخصية إلى أن هذا السؤال يرتبط بالإحساس الخاص بالملكية؛ هوية الشخص تتكون بالمعنى المستخلص من الخصائص التي يتخذها لتعريف ذاته، أو الخصائص التي تجعله الشخص الذي هو عليه الآن، والتي تميزه عن الآخرين من وجهة نظره، ولكن فقدان الشخص قدرته على تحديد هويته الشخصية قد يقحمه في أزمة الهوية، حيث يجد الفرد نفسه عاجزًا عن معرفة أي نوع من الأشخاص ينتمي إليه، والمقصود هنا بكلمة هوية معناها العميق والأساسي، النابع من ذات الشخص، بعكس الهوية العرقية أو القومية التي لا دخل للفرد فيها، إذ ينتمي إليها ويمتلكها منذ ولادته.

وتكون هوية الفرد مشروطة ومؤقتة، بحسب الطريقة التي يرى ويعرف بها نفسه في أوقات مختلفة، حيث تصبح هويته في ذلك الوقت متغيرة من وقت لآخر، وهي السمة الرئيسية للهوية.

الإصرار والمثابرة

بالرغم من أنها من خصائص الهوية الشخصية في علم النفس، إلا أنها تعد من أكثر المشاكل التي يواجهها الفرد أيضًا، فهنا يقع الفرد في إحدى الأزمات المتعلقة بفكرة استمراريته وفنائه، حيث يتطرق ذهنه إلى عدة أسئلة ويصر على إيجاد إجابات مقنعة لها، والتي تدور حول ما يتطلبه الشخص للاستمرار في الوجود، بدلا من الزوال بمجرد الاختفاء عن الوجود عند وفاته، ومعرفة الخطوات التي يمكن أن يتبعها الفرد ليضمن بقاءه على قيد الحياة، «بمعنى آخر ضمان استمرار هويته»، بالإضافة إلى التفكير المشؤوم حول الحدث الذي سينهي وجوده من الحياة.

الخوف من الاستمرارية

من أبرز أزمات الهوية التي يعاني منها الفرد؛ محاولته الوصول إلى السبب الذي يجعله يستطيع الإجابة على سؤال «هل هو الشخص الذي كان عليه في الماضي»؟ أو الذي سيكون عليه في المستقبل؟ بمعنى آخر ما هو الإثبات على أنه ذات الشخص؟

وقد تطرق أفلاطون إلى هذه النقطة في مثال توضيحي، فعندما تشير إلى طفل في صورة قديمة من بين مجموعة أطفال آخرين، وقلت هذا أنا، حسنا ما الذي يجعلك واثقا من أنك هذا الشخص بالتحديد! وليس واحدا من الآخرين؟ وما هي الطريقة التي تعاملت بها مع ذاتك خلال هذه الفترة الطويلة، والتي جعلتك تتعرف على نفسك؟

يمكن أن تتطرق إلى ذهنك أيضًا أفكار تصيبك بالتشتت، لتجد نفسك تتساءل، ما الذي يجعلك تعتقد أن الشخص الذي كان متواجدًا في ذلك الوقت هو أنت؟ وقد أرجع أفلاطون هذه النقطة إلى الخوف من فكرة أننا سنستمر في الوجود، حتى بعد أن نموت.

الهوية الشخصية.. أزماتها وكيفية تنميتها

الأمل

تتهيأ إلى المرء بعض الأفكار المتعلقة بالعالم الذي يليه، فيتخيل أنه بعد وفاته قد يأتي شخص آخر يشبهه في الكثير من الجوانب، ومن هنا تبدأ سلسلة من التساؤلات لا حصر لها، مثل أن تتساءل كيف يجب أن يرتبط هذا الفرد الذي يشبهك بك؟ هل سيصبح أنت بذاتك؟ أم شخصا آخر عاش ظروفك وعاصر حياتك؟ الأمر الذي يدفعك بالتبعية إلى التفكير في هويتك، ما إذا كانت وليدة اللحظة معك، أم أنك امتداد لشخص آخر عاش في العالم الذي يسبقك، وكان يشبهك تماما أو في بعض الجوانب؟ وهو ما يسمى في علم النفس بالمثابرة على فهم هويتك الشخصية.

هكذا نجد أن الهوية الشخصية جانب معقد جدًا من أنفسنا، ومزيج من الأفكار والأسئلة، التي لم ينفك الفلاسفة عن مناقشتها عبر التاريخ، وما زلنا نحن نكافح لمحاولة تنميتها، وفهمها بشكل أعمق.

الكاتب

  • مؤلفة روايات، لي رواية بعنوان «سفراء الجان» قيد الطباعة. حاصلة على ليسانس آداب وتربية قسم اللغة الإنجليزية..

بواسطة
مصدر 2
المصدر
مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى