ثقافة ومعرفة

الشطرنج.. وحقائق تاريخية عن لعبة الملوك

تاريخ الشطرنج يحتوي على العديد من الحقائق المذهلة، ورغم أن الأصول الحقيقية للعبة لا يزال محل جدل، ولا يوجد دليل موثوق على أصل وجود الشطرنج، إلا أن المعلومات الموثقة للعبة في التاريخ الإسلامي، والهندي والصيني وبلاد فارس تحتوي على العديد من الحقائق الممتعة عن تاريخ الشطرنج إليك بعضا منها. 

هكذا بدأ الشطرنج

تاريخ الشطرنج

يذكر معظم المؤرخين أن الشطرنج أو شاتورانجا Chaturanga، والتي تعني باللغة السنسكريتية «الفروع الأربعة للجيش»، مثل الجيوش الهندية الحقيقية في ذلك الوقت، هو أقدم لعبة مهارة في العالم نشأت في الهند في القرن الخامس أو السادس الميلادي.

قام باختراعها حكماء الهند واختاروا لها اسم شاتورانجا، وهو اسم سنسكريتي يرجع لتشكيل معركة مذكورة في ملحمة Mahabharata الهندية، رسموا لها رقعة مربعة تتألف من 8 خانات طولا وعرضا ورسموا عليها 64 مربعا بالتساوي، كما جعلوا فيها 8 قطع، ومثلها من البيادق ولونوها بلونين من طرفيها وأجلسوا الملك والوزير في القلب وأوقفوا فيلين على الميمنة والميسرة وبجانب الفيلين حصانان من الجانبين، وصفوا أمامهم صفا من العساكر.

كان يستخدم فيها حجر النرد لتحريك قطع اللعبة، على عكس الشطرنج الحديث، كانت chaturanga في الأساس لعبة حظ، وكانت النتائج تعتمد على مدى نجاحك في دحرجة النرد.

كيف انتشر الشطرنج في سائر البلاد؟

تاريخ الشطرنج
تاريخ الشطرنج

ازدهرت شاتورانجا في شمال غرب الهند بحلول القرن السابع مثلما اشتهرت لعبة الحجلة في الدول العربية، ومن الهند، انتشر الشطرنج بسرعة إلى بلاد فارس، حيث كان يطلق عليه chatrang.

  • امتدت اللعبة إلى الشرق والشمال والغرب، واكتسبت خصائص مختلفة في الشرق، حيث كان الحجاج البوذيون يحملونها وتجار طريق الحرير وغيرهم.
  • تم تحويلها إلى لعبة بأقراص منقوشة غالبًا ما توضع على تقاطع خطوط اللوحة بدلاً من المربعات.
  • وصل الشطرنج سنة 750 م إلى الصين، وبحلول القرن الحادي عشر وصل الشطرنج إلى اليابان وكوريا.
  • عندما غزا العرب بلاد فارس في القرن السابع، أطلقوا عليها اسم الشطرانج ونشروها في جميع أنحاء العالم العربي.
  • شق الشطرنج طريقه إلى أوروبا في القرن العاشر، وعرف طريقه إلى أوروبا والإمبراطورية البيزنطية، عن طريق الفتوحات الإسلامية المتوسعة.
  • كان الشطرنج في البداية يحظى بشعبية بين الطبقة العليا، لأنهم كانوا الوحيدين الذين يتمتعون برفاهية المال والوقت، وغالبًا ما ارتبطت مجموعة الشطرنج بالثروة والمعرفة والقوة.
  • في أواخر العصور الوسطى تغير الحال وأصبحت اللعبة متاحة للجميع.
  • كانت لعبة الشطرنج اللعبة المفضلة للملوك هنري الأول وهنري الثاني، وجون وريتشارد الأول ملك إنجلترا، وفيليب الثاني وألفونسو العاشر (حكيم) إسبانيا، وإيفان الرابع (راهب) روسيا.
  • تم حظر ألعاب الشطرنج والنرد بشكل دوري من قبل الملوك والزعماء الدينيين على سبيل المثال، منع الملك لويس التاسع اللعبة في فرنسا عام1254.

حمل الفايكنج اللعبة حتى أيسلندا وإنجلترا ويعتقد أنهم مسؤولون عن أشهر مجموعة من الشطرنج، 78 قطعة من العاج الفظ من مجموعات مختلفة تم العثور عليها في جزيرة لويس في أوتر (تقع على طول الساحل الشمالي الغربي لاسكتلندا) في عام 1831 ويعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر. أو القرن الثاني عشر.

لعبة الشطرنج لعبة سلاطين المماليك

تاريخ الشطرنج

انتشرت لعبة الشطرنج في عصر دولة المماليك وكانت لعبة الشطرنج لعبة سلاطين المماليك، وكبار رجال الدولة وأبنائهم والأدباء، والتجار كما حرص بعضهم على حمل لعبة الشطرنج معهم في، أسفارهم حتى قيل إن الحجاج كانوا يتسلون بالشطرنج وهم في طريقهم إلى الحج على ظهر الهَوْدَج، والعجيب أنه قد جرت العادة في عصر سلاطين المماليك أن يشتمل شوار العروس على الشطرنج، وكان يهدى إلى العروسين.

وظل الشطرنج من الألعاب الأرستقراطية ولكن مع مرور الوقت انتقلت هذه اللعب إلى عامة الشعب وقد تفنن اللاعبون في ذلك الوقت في ابتداع أساليب لم تعرف من قبل في لعبة الشطرنج، فكانت تقام البطولات ويقوم أحد اللاعبين المهرة بإدارة ظهره لرقعة الشطرنج أثناء اللعب ويأمر بالإشارة لمن حوله بنقل القطع، ومنهم من كان يشارك الناس أطراف الحديث وتناول الطعام ويقوم باللعب.

مظاهر حب لعبة الشطرنج

والغريب أن من كثرة حب الناس بالشطرنج وولعهم به قرضوا فيه الشعر، فكان الشاعر برهان القيراطي ينظم الشعر في الشطرنج.

كان الشطرنج من أهم وسائل التسلية التي يتسلى بها حرس السلطان في نوبات الحراسة، حيث كانت تخرج لهم المصاحف لقراءة القرآن الكريم وكذلك رقع الشطرنج ليشتغلوا به عن النوم. (ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة ج7، ص64، 65)

كان من أكثر سلاطين العصر المملوكي ولعًا السلطان الظاهر برقوق، والسلطان الغوري، والسلطان حسام الدين لاجين، والأمير خشقدم.

مما كانت تصنع أدوات الشطرنج؟

كانت تصنع أدوات الشطرنج في ذلك الوقت للكبار الدولة من الأحجار الكريمة والذهب، والفضة والآبنوس وكانت الرقاع تصنع من الحرير المذهب، والبلور الصخري أما عامة الشعب فكانوا يصنعونها من الأخشاب الطبيعية والأحجار الرخيصة. (لطفي أحمد نصار، وسائل الترفيه في عصر سلاطين المماليك، ص312،311).

شاع اللعب بالشطرنج أيام الدولة الفاطمية في مصر، وقيل إن الحاكم بأمر الله أمر بمنع اللعب بالشطرنج، وصادر رقاع الشطرنج فجمع منها أعدادًا كبيرة وأمر بحرقها (جمال بدوي، الفاطمية دولة التفاريح والتباريح، ص57).

كيف تطور الشطرنج؟

يقول بعض المؤرخين إن تشاتورانجا، التي ربما لعبت بالنرد على لوحة من 64 مربعًا، تحولت تدريجياً إلى شطرنج (أو تشاترانج)، وهي لعبة ثنائية اللاعبين شائعة في شمال الهند وباكستان وأفغانستان والأجزاء الجنوبية من آسيا الوسطى بعد سنة 600 م. كان شترانج يشبه تشاتورانجا ولكنه أضاف قطعة جديدة تسمي الفرزان (مستشار)، والتي لا علاقة لها بأي تشكيل للقوات، يمكن الفوز بلعبة الشطرنج إما عن طريق القضاء على جميع قطع الخصم (حجب الملك) أو عن طريق ضمان الاستيلاء على الملك، لم تتغير المواقف الأولية للبيادق (هو القطعة الأكثر عددًا في لعبة الشطرنج، وهي المشاة)، والفرسان ولكن كانت هناك اختلافات إقليمية وزمنية كبيرة للقطع الأخرى.

تاريخ بطولات الشطرنج

تاريخ الشطرنج

كان الناس يلعبون الشطرنج بهدف التسلية ثم تطور الأمر في أوائل القرن الـ18 في أوروبا في إنجلترا على وجه الخصوص.

  • أصبح هناك من يلعب على الرهانات ومن يفوز يحصل على 100 جنيه استرليني، وفاز بها رجل إنجليزي اسمه «ستونتون» توج وقتها بطل إنجلترا في الشطرنج، ثم راجت الفكرة في جميع أنحاء البلاد وأقيمت أول بطولة في لندن عام 1851.
  • ألهمت بطولة لندن، اللاعبين الأمريكيين لتنظيم أول بطولة وطنية للشطرنج، في مدينة نيويورك عام 1857، والتي أطلقت أول بطولة غير رسمية للعبة الشطرنج في النصف الغربي من الكرة الأرضية.
  • تم الاعتراف بالفائز بول مورفي من نيو أورلينز، كبطل عالمي غير رسمي بعد هزيمة أندرسن الألماني في عام 1858. أصبحت بطولة الشطرنج أكثر رسمية على مستوي الدولة بعد عام 1866، وكان اللاعب الألماني شتاينتس أول من طالب بتحديد كيفية إقامة مباراة على اللقب، وضع سلسلة من القواعد والشروط المالية.
  • فشل اتحاد الشطرنج الوطني الرائد، البريطاني والألماني في الفترة ما بين 1910 إلى 1921 في ترتيب مباراة رسمية بسبب نشوب الحرب العالمية الأولى، بدأ الزخم لوجود سلطة دولية مستقلة في النمو.

نشأة الاتحاد الدولي للشطرنج

التقى ممثلو 15 دولة في باريس عام 1924 لتنظيم أول اتحاد دولي دائم للشطرنج، والمعروف باسم FIDE، وهو اختصار فرنسي لـ Fédération Internationale des Échecs.

عام 1948، نظم الاتحاد الدولي FIDE مباريات البطولة كل 3 سنوات من المسابقات الإقليمية والدولية لتحديد المنافسين لبطولة العالم، وأشرف FIDE على بطولة العالم للسيدات وبطولة الفرق الأولمبية التي تقام كل سنتين، والتي نشأت في عشرينيات القرن الماضي.

طور الاتحاد ألقاب بطولة جديدة، خاصة للاعبين الناشئين من مختلف الفئات العمرية. كما أنشأ نظامًا للتعرف على أفضل اللاعبين من خلال التصنيف الحسابي والألقاب بناءً على أداء البطولة. ويعد أعلى لقب بعد بطل العالم، هو Grandmaster الدولي، الذي يوجد منه الآن أكثر من 500 في العالم.

أدت نهاية الحرب الباردة إلى انتشار لعبة الشطرنج الدولية من خلال تقليل الحواجز بين الدول، وبحلول منتصف التسعينيات تم عقد ما يقرب من 2000 بطولة مسجلة مع FIDE كل عام أكثر من 50 ضعف العدد خلال الخمسينيات.

أشهر لاعبي الشطرنج

حتى وقت قريب سيطر الرجال على عالم الشطرنج فغالبية لاعبي الشطرنج الجيدين كانوا ولا يزالون رجالًا، ولكن بعد ذلك حطمت أخوات بولجار من المجر هذا التصور، حيث فازت صوفيا بولجار ببطولة العالم للسيدات في ربيع عام 1996، وجوديت بولجار، التي تلعب وهي واحدة من أفضل اللاعبين في العالم.

أقرت الأمم المتحدة اعتبار يوم 20 يوليو اليوم العالمي للشطرنج احتفالًا بتاريخ إنشاء الاتحاد الدولي للشطرنج في باريس عام 1924.

ذكر تاريخ الشطرنج أن هذه اللعبة ظلت على مر الزمان، تساعد البشرية على المرور بالأزمات، حيث تحد تلك اللعبة من القلق وتحسن الصحة العقلية.

بواسطة
المصدر 2
المصدر
المصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications