تسلخات الحفاض عند الأطفال.. علاجات منزلية سهلة

يعد “التسلخ الحفاض” أو الطفح الجلدي الحفاضي بالنسبة للأطفال الرضع، أمرا معتاد الحدوث، يتعامل البعض مع مثل تلك الحالات بتجاهل وكأنها لم تحدث، ما يزيد من نتائجها السلبية على صحة الطفل الصغير، لذا نشير لبعض العلاجات المنزلية السريعة، التي يمكنها أن تعالج الموقف دون أزمات.

صودا الخبز

تتسم صودا الخبز بخصائص قادرة على معالجة الطفح الجلدي للرضع، وذلك عبر تحضير ملعقتين من تلك الصودا، وإضافتها لأكواب من المياه، ليستخدم هذا المزيج مع الطفل لتنظيفه، في كل مرة تغير حفاضه.

زيت جوز الهند

وسيلة أخرى علاجية مدهشة، تتلخص في زيت جوز الهند، ذي الخصائص المرطبة، والمضادة للفطريات التي تمنع البكتيريا من التكون، لذا ينصح باستعمال زيت جوز الهند مع الرضع، فهو يرطب جلد الطفل ويحميه من مخاطر التعرض للالتهابات.

بياض البيض

يتميز الزلال، أو بياض البيض، بقدرته على علاج مشكلات الطفح الحفاضي بالنسبة للصغار، حيث يتطلب الأمر تحضير بياض نحو 3 أو 4 بيضات، ووضعه على المنطقة المصابة بالطفح، وسوف يختفي في غضون أيام قليلة.

زبدة الشيا

هو الدهن المستخرج من شجرة الشيا الإفريقية، والذي يتميز بأنه مضاد للبكتيريا، وتكون الفطريات، وكذلك للالتهابات، فقط ينصح باستخدامه على المنطقة المصابة، بعد غسلها بالماء والصابون جيدا، وتركها تجف بصورة طبيعية، حينها يمكن اللجوء لتلك الزبدة التي ستخفف من الآلام بصورة سريعة، ويفضل كذلك أن تترك على الجلد لبعض الدقائق قبل أن توضع الحفاضة من جديد.

نشا الذرة

بينما يعد الاحتكاك بين الحفاض والجلد، أمرا شديد الألم بالنسبة للطفل الرضيع أحيانا، يشار إلى أن نشا الذرة من شأنها أن تقلل الآثار الناتجة عن ذلك الاحتكاك، بل وتعمل على إخفائه تماما، وذلك من خلال ملء الحوض بمياه مزودة بملعقتين منها، ليجلس الطفل في تلك المياه لمدة 15 دقيقة، سينتج عنها تحسين حالته بشكل ملحوظ على مدار الأيام القادمة.

لبن الأم

كما يعد لبن الأم من أفضل وسائل التغذية للطفل الرضيع، فإنه يسهم كذلك في علاج الطفح الجلدي لديه، وذلك عبر وضع نقاط بسيطة منه على المنطقة المصابة، وتدليكها لبضعة دقائق، حتى يحصل الجلد على راحة مدعومة بتهدئة الطفح المزعج.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد