جفاف الكلى.. الأسباب وأهم الأعراض

جفاف الكلى لا يعد مرضا وإنما يعتبر أحد مضاعفات الجفاف الشديد لفترات طويلة أو بصورة متكررة، حيث يؤدي الجفاف إلى تراكم الأحماض ومواد أخرى في الجسم مما يسبب انسداد قنوات الكلى ببروتين يسمى الميوجلوبين، وهذا بدوره قد يؤدي إلى تكون حصوات في الكلى أو التهابات في المسالك البولية، وفي حالة عدم العلاج قد يتطور الأمر إلى الفشل الكلوي بسبب نقص السوائل في الجسم وانخفاض ضغط الدم وبالتالي انخفاض كمية الدم التي تصل إلى الكلى.

أسباب الجفاف

قد يحدث الجفاف نتيجة أسباب بسيطة كعدم الحصول على كمية كافية من المياه بسبب الانشغال أو المرض أو السفر مع عدم وجود مياه صالحة للشرب، وهناك بعض الحالات والأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى الجفاف أيضا ومنها التالي:

  • الإسهال الحاد والقيء حيث يؤدي ذلك إلى فقدان كمية كبيرة من السوائل والمعادن خلال وقت قصير للغاية وبالتالي الجفاف.
  • فرط التعرق نتيجة ممارسة نشاط بدني قوي مع عدم استبدال السوائل المفقودة وخاصة في الطقس الحار الرطب حيث يزيد ذلك من فقدان السوائل.
  • الحمى قد تسبب الجفاف أيضا وخاصة إذا كانت مصحوبة بإسهال وقيء.
  • التبول الزائد بسبب مرض معين كمرض السكري أو بسبب بعض الأدوية التي تؤدي إلى كثرة التبول كمدرات البول وأدوية خفض ضغط الدم، فقد يؤدي ذلك إلى الجفاف بشكل عام ومشاكل في الكلى بشكل خاص مثل جفاف الكلى.

وبعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة للجفاف من غيرهم كالأطفال والرضع لأنهم يصابون بالإسهال والقيء بكثرة، وكبار السن حيث تقل قدرتهم على الاحتفاظ بالسوائل وتقل حدة الشعور بالعطش لديهم، وكذلك الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة مثل السكري الذي لا يمكن التحكم فيه أو علاجه والأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية دائما في جو حار ورطب.

أعراض الجفاف وتشخيص جفاف الكلى

لا يمكن الاعتماد في الجفاف على الشعور بالعطش حيث إن بعض الأشخاص ولا سيما كبار السن لا يشعرون بالجفاف حتى يصابوا بالجفاف بالفعل، ومن الأعراض التي قد تكون مصاحبة للجفاف الآتي:

  • توقف عملية التعرق وعدم نزول دموع عند البكاء.
  • جفاف الفم واللسان والشعور بعطش شديد.
  • تغير لون البول ليصبح داكنا.
  • الشعور بالدوخة والإرهاق والتشوش.

ولتشخيص جفاف الكلى هناك عدة طرق مثل فحص البول، وتصوير الكلى بالموجات فوق الصوتية للكشف عن وجود أي انسدادات، وكذلك فحص مستوى الكرياتينين في الدم فإذا كان مرتفعا فهذا معناه أن الكلى لا تقوم بوظيفتها بشكل طبيعي.

وقد يؤدي جفاف الكلى إلى عدد من المضاعفات والمشاكل كالوذمة الرئوية، وحماض استقلابي، وكذلك ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم مما يؤدي إلى ضعف في العضلات والشلل ومشاكل في ضربات القلب.

والجفاف بشكل عام قد يؤدي أيضا إلى مضاعفات ومشاكل خطيرة مثل التهابات في المسالك البولية وحصوات في الكلى والتي قد تؤدي إلى الفشل الكلوي في النهاية إذا لم يتم علاجها، وقد يؤدي الجفاف أيضا إلى التشنجات وأحيانا فقدان الوعي بسبب عدم توازن الإلكتروليتات (الصوديوم والبوتاسيوم) التي تساعد في نقل الإشارات العصبية من خلية إلى أخرى في المخ.

علاج جفاف الكلى وكيفية الوقاية

يعتمد علاج جفاف الكلى على التشخيص حيث يجب معرفة سبب الجفاف وشدته أولا ليقوم الطبيب بتحديد واختيار العلاج المناسب، وعادة يتم علاج جفاف الكلى بواسطة الطرق التالية:

  • شرب الماء والسوائل بكثرة لتعويض السوائل المفقودة.
  • في حالة وجود التهابات في المسالك البولية يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية لعلاجها.
  • إذا كنت تتناول أدوية تسبب الجفاف كمدرات البول وأدوية الضغط يتم إيقافها بشكل مؤقت أو دائم تحت إشراف واستشارة الطبيب المختص.
  • عند وجود انسداد في المسالك البولية يتم استخدام القثطار البولي، وإذا تطور الأمر ووصل إلى الفشل الكلوي يتم الاعتماد على الغسيل الكلوي.

وللوقاية من الجفاف يُنصح دائما بشرب السوائل بكثرة وتناول الأطعمة التي تحتوي على الماء مثل الخضروات والفواكه وغيرها.

مصدر للاطلاع على المصدر الأصلي
Open

Close
DMCA.com Protection Status