دليل إطعام الأطفال الرضع.. متى نبدأ وكيف؟

بات إطعام الأطفال الصغار معضلة كبيرة تواجه الأمهات كل يوم، فكل أم لا يشغلها سوى صحة طفلها وملابسه واحتياجاته، إلا أن عملية الإطعام أصبحت صداعًا يقلق كل الأمهات، فالكثيرات منهن لا يعرفن كيفية إطعام الطفل الرضيع، وما هي الأطعمة التي يمكن البدء بها، ولا تسبب له الضرر.

ونعرض في السطور التالية، كل ما تريد الأم معرفته عن غذاء الطفل، وطرق تقديمه.

 

نصائح هامة

تعرفي على كيفية البدء في إطعام الطفل الرضيع!

ينصح الأطباء بعدم إدخال الطعام الصلب إلى الطفل الرضيع قبل عمر 6 أشهر، حيث تكون معدته أكثر تقبلًا للطعام، لذا من الخطير البدء في إطعام الطفل قبل هذا السن.

يفضل الأطباء أن تقوم الأم بتحضير وجبات طعام طفلها بالمنزل، ومن أخف هذه الوجبات، الخضار والفاكهة المسلوقة، وهي أخف وأكثر نفعًا   من “السيريلاك” والأرز المطحون وغيره من المنتجات الجاهزة للأطفال، فبعض الأطفال لا يتقبلونها ويرفضون جميع أنواع الطعام بعدها؛ لأنها تكون ثقيلة بعض الشيء على معدته.

وهناك طرق مثالية لتجهيز الطعام للأطفال الرضع في المنزل، أهمها أن تقوم الأم بتقشير حبة تفاح وتقطيعها وسلقها بالماء لمدة ربع ساعة، ثم يتلم وضعها في الخلاط الكهربائي وهرسها جيدا، وتوضع بعدها في الثلاجة، ويتم استخراج الكمية المناسبة التي يحتاجها الطفل للشبع.

ومن الممكن استبدال التفاح بالخضار، لكن يفضل البدء بالتفاح المسلوق، لأن مذاقه حلو ويحبه الأطفال بسرعة، ويُنصح أيضا باللبن لأنه خفيف وصحي للأطفال.

 

الكمية المناسبة

في الأسبوع الأول، تبدأ بإطعام طفلها بمقدار ملعقتين يوميًا، حتى يتعرف على طعم الأكل ويتقبله، ويتم زيادة الكمية تدريجيًا، حتى نصل بالطفل أن يأكل نصف وجبة في اليوم، بعد مرور أسبوعين أو ثلاثة، وبعد يتم توجيه الوجبة الكاملة.

عند بلوغ الطفل شهره السابع؛ يتم إدخال أنواع طعام جديدة، مثل البطاطا المسلوقة مع الكوسا، والجزر المسلوق أيضا.

وينصح الأطباء أيضًا من ضرورة شرب الطفل للماء بعد كل وجبة، لتجنب أمراض الإمساك.

تعرفي على كيفية البدء في إطعام الطفل الرضيع!
في مرحلة متقدمة، وحين يبلغ الطفل شهر الثامن؛ يتم إضافة أطعمة أخرى جديدة، مثل كبدة الدجاج المسلوقة، وصفار  البيض المسلوق، ولابد من تنويع الطعام المقدم للأطفال، حتى يتقبل كافة أنواع الأطعمة.

في الشهر التاسع، لابد للأم أن تكون قد بدأت بتعويد الطفل على هضم ثلاثة وجبات يوميًا، وفي الشهر العاشر؛ يمكن إدخال بعض الأطعمة المطبوخة، مثل الملوخية والبامية.

عند بلوغ الطفل السنة، ومع اتباع تلك النصائح، سيكون بذلك قد تقبل جميع أنواع الأطعمة، والتي من شأنها أن تزيد من مناعة جسمه.

مصدر للإطلاع على المصد من هنا:

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد