2300 دولار لإضاءة المصابيح.. الوظيفة الأكثر حظًا في العالم

قامت شركة سويدية بتنفيذ مشروع حكومي غريب من نوعه وعجيب، أثار دهشة الكثيرين، المشروع يهدف إلى اختيار أحد المتقدمين للحصول على وظيفة في محطة قطارات لا تزال قيد التخطيط والإنشاء بمدينة جوتنبرج، هذه الوظيفة التي حصل عليها المتقدم هي تشغيل مجموعة من المصابيح التي تشع بضوء الفلورسنت كل يوم، ومن ثم إطفائها في آخر النهار، وبعدها سيكون الموظف حر نفسه والتصرف في وقته كما شاء دون شيء أو عقاب أو مجازاة، فوظيفته محصورة بين تشغيل الإنارة والإطفاء، حتى الجلوس بالمكان لا يشترط ولن يكون مجبرًا على ذلك، وكذلك يمكنه تقديم الاستقالة في أي وقت شاء، فالأمر يتوقف على رغبته وإرادته الكاملة دون تدخل أحد، وستضمن الشركة للموظف المحظوظ البقاء في وظيفته مدى الحياة إن أراد ذلك.

طلبات التوظيف

الوظيفة الأكثر حظًا في العالم
هذا المشروع على الرغم من أنه لم يبدأ بعد ولم يكتمل كذلك، بل كله تحت قيد الإنشاء إلا أن الشركة أعلنت عن البدأ في تلقي طلبات التوظيف حتى عام 2025، وهذا الموعد هو موعد اقتراب افتتاح المحطة، ولكن مسودة الإعلان عن الوظيفة متواجدة بالفعل على شبكة الإنترنت، بحسب ما جاء في الموقع السويدية.

الراتب الفعلي للموظف

الوظيفة الأكثر حظًا في العالم
أعلنت الشركة عن راتب الموظف المحظوظ وهو مقدر بمبلغ يصل إلى حوالي 2320 دولارً كل شهر، بالإضافةً إلى العطلات السنوية والعلاوات والزيادة في الأجور، وكذلك سيضمن هذا الموظف المحظوظ راتب تقاعدي مقابل المهام المذكورة سابقا.

تفاصيل هامة

حمل المشروع أسم “العمالة الأبدية” وتعتبر هذه الوظيفة بمثابة تجربة اجتماعية في المقام الأول بحسب ما ذكرت الشركة، وتم تمويله من قبل الفنانيْن سيمون غولدن وجاكوب سينبي، وهما من قاما بتصميم المحطة من خلال منافسة دولية لعام 2017، وقد أشرفت عليها وكالة الفن العام السويدية وكذلك إدارة النقل السويدية، وتبرّعا بقيمة الجائزة البالغ قدرها 7 مليون كرونا سويدية، وهو مبلغ مقدر بحوالي 750 ألف دولار لدفع راتب شخص واحد سيتم توظيفه في المحطة، ولن يُطلب منه عمل شيء طيلة اليوم!

مصدر للإطلاع على المصدر من هنا:

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد