علاقات

إطلاق الأحكام.. وعادات سيئة يحذر منها عند التحدث

بينما يؤدي الكلام إلى إيصال الأفكار للآخرين، فإن هناك عادات سيئة يتبعها البعض عند التحدث، قد تؤدي إلى عدم رغبة الآخرين في الإنصات، أو ربما إلى فقدان الثقة في المتحدث من الأساس، ما كشف عنه من قبل المؤلف جوليان تريشر، فيما نوضحه الآن في تلك السطور. 

النميمة

التحدث بسوء عن شخص ما أمام الآخرين، يعتبر من ضمن عادات سيئة تضر صاحبها قبل أن تضر أي شخص آخر، إذ يعطي هذا الخطأ الصلاحية للآخرين من أجل أن يقوموا بالفعل نفسه في غياب هذا المتحدث عن غيره بالسوء، علاوة على أن الجميع يفقد الثقة في هذا الشخص بمرور الوقت.

إطلاق الأحكام

إن بدا الشخص كثيرا ما يطلق الأحكام على من يتحدث عنهم، فإنه قد يمنع الآخرين من التحدث معه بكل حرية وسلاسة، خوفا من أن يتكرر الأمر معهم، لذا يعد إطلاق الأحكام من ضمن عادات سيئة ومنفرة في أعين البشر.

السلبية

بينما يمكن لكلمات النقد السلبية عن الأمور المحيطة بنا، أن تجذب انتباه المستمع لفترة من الوقت، فإنها سوف تصيبه بالملل مع تكرارها، لذا يعد التحدث بصورة سلبية من أسوأ العادات المرتكبة، والتي تجعل الجميع ينفض من حول المتحدث، كونها تؤثر على المزاج العام.

مقالات متعلقة

الشكوى

الأمر نفسه ينطبق على الشكوى من كل شيء، سواء الطقس أو العمل أو ظروف الحياة الاقتصادية أو حتى الأخلاقيات العامة، فبينما يسهل على الكثيرين ملاحظة تراجع الأحوال في الكثير من الأمور، فإن ذلك لا يستدعي الشكوى طوال مدة الحديث، وإلا أصبحت من عوامل إصابة الآخرين بالملل.

اختلاق الأعذار

يجد البعض أزمة في الاعتراف بالخطأ المرتكب أو حتى بتحمل مسؤولية أفعالهم بشكل عام، لذا يجدون أن اختلاق الأعذار هو الملاذ الآمن الذي يهربون من خلاله من كلمات النقد، الأمر الذي وإن بدا أشبه باستراتيجية ناجحة من وجهة نظرهم، فإنه يصبح مزعجا من وجهة نظر الآخرين مع تكراره، ليصبح اختلاق الأعذار والهرب من المسؤولية من بين عادات سيئة لا ينصح بها عند التحدث.

المبالغة

سواء كان المتحدث يلجأ إلى التهويل والمبالغة أملا في جذب اهتمام الآخرين، أو من أجل كسب التعاطف، أو حتى لإضحاك المستمعين، فإن هذه العادة تعد من ضمن عادات سيئة تضع المتحدث في خانة الكاذب أمام الجميع، ما يقلل من رغبة الأشخاص المحيطين به في الاستماع إليه، نظرا لأنه صار شخصا لا يمكن الوثوق بالدرجة المطلوبة في كل ما يقول.

الدوجماتية

لن يبدو من المسلي أن يتحدث الشخص دوما عن وجهات نظره باعتبارها حقائق غير قابلة للنقاش، إذ يكشف ذلك عن تعصب واضح للرأي والمعتقدات، وغياب المرونة وعدم قدرة على الاستماع لوجهات النظر الأخرى، ما يؤدي في النهاية إلى صعوبة الاستماع للمتحدث الدوجماتي مهما بدا كلامه بليغا.

الكاتب
  • إطلاق الأحكام.. وعادات سيئة يحذر منها عند التحدث

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications