حليب الصراصير.. أكثر فائدة من منتجات الأبقار!

الصراصير، هذه الكائنات التي تثير قرف الكثيرين يراها البعض طبقا شهيا، ليس هذا فحسب بل يعتقدون أنها قادرة على علاج الكثير من الأمراض!

في بعض الأماكن من هذا العالم الفسيح تعد الصراصير وجبة غذائية ممتازة، وتقدم كوجبات فخمة في بعض المطاعم.. الأمر الأشد غرابة هو ما يسمى حليب الصراصير.. فما هو؟

حليب الصراصير

الصراصير
الصراصير

يعتقد البعض أن حليب الصراصير غذاء ممتاز، وقد يكون في المستقبل من أفضل وألذ الأطعمة، كما أنه مفيد جدا للإنسان وصحي للغاية، كما يعمل على تقوية المناعة، وقد كشفت دراسة حديثة أن حليب الصراصير يشتمل على ثلاثة أضعاف الطاقة التي يستفيد بها الإنسان مقارنة بباقي أنواع الحليب، كما يحتوي على العديد من الأحماض الأمينية.

القيمة الغذائية للحليب تفوق قيمة اللحم

حليب الصراصير
حليب الصراصير

سائل ما “بعد الولادة”، أو كما تطلق عليه الدراسة التي نشرت على صحيفة الديلي ميل البريطانية، “حليب الصراصير”، إذ تفرزه الصراصير على شكل بلوري يتغذى عليها صغارها، يمكن أن يغذي البشر بأضعاف أنواع الحليب الأخرى، يقول الخبراء إنه يمكن الاستفادة من المزارع الحشرية وجعلها صديقة للبيئة لأنها أكثر استدامة من الأبقار.

وقد أوضحت الدراسات عدم تضرر الإنسان من تناول هذا السائل، لا على المدى القصير ولا الطويل، بل إنه أكثر فائدة من لحوم الأبقار؛ لأنه غذاء متكامل يحتوي على سكريات وبروتينات ودهون، بالإضافة إلى العديد من السعرات الحرارية، كما يمكن استخدامه كبروتين مكمل في المستقبل.

لا مقارنة بين حليب الأبقار وسائل الصراصير

يطلق الحليب نوع معين من الصراصير معروف باسم “Diploptera punctate” وذلك لتمتعه بالعديد من القيم الغذائية، وهو قادر على تغذية الإنسان بمعدل 4 أضعاف حليب الأبقار.

لا يمكن بسهولة الحصول على هذا السائل “أو الحليب” من الصراصير، وذلك لصعوبة استخراجه من الحشرات، إذ يمكن أن تموت بسهولة أثناء استخراجه منها، ولكي نحصل على كوب من الحليب نحتاج إلى سرب كامل من الصراصير.

 

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد