دراسة أمريكية: شرب الخمور يزيد من فرص الموت المبكر

تؤكد دراسة أجراها علماء من الولايات المتحدة أن شرب الخمور يزيد من فرص الموت المبكر بنسبة تبلغ 20%، حتى وإن لم يزد الأمر عن كأس واحدة بصفة يومية.

الخمور والموت المبكر

في وقت يعتقد فيه البعض أن شرب الخمور ليس من الأمور المضرة بالصحة، تأتي إحدى الدراسات الأمريكية الحديثة، والتابعة لكلية الطب بواشنطن، لتنبه إلى خطورة الاعتياد على تلك المشروبات حيث ترتفع فرص الموت المبكر بنسبة 20%.

لم تفرق الدراسة الحديثة بين الإفراط في شرب الخمور، وبين الاعتدال في ممارسة هذا الأمر، بل أشارت إلى أن حتى شرب تلك المشروبات لأربع مرات فقط أسبوعيا، يعني زيادة فرص الموت المبكر أيضا.

تقول الطبيبة سارا هارتز، وهي إحدى الباحثات وراء تلك الدراسة: “يبدو أننا تأكدنا الآن أن شرب الخمور حتى ولو بنسب قليلة، يؤدي لارتفاع فرص الوفاة المبكرة، بل إن حديث البعض عن فوائد الحصول على تلك المشروبات أصبح من الماضي، لأن تلك الفوائد لا تتحقق مع شربها باستمرار”.

الدراسة

اعتمدت الدراسة الأمريكية الأخيرة على جمع بيانات أكثر من 400 ألف رجل أمريكي، تتراوح أعمارهم بين الـ18 والـ85، لتجد ارتباطا وثيقا بين الموت المبكر، وبين شرب الخمور لثلاثة أيام أسبوعيا أو أكثر.

كذلك أكدت الجريدة الطبية الشهيرة “The Lancet”، نفس المخاطر الخاصة بتلك المشروبات، فيما ألمحت إلى كذب تلك الأقاويل التي تؤكد وجود بعض الفوائد الصحية لها.

من جهتها، عادت الطبيبة سارا هارتز، لتشير إلى أن نسبة الـ20% تعد مرتفعة للغاية بالنسبة لكبار السن: “كلما تقدم الإنسان في العمر زادت فرص وفاته تأثرا بالكثير من الأسباب، لذا فإن زيادة فرص الموت لـ20% بالنسبة لرجل تجاوز الـ70، أمر يدعو للقلق البالغ”.

تختتم الطبيبة حديثها بالتشديد على خطورة شرب الخمور حتى وإن تم بصورة غير دائمة، قائلة: “في النهاية، أصبحت لدينا نتيجة مؤكدة، لا يمكن اعتبار شرب الخمور من الأمور المفيدة على المستوى الصحي، بل ينصح الجميع بالتفكير أكثر من مرة، قبل مجرد تناول كأس واحدة منها”.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد