عالم حواء

فوائد القرفة بعد الولادة والطرق الآمنة لاستخدامها

تجهل كثير من السيدات فوائد القرفة بعد الولادة، حيث من الشائع تناولها في الشهر التاسع لتساعد على فتح الرحم وتسريع وتسهيل الولادة، وتعتبر القرفة من أكثر البهارات المنتشرة حول العالم، كما أنها تستخدم لبعض الأغراض الطبية لعلاج أو الوقاية من مجموعة متنوعة من الأمراض.

كما يمكن استخدامها من أجل أن تساهم في مساعدة الجسم في التكيف مع تغييرات الهرمونات التي تحدث له عقب الولادة، وأيضاً فإنها تعمل على مقاومة بعض الآثار التي تنتج عن ذلك.

فوائد القرفة بعد الولادة

بعد الولادة يتعرض الجسم لتغيرات هرمونية متعددة، قد تؤدي إلى حدوث آثار مختلفة للمرأة، حيث إنها قد تواجه بعض الآلام، مثل حدوث تقلصات البطن، والظهر، والسبب في حدوث هذا هو عودة الرحم إلى وضعه الطبيعي وحجمه، وقد تساهم القرفة في تقليل تلك التشنجات، كما أن فوائدها عديدة وذلك عندما يتم تناولها بصورة معتدلة دون إفراط، وفيما يلي أهم الفوائد الصحية للقرفة.

مضادة للالتهابات

القرفة مصدر جيد لـ مضادات الأكسدة الطبيعية والالتهابات، لذا فهي تعمل على الحماية من الإجهاد التأكسدي وتقليل مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة كالسرطان والالتهابات، كما تعمل كمسكن لآلام وتشنجات البطن التي تواجهها المرأة بعد الولادة، وهذه واحدة من أهم فوائد القرفة بعد الولادة.

تنظيم مستويات السكر في الدم

حيث تشير بعض الدراسات العلمية إلى أن القرفة قد تقلل من مقاومة الجسم، للأنسولين لدى النساء المصابات بسكري الحمل أثناء الحمل وبعد الولادة، لكن هذه الدراسات لا تزال بحاجة إلى مزيد من البحث والتأكيد للتحقق منها وإثبات صحتها.

تنظيم ضغط الدم

تعاني الكثير من النساء من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل نتيجة عوامل وأسباب متعددة، ويمكن أن تستمر هذه الزيادة أو آثارها حتى ما بعد الولادة مما يؤثر على الحالة الصحية، كما تعمل على خفض ضغط الدم ولكن في حالة تناولها بكميات محدودة ومتوسطة لا تسبب أعراضا جانبية.

تنظيم الكوليسترول

تشير بعض الدراسات والأبحاث العلمية إلى أن القرفة قد تعمل على تنظيم مستويات الكوليسترول في الدم وتقليل الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية، لكن هذه الدراسات لا تزال بحاجة إلى مزيد من البحث للتأكد من صحة ذلك.

الآثار الجانبية للقرفة

من الأفضل ألا تقومي بتناول كميات زائدة عن النسبة المحددة التي أشرنا إليها، وذلك من أجل تجنب حدوث أي آثار جانبية بسبب الإفراط في تناول كميات كبيرة من القرفة.

ينبغي عليك أن تكوني على دراية كاملة بأن تناول 6 جرامات من القرفة كل يوم يعتبر من الأمور الآمنة على صحتك، وأنه لا توجد كمية محددة في تناوله.

تناول القرفة بصورة مفرطة قد يؤدي إلى حدوث تهيج في الفم والشفتين، والإصابة بالحساسية، وقد ينتج أيضا تقرحات في الفم، وقد تتعرضين إلى التسمم بسبب كثرة الإفراط، كما أنه قد يؤدي إلى الإصابة بانخفاض نسبة السكر في الدم.

الطرق الآمنة لاستخدام القرفة

هناك طرق آمنة إذا كنتِ ترغبين في تناول القرفة ومن بين تلك الطرق ما يلي:

  1. تناول شاي القرفة مع إضافة ملعقة صغيرة من العسل، كما يمكنك أن تقومي بإضافة القرفة إلى الحلويات والمخبوزات أيضا.
  2. بلا شك أن تناول المشروبات الطبيعية أكثر أمناً من تناول المشروبات الغازية، وغيرها من المشروبات التي قد تضر بصحتك وبصحة مولودك الصغير، وبالتالي قد يؤثر على نمو الطفل ويكون نموه غير طبيعي.
  3. القرفة لا توضع أثناء غليان الماء، حتى لا تفقد الكثير من فوائدها الصحية، ولكن بعد غليان الماء ورفعها من على النار يوضع مقدار القرفة ثم تغطي الإناء حوالي 5 دقائق قبل تناولها.
  4. يمكن إضافة الزنجبيل إلى شاي القرفة للاستفادة بفوائد كليهما، حيث توجد فوائد مذهلة لتناول الزنجبيل يوميا أو شربه.
  5. تستخدم القرفة المطحونة، أو أعواد القرفة كما هي ويمكن مص أعواد القرفة أو تكسيرها ومحاولة مضغها، حيث تعطي نكهة رائعة للفم وتعالج التهاب اللثة، واحتقان الحلق.
  6. القرفة نوع من الأعشاب التي تستخدم في علاج كثير من الأمراض، لذا هناك حالات لا يجب عليها استخدام القرفة، أو يجب تنظيم الكمية المناسبة، وذلك بعد استشارة طبيب مختص أو استشاري تغذية.
الكاتب

  • الشيماء يوسف

    الشيماء يوسف كاتبة في مجالات عديدة هوايتي القراءة والاطلاع وأعمل حاليا على رسالة الماجستير. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى