غسل الأسنان بعد الأكل.. و7 عادات مضرة لا نعرفها!

كثيرا ما نحتفظ ببعض العادات والتي قد نظن أنها مفيدة صحية -أو على أقل تقدير لا تحمل لنا ضررا- حتى نفاجأ بأنها عادات مضرة ولكن بعد فوات الأوان.

لذا سنوضح بعض الأفعال المعتادة، التي نقوم بها بنية حسنة دون معرفة أضرارها الخطيرة.

كتم العطس

عند محاولة كتم العطس، من خلال غلق الفم وتضييق الأنف، يزداد الضغط داخل جمجمة الرأس بصورة كبيرة، فلا يصل الدم للمخ بالصورة الطبيعية في تلك اللحظة، بينما يحدث ضغطا شديدا للأوعية الدموية والعصبية، ما يتسبب في صداع الرأس وتلف الأوعية وأحيانا مشاكل سمعية.

لذا ينصح بعدم كتم العطس مهما كانت الظروف حولك.

استخدام العطور

دائما ما تصنع العطور من مواد اصطناعية، تتكلف قليلا، وفي الوقت نفسه تضفي رائحة قوية على العطر.

تلك المواد تتسبب في الشعور بالغثيان والنعاس والدوخة، علاوة على أنها أحيانا ما تتسبب في مشكلات بالعين والجلد أو الحلق. وينصح باستعمال العطور الطبيعية، فهي لا تؤدي لآي آثار جانبية ضارة.

استعمال الهاتف قبل النوم

تعمل الأضواء الاصطناعية على منع إفراز هرمون الميلاتونين، المسؤول عن تنظيم النوم، والذي وإن تراجعت نسبته عند شخص ما، تزداد فرص إصابته بالاكتئاب أو السرطان أو مشاكل بالقلب أو بالجهاز المناعي، ما يجعل النوم المبكر خيارا أفضل للصحة العامة.

غسل الأسنان بعد الأكل مباشرة

تؤثر الأطعمة والمشروبات، وخاصة مرتفعة الحمضية، بشكل سلبي على مينا الأسنان. ولكن الأسوأ من ذلك، أن تحريك فرشاة الأسنان عليها بعد تناول الطعام مباشرة، يعمل على دفع تلك المواد الحمضية في أعماق الأسنان.

لذا ينصح بالانتظار لنصف ساعة أو ساعة بعد تناول الوجبات، قبل بدء غسل الأسنان.

ارتداء البنطلونات الضيقة

يتسبب الضغط التي تسببه البنطلونات الضيقة على الجلد وعلى أطراف الأعصاب في شعور غير مريح، قد يؤدي إلى أزمات عدة بالجهاز العصبي.

كذلك فإن قلة مرور الهواء للساق تسبب الحكة، ومن الممكن أن تصل بها للشعور بالخدر.

تناول المشروبات الطازجة

من المعروف أن العصائر الطازجة للفواكه، تفيد الجسم بنسب كبيرة، ولكن فقط لو تم تناولها بدرجات مناسبة، حيث يؤدي تناول العصائر إلى مشكلات وأزمات صحية إن تناولها الشخص الخاطئ.

فعصير العنب مثلا لا ينصح به لمن يعانون من زيادة الوزن، أو لهؤلاء المصابين بمرض السكري. كذلك تتسبب تلك العصائر للبعض بالحساسية، ما يجب أن يحذرنا من تقديمها للأطفال بصورة متكررة، ودون استشارة الأطباء.

استخدام الصابون المضاد للبكتيريا

ليست كل البكتيريا ضارة، فهناك منها ما يعمل على حماية الجلد، بينما يتسبب الاستخدام المبالغ للصابون المضاد للبكتيريا، والذي يعقم الجلد بصورة كبيرة، في القضاء على البكتيريا المفيدة، وإعطاء الفرصة لتسلل الآخرى الضارة للجلد.

لذا ينصح باستخدام هذا الصابون تحديدا، مرتين فقط أسبوعيا.

حفظ الطعام بالعبوات البلاستيكية

تصنع غالبية العبوات البلاستيكية من مواد كيميائية، من أجل إضفاء المرونة عليها. ومع الاحتفاظ بالأطعمة داخل تلك العبوات لفترات طويلة، تتسرب تلك المواد الكيميائية لها، ما يتسبب في تأثير سلبي للغدد الصماء.

لذا ينصح بالاحتفاظ بالطعام داخل عبوات زجاجية، أو مصنعة من مواد مقاومة للصدأ.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد