صحة ولياقة

سلس البول.. الأسباب وطرق العلاج

يعرف سلس البول بأنه تلك الأزمة الصحية التي تنتج عن عدم القدرة على التحكم بكفاءة في المثانة، ليؤدي ذلك إما إلى تسرب القليل من البول بصورة لاإرادية، أو إلى عدم القدرة على ضبط توقيت التبول قبل الوصول إلى المرحاض، ما يتطلب معرفة الأسباب وكيفية العلاج من تلك الأزمة.

أسباب سلس البول

تتعدد الأسباب والعوامل المرتبطة بدرجة أو بأخرى بأزمة سلس البول الصحية، حيث يمكن للتوتر والقلق أن يؤديان إلى فقدان السيطرة على المثانة في بعض الأحيان، تماما مثلما تزيد فرص المعاناة من هذه المشكلة المحرجة خلال فترة الحمل بالنسبة للنساء، أو خلال مرحلة انقطاع الطمث التي تشهد ضعف عضلات الجسم في ظل انخفاض مستويات الأستروجين.

تتسبب عمليات استئصال الرحم في معاناة النساء من أزمة السلس البولي في كثير من الأوقات، شأنها شأن بعض العمليات الجراحية الأخرى، ما يفسر زيادة نسب الإصابة بهذه المشكلة الصحية بين النساء بالمقارنة بالرجال.

من الوارد أن يصاب البعض بالسلس في البول نتيجة للمعاناة من زيادة الوزن الواضحة أو السمنة، أو بسبب الإصابة بمشكلات البروستاتا مثل التضخم أو بمشكلات الجهاز البولي، مع الوضع في الاعتبار أن التقدم في السن يعتبر من العوامل المرتبطة بتلك الأزمة الصحية أيضا.

يرى الأطباء أن هناك بعض الأمراض العصبية التي ترتبط بالسلس البولي، حيث يأتي في مقدمتها مرض التصلب المتعدد ومرض باركنسون المعروف بالشلل الرعاش، علاوة على السكتات الدماغية.

علاج سلس البول عند الرجال

ينصح في البداية بتحديد سبب الإصابة بتلك الأزمة البولية، حيث يتطلب الأمر علاج المرض المرتبط بالبروستاتا إن كان السلس البولي ناتجا عن تضخمها على سبيل المثال، كما قد يتطلب الأمر التعامل مع الأزمة العصبية التي يعاني منها المريض بصورة أفضل، إن كانت وراء حدوث مشكلة فقدان السيطرة على المثانة.

في كل الأحوال، يعتبر الخضوع لبعض التدريبات الخاصة بالمثانة، مثل تدريب كيجل، من الضروريات لتحسين الحالة الصحية للمريض، فيما يمكن اللجوء إلى بعض الأدوية العلاجية أو الجراحات إن رأى الطبيب حتمية الاعتماد عليها.

علاج سلس البول عند النساء

ربما لا يختلف الأمر كثيرا عند النساء، حيث يعد الخضوع لبعض التدريبات القادرة على زيادة التحكم في المثانة، مثل تمارين كيجل، من الأمور الضرورية للوصول إلى حل سريع، علما بأن اكتشاف السبب إن كان مرتبطا بأزمة عصبية أو عضوية مطلوب أيضا.

يرتبط سلس البول لدى النساء أحيانا بمرحلة الحمل والولادة أو بانقطاع الطمث وتراجع نسب هرمون الأستروجين، وهي أمور يجب أن تراعى من قبل الأطباء قبل تحديد الأدوية العلاجية المتاحة، حتى لا تتعارض مع الحالة الصحية العامة للمريضة.

علاج سلس البول عند الأطفال

يختلف الأمر كثيرا عند الأطفال، حيث يمكن لسلس البول أن يصيبهم لفترة معينة قبل أن تختفي الأزمة وحدها دون أي تدخل طبي، إلا أنه في بعض الأحيان الأخرى ينصح باتخاذ بعض الخطوات التي تضمن سرعة السيطرة على تلك المشكلة.

يعتبر تقليل كم السوائل الذي يحصل عليه الطفل على مدار اليوم أو خلال فترة المساء تحديدا من طرق علاج سلس البول عند الأطفال، وهو حل يجب استشارة الأطباء فيه قبل اللجوء إليه، تماما مثلما ينصح بالرجوع إلى الطبيب في حال كان الطفل يعاني من مشكلة نفسية تؤدي إلى تلك النتيجة غير المرغوب فيها.

ينصح في كل الأحوال بتقليل كم الكافيين الذي يحصل عليه الطفل، سواء عن طريق المشروبات الغازية أو الشوكولاتة أو الشاي أو القهوة، كونها تساهم في زيادة مخاطر الإصابة بسلس البول المزعج، مع ضرورة تعويد الطفل على الذهاب للمرحاض يوميا قبل النوم ليلا.

علاج السلس البولي عند كبار السن

تزيد فرص الإصابة بالسلس البولي مع التقدم في العمر، نظرا لاحتمالية المعاناة من ضعف العضلات المتحكمة في المثانة، في ظل احتمالية الحصول على علاجات دوائية لأمراض الشيخوخة.

يتطلب الأمر إذن الخضوع لتمرين كيجل وغيره من التدريبات التي تواجه أزمة السلس في البول، بالإضافة إلى إجراء بعض التعديلات على أسلوب الحياة، ليشمل ذلك فقدان الوزن وعدم حمل الأشياء الثقيلة والإقلاع عن عادة التدخين الكريهة، مع تجنب الكحوليات تماما والتقليل من نسب الكافيين التي تصل للجسم.

ينصح أيضا بتحديد بعض الأوقات المنتظمة للذهاب إلى المرحاض، مثلا يمكن التعود على التبول كل ساعة، قبل إطالة الفترة الزمنية بين كل مرة بصورة تدريجية، حتى تعالج الأزمة.

الكاتب
  • سلس البول.. الأسباب وطرق العلاج

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى