السيجارة تخصم 11 دقيقة من عمرك.. حقيقة أم أسطورة؟

انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا معلومة في طي مزحة، حين أكدت أن تدخين المرء لسيجارة واحدة يعني فقدانه لنحو 11 دقيقة من عمره، فيما يؤدي الضحك على العكس من ذلك لزيادة العمر لمدة 15 دقيقة، فما دقة تلك المعلومات؟

السجائر والضحك

في وقت يدرك فيه الكثيرون تلك المخاطر الصحية المحيطة بالشخص المدخن، وكذلك الفوائد المذهلة التي يكتسبها الإنسان عندما يضحك، تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيسبوك في الأيام الأخيرة، مزحة طريفة لكنها تحمل في طياتها معلومات من المفترض أنها طبية.

أشار ناشر المزحة إلى أن تدخين الإنسان لسيجارة واحدة فقط، يؤدي بصورة مؤكدة إلى فقدانه نحو 11 دقيقة من حياته، بينما يقوم الضحك بعكس الآية عندما يعمل على إطالة العمر في كل مرة لما يقارب الـ15 دقيقة، ليدعو المدخنين جميعا بطريقة كوميدية إلى التدخين والضحك من أجل الفوز بـ4 دقائق إضافية من العمر، فهل صدقت تلك المعلومات التي تحتوي عليها المزحة الطريفة إذن؟

دراسات لكشف الحقائق

بالرغم من أن ناشري تلك المزحة لم يتعمدوا إلا إضحاك رواد فيسبوك، من خلال تلك النصيحة الشيطانية الطريفة التي لا يجب الانصياع لها بالطبع، إلا أن الدراسات البحثية قد أكدت فعليا تلك المعلومة الخاصة بتدخين السجائر وتقصير عمر الإنسان، وفقا لدراسة بريطانية.

توصل الباحثون من جامعة بريستول الإنجليزية، وبناء على دراسة أجراها المتخصص والخبير في الأمراض السرطانية، ريتشارد دول، إلى أن المدخن يعيش لنحو 6 سنوات ونصف أقل من الشخص غير المدخن، الأمر الذي يعني عند إجراء بعض الحسابات، أن الإنسان يفقد من عمره ما يعادل 11 دقيقة مع تدخين كل سيجارة، ما يفترض به أن يدق ناقوس الخطر بالنسبة للملايين من مدمني السجائر من حول العالم.

أما عن فوائد الضحك للإنسان،  فحدث ولا حرج، إذ أكدت إحدى الدراسات التي نشرت بالجريدة الدولية للعلوم الطبية، على أن الضحك لفترة تتراوح بين الـ10 والـ25 دقيقة يوميا، يعد كافيا من أجل مقاومة الكثير من الأمراض، فيما يؤدي وفقا للكثير من الخبراء إلى تقليل هرمونات التوتر في الجسم، كالدوباك والكورتيزول والإبينفرين، بنسب 38% و39% و70% بالترتيب، ما يعني احتمالية تقليل فرص الوفاة بنسب تختلف من شخص لآخر مع الاعتماد على الضحك بقدر المستطاع.

في النهاية، يتبين أن تلك المزحة الطريفة تشتمل على معلومات شديدة الأهمية، تتلخص في خطورة السجائر وأهمية التدخين، ولكن مع الوضع في الاعتبار أن عدم التخلي عن ممارسة عادة التدخين المكروهة والتعويض عن مخاطرها عبر الضحك لكسب 4 دقائق إضافية، أمر خاطئ وليس له أي أساس علمي، هو فقط من أجل رسم الابتسامة على الوجوه.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد