حقيقة تحدي الـ10 سنوات الذي كشف فقر “كانتي” قبل الشهرة

انتشرت مؤخرا صور فوتوغرافية، قيل أنها تخص نجم الكرة الفرنسية، ولاعب نادي تشيلسي الإنجليزي، نيغولو كانتي، حيث يفترض أن ترصد تلك اللقطات تطور مراهق صغير، من مجرد عامل فقير إلى لاعب كرة محترف، على طريقة تحدي الـ10 سنوات، فما حقيقة تلك الصور؟

تحدي الـ10 سنوات

حقيقة تحدي الـ10 سنوات الذي كشف فقر "كانتي" قبل الشهرة

جذب تحدي الـ10 سنوات قلوب الملايين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأونة الأخيرة، سواء كانوا مشاهير أو أشخاص عاديين، حيث اعتمد ذلك التحدي على قيام كل فرد بنشر صورته الحالية في عام 2019، وصورة أخرى قديمة التقطت في عام 2009، ما دفع مشاهير عدة لتقليد الفكرة، قيل أنه من بينهم كانتي.

فوجئ الكثيرين مؤخرا بصور ملفتة لنجم الكرة الفرنسية الأسمر، ذو الأصول المالية، نيغولو كانتي، وهو يحمل كأس العالم الذي حققه مع الديوك منذ عدة أشهر، وبجانبها صورة أخرى قديمة، يبدو أنها تكشف عن ظروفه المادية المتواضعة، والتي عاشها اللاعب الشاب منذ 10 سنوات بحسب الصورة.

أكدت المنشورات التي كشفت عن الصورتين، على إصرار نيغولو كانتي، الذي حوله من عامل متواضع يكد من أجل كسب رزقه، إلى نجم أسطوري يتقاضى راتبا بالملايين، الأمر الذي خانهم فيه الصواب بكل تأكيد، مثلما نوضح الآن.

حقيقة صور كانتي

حقيقة تحدي الـ10 سنوات الذي كشف فقر "كانتي" قبل الشهرة

لا يمكن لأحد أن يشكك في إصرار وعزيمة لاعب مثل كانتي، إذ تمكن بفضل هذه الصفات أن يتحول من لاعب مغمور في دوري الدرجة الثانية في فرنسا، إلى أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي خلال سنوات بسيطة، إلا أن ذلك لا يعني أنه كان عاملا فقيرا قبل الشهرة مثلما توضح الصورة الشائعة التي لا تمت بصلة لكانتي.

حقيقة تحدي الـ10 سنوات الذي كشف فقر "كانتي" قبل الشهرة

توضح الصور التي التقطت لنيغولو كانتي منذ 10 سنوات، أنه كان لاعبا بصفوف أندية الدرجة الثانية في فرنسا، حيث بدأ مع فريق “js suresnes” ثم بولون، قبل أن ينتقل لكاين ومنه إلى أندية ليستر سيتي وتشيلسي في إنجلترا، لذا كان لاعبا محترفا منذ الصغر ولم يكن بحاجة إلى العمل في تلك المهنة المتواضعة الواضحة بالصورة، والتي يبدو أنها لم تلتقط في فرنسا من الأساس، ويظهر بها شخص عادي لا يشبه كانتي في مرحلة المراهقة، ما ينفي علاقة لاعب منتخب فرنسا بها.

الطريف أن الصورة الحقيقية والتي تشهد احتفال كانتي ببطولة العالم، يشوبها خطأ واضح، يتمثل في أنها لم تكن في عام 2019 من الأصل، كما أوضحت المنشورات الشائعة عبر فيسبوك، إذ حقق كانتي تلك البطولة مع المنتخب الفرنسي في مونديال 2018 بروسيا، ما يقلل تماما من مصداقية تلك المنشورات.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد