ما حقيقة صورة صقر قابض على طائرة تجسس إسرائيلية؟

منشور شائع عبر منصات التواصل الاجتماعي، يكشف عن صورة مثيرة لطائر يمسك بطائرة درون، حيث قيل أنها طائرة تجسس إسرائيلية كانت تحلق فوق الأراضي الفلسطينية قبل تعرضها للتناول من قبل صقر جريح، فما هي تفاصيل المنشور وحقيقته؟

طائرة تجسس وصقر

في الوقت الذي انتشرت فيه طائرات درون صغيرة الحجم، التي تحلق في السماء دون طيار، إما بغرض تصوير المشاهد الجمالية أو لأغراض عسكرية مختلفة من بينها التجسس، جاء انتشار هذه الصورة المثيرة للجدل، والتي تكشف عن طائر يمسك ببراعة بطائرة درون أثناء تحليقها.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي اللقطة العجيبة، حيث أكد الكثير من المتابعين أنها طائرة تجسس إسرائيلية، كانت تحلق ببساطة فوق أراضي فلسطين المحتلة، قبل أن ينقض عليها وفقا للأحاديث المتداولة، صقر شجاع تمكن من الإمساك بها وتعطيل عملها.

أشار رواد موقع فيسبوك إلى أن حكمة الله أن يتمكن صقر في السماء، من الإمساك بتلك الطائرة الإسرائيلية الآملة في التجسس، فما حقيقة تلك الأقاويل التي أيدت كون الصورة تخص طائرة تجسس إسرائيلية وقعت في قبضة صقر بالسماء؟

الحقيقة

بينما تفاعل عدد لا بأس به من زوار مواقع التواصل الاجتماعي مع المنشور الأخير، باعتباره يجسد مقاومة الكيان الصهيوني ولو من خلال الطيور المحلقة في السماء، اتضح أن اللقطة في حقيقتها لم تصور في فلسطين من الأساس.

تبين أن الصورة الأخيرة هي لطائرة درون هولندية، كانت تحلق فوق سماء إحدى المدن هناك، بغرض تدريب النسور وليس الصقور على الإمساك بها، كجزء من خطة شاركت فيها الشرطة الهولندية، على أمل تحسين قدرات تلك الطيور في القبض على طائرات درون لأغراض أمنية.

الجدير بالذكر، أن تلك الصورة التي تعود إلى عام 2016 قد واجهت هجوما من عدد من مربي الطيور الجارحة، الذين أكدوا أن تلك الوسيلة الأمنية لن تفلح في ظل بلوغ طائرات درون المحترفة لارتفاعات تتراوح بين 70 إلى 300 كيلومتر، علما بأن النسور لا يمكنها التحليق لأكثر من ارتفاع 50 كيلومترا قبل أن تبدأ في المعاناة من الإعياء، ما قد يفسد المهمة أو ربما يتسبب في الأذى لتلك الطيور.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد