صحة ولياقة

تحذير: العطور بها مواد سامة «أحيانًا»!

يبدو أن روائح العطور، التي يصفها الجميع ‑دون استثناء- بالساحرة، لديها بعض الصفات المرعبة الأخرى، التي لا نعلم عنها شيئا، حيث تتمثل في كونها سامة ومضرة تماما بالصحة في كثير من الأحيان، لذا فالحذر مطلوب. 

مئات المواد الكيميائية

في وقت يعد فيه استخدام العطور الثمينة، من البديهيات بالنسبة لملايين البشر، تأتي تحذيرات الخبراء من احتواء تلك العطور على مئات المواد الكيميائية الغامضة بالنسبة لهم، لتثير قلق المستخدمين جميعا، حيث يصل عدد المواد المستخدمة من قبل صناع العطور لإنجاح مهمة الخروج بمنتج رائج، إلى نحو 500 مادة مختلفة، تعطي للعطر رائحة جيدة لكنها تهدد مستخدمها بأضرار مخيفة دون شك.

تكمن الأزمة هنا في عدم كشف أغلب الجهات الرقابية المسؤولة عن أسماء المواد الكيميائية المضافة للعطور، على اعتبار أنها من أسرار المهنة والخلطة التي يبتكرها الصناع، ما يزيد من احتمالية تزويد تلك العطور بمواد خطيرة على الصحة في كثير من الأحيان، تكون نتائجها هي الموضحة في الأسفل على أقل تقدير.

الأسماء والأضرار

تتنوع المواد الكيميائية الخطيرة المستخدمة في صنع العطور، حيث يشار إلى ضرورة تجنب شراء المنتجات المزودة بمواد مثل: «الاثيل اسيتات، ايثانول، بينزلديهايد، اسيتالتيهايد، دايمينثيل سولفات، ليمونين، لينالول،  ستيرين اوكسيد، ميثيلين كولورايد»، وتعرف تلك المواد بخطورتها على صحة الإنسان.

يؤكد الخبراء تباين الأعراض الجانبية التي تظهر على المرء مع التعرض للمواد الكيميائية الخاصة بالعطور والموضحة الآن، إلا أنها تتنوع بين تهيج العين والجلد، والإحساس بالحرق، والتهاب الحلق، والسعال، والدوخة، والصداع في الرأس، كذلك يمتد الأمر في بعض الأحيان إلى الإحساس العام بالتعب، ومشكلات المعدة، وآلام المفاصل، وتورم الغدد الليمفاوية، بل وأحيانا ارتفاع ضغط الدم وسوء الحالة المزاجية.

في النهاية، ينصح بضرورة قراءة المكونات الخاصة بالعطور قبل إتمام عملية الشراء، حتى وإن كانت لمنتجات مشهورة، حيث يشدد الباحثون على عدم صدق الكثير من شركات صناعة العطور، التي تدعي استخدامها مواد طبيعية تماما في صنع منتجاتها، رغم أنها تستعين في واقع الأمر بمواد مصنعة لتحسين رائحتها، ما يعود في نهاية المطاف بالضرر على المستخدم.

الكاتب
  • تحذير: العطور بها مواد سامة "أحيانًا"!

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications