كيف ساهم بيل جيتس الأب في ظهور ستاربكس؟

يعلم أغلبنا الكثير من الحقائق عن رجل الأعمال الشهير ومؤسس مايكروسوفت، بيل جيتس، إلا أن قليل من الناس من يعلمون بقصة والده، المحامي وليام جيتس أو بيل جيتس الأب، والذي ساهم في ظهور أحد أشهر المقاهي في العالم “ستاربكس” بشكله الحالي، فكيف حدث ذلك؟

هاورد شولتز وستاربكس

كيف ساهم بيل جيتس الأب في ظهور ستاربكس؟

في عام 1987، نجح رجل الأعمال الأمريكي الشاب، هاورد شولتز، في شراء سلسلة مقاهي ستاربكس، حيث تمكن من تطويرها سريعا حتى وصلت إلى شكلها الحالي، إلا أن كل هذا لم يكن ليحدث، لولا مساعدة المحامي الخبير، وليام جيتس، إذ بدأ الأمر في عام 1982، حينما انضم شولتز إلى كتبية عمل ستاربكس كفرد عادي، ولكن الأمر لم يستمر طويلا قبل أن يرغب رجل الأعمال الشاب في تغيير ملامح المقهى عقب عودته من رحلة عمل سريعة في مدينة ميلان، حيث استلهم منها فكرة المقاهي الإيطالية وأراد تطبيقها في ستاربكس، ما قوبل بالرفض ودفعه إلى تغيير وجهته قليلا.

افتتح شولتز مقهى خاصا به، إلا أن حلم امتلاك ستاربكس وتغيير شكله بقي في ذهنه، حتى حانت الفرصة من جديد في عام 1987، حين أعلن مالك ستاركبس حينئذ، رغبته في بيع المقهى الشهير مقابل 3.8 مليون دولار، الأمر الذي دفع شولتز إلى إعلان عزمه على الشراء، ولكن في غضون 3 أشهر من أجل جمع المبلغ المالي الكبير.

في الوقت الذي تمكن فيه شولتز من جمع نحو نصف المبلغ المالي المطلوب، فإنه فوجئ بأحلامه تتبخر، حين أعلمه مالك ستاربكس بوجود منافس قوي على شراء المقهى، ويمكنه دفع 4 ملايين دولار فورا، هنا شعر شولتز بالعجز التام، قبل أن يتدخل جيتس الأب ويحل الأزمة بصورة غير متوقعة.

جيتس الأب يتدخل

كيف ساهم بيل جيتس الأب في ظهور ستاربكس؟

عرض أحد أصدقاء شولتز التدخل لحل الأزمة، حيث طلب منه الحضور إلى مكتبه لمقابلة أحد شركائه، الذي تبين أنه وليام جيتس الأب كما يحكي شولتز: “بينما شعرت بأن كل شيء ينهار، فوجئت بأنني أقابل جيتس الأب، الذي سمع مني القصة كاملة، وطالبني أن أذهب معه إلى لقاء مهم لم أكن أتوقعه تماما”.

فوجئ شولتز بجيتس يأخذه لمقابلة المنافس القوي ورجل الأعمال العجوز، الراغب في شراء ستاربكس، حيث دخلا سويا إلى مكتبه ليفاجأ من جديد برد فعل جيتس القوي كما يحكي: “وجدته يقول للمنافس بثبات “يجب أن تخجل من نفسك فأنت على وشك سرقة حلم شاب صغير، وهذا لن يحدث، أنا وأنت نعلم جيدا بأن هذا لن يحدث”.

لم يصدق شولتز نفسه وهو يرى المنافس العجوز يستسلم ببساطة وفي غضون 10 دقائق فقط  لأوامر جيتس الأب، الذي نجح بفضله رجل الأعمال الشاب في شراء المقهى مقابل 3.8 مليون دولار كما هو متفق، ليتحول ستاربكس إلى المقهى الشهير الذي يملك أكثر من 25 ألف فرع حول العالم، ويعمل فيه نحو 300 ألف موظف، فيما صار هاورد شولتز لاحقا أحد أشهر أثرياء العالم.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد