كيف نال عامل المستشفى حب جميع المرضى؟

من المعتاد أن تكون أسوأ لحظات المريض، تلك التي يحمل فيها على الكرسي أو الفراش المتحرك، إلى داخل غرفة العمليات، ولكن بالنسبة لمرضى مستشفى بيث ببوسطن الأمريكية، يبدو أن الأمر يختلف قليلا، والفضل يعود إلى العامل ليندون بيكفورد.

العامل المغني

عامل المستشفى المطرب الذي نال حب المرضى

فالمهمة الأساسية لليندون هي توصيل المريض إلى غرفة العمليات، ومن ثم إخراجه منها بعد انتهاء الجراحة بسلام، بالإضافة إلى توصيل عينات الدم والبول إلى معمل المستشفى، والاهتمام بالمعدات الموجودة.

ولكن ما فعله هذا الرجل القادم من جامايكا مع المرضى من تلقاء نفسه، ومنذ أن تسلم عمله وخلال أكثر من 31 عاما، قد نال اهتمام واحترام الجميع حقا!

حيث لا يتردد ليندون في الغناء بصوته المميز، لأي مريض يبدو عليه التوتر والقلق قبل تعرضه للجراحة، ما جعله يكتسب شهرة واضحة بالمستشفى، مدعومة بحب واحترام لصدق مشاعره، ولموهبته الملحوظة.

بداية مختلفة قليلا

عامل المستشفى المطرب الذي نال حب المرضى

المثير في الأمر، أن لجوء ليندون للغناء لأول مرة في المستشفى، لم يكن لتهدئة روع المريض، بل لتهدئة نفسه! إذ يعاني ليندون في الأساس من نوبات ذعر وهلع، حالت دون قيامه بالغناء في النوادي الليلية هناك كل تلك السنوات.

ولكنها لم تمنعه من الغناء لنفسه وللمرضى فيما بعد، بعدما أثار إعجابهم بصوته، الذي ينجح دائما في تقليل مشاعرهم السلبية قبل الخضوع لمشرط الأطباء والجراحين.

يقول ليندون ضاحكا: “منذ لقائي الأول بالمرضى هنا، قررت ألا أجعلها لقاءات عابرة أو عادية”، وهو بالفعل ما يؤكد عليه جميع المرضى هناك.

ويضيف ليندون عن نوبات الهلع التي يواجهها أحيانا: “ما أن تسيطر عليك فإنها تجعلك على وشك الجنون، حتى إنها تنسيني الكلمات أحيانا عندما أكون مندمجا في الغناء لأحد المرضى!”

حب وثناء متبادل

عامل المستشفى المطرب الذي نال حب المرضى

بداخل أروقة المستشفى، يلاحظ الحب الذي يكنه المرضى والأطباء جميعا لليندون، والذي تتحدث عنه فيرا فيسنتيني، وهي مريضة بورم في المخ، تشير إلى ليندون باعتباره العامل الذي غنى لها قبل دخول غرفة التصوير بالرنين المغناطيسي، والذي لم يتردد في غناء أغنية أخرى لها، عندما طلبت منه ذلك، كما تؤكد.

تقول فيرا: “ليندون ليس مجرد رجل يقوم بتوصيلنا للغرف، بل هو إنسان قادر على إسعادنا حقا، وجعل أيامنا بالمستشفى أكثر إشراقا”.

ما يعقب عليه العامل المغني بقوله: “للطبيب دوره الخاص، وللممرضات أدوارهن الخاصة أيضا، بينما يبدو أن هذا هو دوري الأمثل هنا”.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد