علاقات

أبرز علامات التفكير الدوجماتي وكيفية التعامل مع أصحابه

هل تعاني كثيرا عند التحدث مع شخص دائم التعصب لرأيه ولا يقبل النقاش حوله؟ أو تبدو أفكاره ثابتة مهما مرت الأشهر والسنوات؟ ربما هو يعاني من سيطرة التفكير الدوجماتي على عقله، والذي نكشف عن علاماته وكيفية التعامل مع أصحابه.

التفكير الدوجماتي

تعرف الدوجماتية بأنها تلك الحالة من التعصب والجمود الفكري، والتي تدفع الشخص دائما إلى الدفاع عن وجهة نظره، دون أن يسعى ولو لمرة إلى إعادة النظر في أفكاره، أو حتى الاستماع إلى أفكار الآخرين بصدر رحب.

ربما يظن البعض أن الدوجماتية تنطبق على هؤلاء المتعصبين دينيا أو سياسيا، فيما يتضح أن هذا الجمود الفكري يظهر في شتى مجالات الحياة، وفي أي موضوع يحتمل وجود أكثر من وجهة نظر، ترى ما هي علامات هذا التفكير المزعج؟

علامات التفكير الدوجماتي

سواء كان يستمع إلى وجهات نظر المشابهين له فيحاكيها، أو كان متبنيا لأفكار محددة يطبقها في كل ما يواجهه من مواقف، فإن صاحب التفكير الدوجماتي يجد صعوبة شديدة في عدم إبداء رأي في أمر ما، حيث تبقى عبارة مثل «لا أملك وجهة نظر محددة عن تلك القضية» مستحيلة بالنسبة له، بعكس الأذكياء الذين يدركون صعوبة امتلاك رأي في كل شيء، في ظل تعقيدات الحياة.

ربما يبدو اكتشاف معاناة شخص ما من التفكير الدوجماتي سهلا، حينما تسأله عن رأيه في قضية ما اليوم والغد وربما بعد مرور أشهر وسنوات، حيث يبقى رأيه ثابتا دون أي تغيير، الأمر الذي لا ينم عن تمسك بمبدأ بقدر ما يكشف عن عدم القدرة على الاقتناع بأي رأي يخالفه حتى وإن كان هو الأصح.

من الوارد أن ينشأ العداء بسهولة مع أصحاب التفكير الدوجماتي، الذين دائما ما ينظرون إلى صاحب الرأي المخالف، بأنه عدو لا يستحق الأمر النقاش معه أو التعاطف مع أفكاره ولو للحظة واحدة، ليبدو التعصب الفكري شديد الوضوح في تلك الحالة.

في كل الأحوال، يبدو توقع آراء الشخص المقيد بهذا التفكير الدوجماتي شديد السهولة، فبينما لا يمكنه تغيير وجهات نظره مهما مرت السنوات، فإن أفكاره تبدو ثابتة ويمكن ملاحظة تأثيرها على وجهات نظره كافة، ترى كيف يمكن التعامل مع هذا الشخص؟

التعامل مع أصحاب التفكير الدوجماتي

بينما يصبح التعامل مع صاحب التفكير الدوجماتي بطريقة متشددة شبيهة بأسلوبه هو الحل الأمثل من وجهة نظر البعض، فإن الواقع يثبت أن هذا الأسلوب لن يؤدي إلى تحقيق أي فوائد، الأفضل هو تجنب الانفعال أثناء الحديث مع مقابلة عدم المرونة من طرفه بمرونة أكثر وضوحا.

يعاني صاحب التفكير الدوجماتي في أغلب الأحيان من الخوف من الرفض، لذا ينصح عند الاتفاق مع رأيه في أي شيء، بالكشف عن ذلك بوضوح، حتى يقل تعصبه رويدا رويدا، حينها يمكن الوصول معه لدرجة تواصل أفضل.

على الرغم من صعوبة الأمر، فإن المطلوب دوما هو الاستماع بكل تركيز لحديث الشخص الدوجماتي، حتى يمكن التوصل لنقطة الاتفاق معه، فبينما يبدو ذلك تحديا في ظل عدم مرونته، إلا أنه الخيار الوحيد المتاح.

ربما يعد أفضل ما قد يحدث عند التعامل مع صاحب التفكير الدوجماتي، هو أن ننجح في اكتشاف سر تعصبه الدائم لوجهات نظره، حينها يمكننا التعامل معه من هذا المنطلق، بل وربما نساعده على التعامل مع أزمته بنجاح.

في الختام، يبقى التعامل مع أصحاب التفكير الدوجماتي المتعصب، تحديا معقدا وليس بالسهل، وخاصة إن كان الأمر إلزاميا سواء في محيط العمل أو في نطاق الأسرة، ما يتطلب الصبر والاتزان حتى لا يبدو الفارق بيننا وبينهم غير واضح المعالم.

الكاتب
  • أبرز علامات التفكير الدوجماتي وكيفية التعامل مع أصحابه

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

بواسطة
مصدر 2
المصدر
مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى