لعبة الحجلة.. كيف تمارس الرياضة بالقفز بين المربعات؟

في وقت تسيطر فيه الألعاب الإلكترونية على عقول الصغار والكبار أحيانا، نعود إلى الوراء لسنوات، حين كانت الألعاب أكثر بساطة وإفادة، كلعبة الحجلة، أو القفز بين المربعات، التي تتعدد مكاسبها الصحية وينصح بممارستها من جديد، كما كان الحال في الصغر، لحصد الفوائد التالية.

رياضة ممتعة

يقولون أن الحجلة ظهرت على يد الضباط الرومان كنوع من التدريب لهم، وسواء صحت تلك المعلومة أم لا، فإنه من المؤكد أن القفز بين المربعات المختلفة يحسن من صحة القلب والرئتين، بل ويساعد على تقوية العضلات وخاصة في الأطراف السفلية، ما يعني أن تلك اللعبة الممتعة هي رياضة في حد ذاتها، استفد منها صحيا أبائنا وأجدادنا، دون أن ندري.

إنقاص الوزن

ليس هناك شك في قدرة القفز المتكرر من مربع إلى آخر، على إنقاص الوزن وخسارة الكيلوجرامات، مع ممارسة الحجلة بصفة مستمرة، وخاصة مع احتواء اللعبة على مراحل من التقاط الأشياء وإلقائها، لذا فهي ليست مجرد لعبة.

التوازن

وهل هناك ما هو أفضل لاكتساب توازن الجسم، من محاولة القفز بدقة إلى داخل المربع، لضمان فوزك باللعبة واستمرارك حتى النهاية؟ بالطبع يخطئ اللاعب أحيانا، إلا أن جسده يكتسب على المدى الطويل القدرة على حفظ التوازن، علاوة على أن الحجلة والقفز المستمر يمنح الجسم بعض من المرونة المفتقدة لدى الكثيرين، ليصبح صعود الدرج أو السير في الشارع من أكثر النشاطات سهولة.

بديل الأيروبيك والجيم

إن كنت ممن يشعرون بالملل سريعا من ممارسة تمرينات الأيروبيك، أو من حمل الأوزان الثقيلة في صالات الألعاب الرياضية، ننصحك بممارسة لعبة الحجلة، التي تزيد من قوة عضلات البطن والجزء السفلي من الجسم، كما تمنحك القدرة على ممارسة رياضات أكثر صعوبة بمرور الوقت، لذا فهي أشبه بإحماء قوي يمكنك ممارسته لفترة وجيزة، قبل أن تصبح جاهزا لاقتحام الجيم بكل قوة وصلابة.

في أي مكان أو زمان

سواء كنت وحدك أو مع الأصدقاء، وسواء كانت الأجواء حارة أو شديدة البرودة، يمكن إتمام لعبة الحجلة دون النظر إلى المكان أو الزمان، حيث يلعبها البعض بالمنازل، فيما يحرص آخرون على ممارستها دون شريك، فقط للاستفادة الصحية والنفسية منها، دون منافسة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد