لماذا تصبح المرأة أكثر سعادة دون زواج أو أطفال؟

قالت دراسة مثيرة للجدل إن أحد أسباب رضا المرأة وسعادتها، هو عدم إنجاب الأطفال أو الزواج من الأساس.

اعتاد الكثير من البشر ومن شتى دول العالم، الربط بين سعادة المرأة وبين زواجها ومن ثم إنجابها للأطفال، الأمر الذي يبدو وأن العلم يرفضه الآن، وفقا لدراسة حديثة ترى أن سعادة النساء تتوقف أحيانا على عدم الزواج والإنجاب.

أكدت الدراسة التي أجراها أستاذ العلوم السلوكية، بكلية لندن للاقتصاد في بريطانيا، بول دولان، أن نجاح المرأة في تكوين أسرة لم يصبح من أساسيات تحقق السعادة بالنسبة لها، حيث أوضح بول: “تكشف الزوجة عن سعادتها للجميع، فقط عندما يكون الطرف الآخر بجانبها في نفس الغرفة، فيما تؤكد على العكس في غيابه، مبرزة مدى تعاستها”.

لم يكتف العالم الأكاديمي بهذه النتيجة العجيبة، حيث ألمح إلى أن الأمر لا يتوقف على تحقق سعادة المرأة فحسب مع عدم اتخاذها لقرار الزواج، بل تستفد كذلك صحيا، ما يؤدي إلى إطالة عمرها بصورة ملحوظة، بالمقارنة بصديقاتها من المتزوجات.

الرجل هو المستفيد

توضح الدراسة الإنجليزية الأخيرة، أنه على عكس المرأة، فإن الرجل هو حقا من يستفد من قرار الزواج والإنجاب، حيث يقول دولان: “تقل فرص مخاطرة الرجل مع الزواج، ويصبح أكثر هدوءًا واستقرارًا، ما يؤدي إلى تحسن أداءه في العمل وارتفاع أجره بمرور الوقت”، مضيفا: “لذا فمن واقع تلك النتائج، أنصح الرجال بالزواج”.

الجدير بالذكر، أن الدراسة البريطانية التي أجراها استاذ العلوم السلوكية، بول دولان، اعتمدت على أبحاث أجريت بالولايات المتحدة على عدد هائل من المواطنين هناك، حيث قارنت بين مستويات السعادة والتعاسة على حد سواء، لدى كل من المتزوجات وغير المتزوجات والأرامل من النساء، وكذلك كل من اتخذوا من قبل قرار الانفصال.

كان البحث الدراسي الأخير قد أوضح كذلك وجود علاقة طردية بين تحسن الحالة الصحية للرجال، وبين قيامهم بالزواج، فيما ألمح إلى وجود علاقة أخرى عكسية بين تمتع المرأة بالصحة الجسدية والنفسية وبين قيامها بالأمر ذاته، في إشارة إلى أن النساء في منتصف العمر تحديدا، هن الأكثر تضررا.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد