بنسبة نجاح 97%.. الكلاب قادرة على شم السرطان!

دراسة عجيبة تؤكد قدرة الكلاب على شم السرطان في الدم، بنسب نجاح تصل إلى 97%، فهل يساعد ذلك في كشف المرض بصورة أسرع من المتوقعة؟

الكلاب والسرطان

يدرك المتخصصون إمتلاك الكلاب لدقة في استقبال الرائحة، تفوق ما لدى الإنسان بنحو 10 آلاف ضعف، الأمر الذي يجعل من تلك الحيوانات المحبوبة أكثر استعدادا للاحساس بروائح لا يمكن للبشر شمها من الأساس، وهو ما استفادت منه إحدى الدراسات الحديثة كما يتضح.

توصلت الدراسة الأخيرة، التي أجرتها الباحثة هيذر جونكيرا، من مركز BioScentDx الكيميائي البحثي، إلى قدرة الكلاب على استخدام إمكانياتها الخارقة والخاصة بحاسة الشم، من أجل تبين عينات الدم المحتوية على سرطانات، بنسبة بنجاح بلغت 97%، ما يعد اكتشافا مذهلا، يأمل الباحثون أن يساعدهم على سرعة علاج المرض قبل تطوره لدى المصابين به.

تقول هيذر جونكيرا: “على الرغم من عدم وجود علاج مثالي للسرطان حتى الآن، إلا ان الكشف المبكر عن هذا المرض يزيد من الأمل دائما في علاجه، لذا تأتي أهمية الاكتشاف الأخير، الذي ربما يساعد في شفاء الآلاف من المرضى، ومن ثم يغير في طريقة العلاج التقليدية المتبعة”.

الدراسة

استخدم الفريق البحثي الذي تقوده هيذر، 4 كلاب مختلفة من أجل إتمام الدراسة الملفتة للانتباه، حيث تم تدريبهم على التفرقة بين عينات الدم العادية، والأخرى التي حصل عليها الباحثون من مرضى بسرطان الرئة.

توصل الباحثون إلى قدرة الكلاب على تحديد رائحة الدم العادية بنجاح، بنسبة بلغت 97.5%، فيما تمكنت تلك الحيوانات المحببة من شم رائحة السرطان في الدم، بنسبة نجاح وصلت إلى 96.7%، ما تعلق عليه الباحثة الدؤوبة: “يعد العمل على تحليل نتائج تلك الدراسة مثيرا للغاية، حيث يمكن أن تفتح لنا أبواب أمل واسعة، من أجل علاج هذا المرض الشرس”.

توضح هيذر في النهاية، الخطوات القادمة لوضع نتائج الكشف الأخير على المسار الصحيح، قائلة: “للاستفادة من قدرة الكلاب على شم السرطانات بالدم، ينبغي علينا تحديد المواد الكيميائية التي مكنت الكلاب من اكتشاف السرطان، حتى نصبح قادرين على تصميم اختبارات كشف عن المرض، بناء على تلك المواد”.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد