fbpx

الـ”فياجير” في فرنسا.. استلام المنزل الجديد بعد الوفاة!

عند قيام شخص ما بمحاولة بيع منزله، يلجأ دائما لإجراء بعض التحسينات فيه، كتصليح أي شيء مكسور به وتنظيفه جيدا، ولكن في بعض الحالات في فرنسا، قد يقوم صاحب المنزل قبل عرضه على المشتري، بوضع الأدوية في كل مكان وإدعاء المرض إن لزم الأمر، والسبب هنا هو نظام “فياجير” الفرنسي الأغرب على الإطلاق.

فالـ”فياجير” هي كلمة فرنسية تعني الحياة، وهي تشير لنظام لا يستلم المشتري خلاله المنزل إلا بعد إنقضاء حياة البائع، إذ يقوم بإمداد البائع بمبالغ شهرية متواضعة، نظير استلام بيته منه بعد وفاته، وهو الأمر الذي لا يمكن توقعه بكل تأكيد.

ويقول أحد وكلاء بيع المنازل بهذا النظام: “يقوم بعض البائعين بالرقود في أسرتهم، عند قدوم المشترين، ويتعمدون وضع بعض الأدوية في أماكن مختلفة بالمنزل، من أجل إقناعهم بسوء حالتهم الصحية، ومن ثم يتم بيع المنزل بسهولة، بينما يكونون بالفعل في صحة جيدة، ما يؤخر استلام المشترين للمنزل لسنوات طوال في بعض الحالات.

ويشار إلى أن حجم البيع بنظام “فياجير” القديم جدا، لا يتجاوز 1 % من إجمالي المبيعات الخاصة بالمنازل في فرنسا، بينما يبدو أن هذا النظام قد يعود لسابق قوته في السنوات القادمة، في ظل ارتفاع أسعار السكن في فرنسا، وخاصة في العاصمة باريس.

تقول وكيلة بيع بباريس: “دائما ما يكون البائع سيدة في الـ70 أو الـ80 من عمرها، وهم من جيل لم يعمل يوما، فقدن أزواجهن، فقررن الاعتماد على تلك الوسيلة، من أجل حصد ما يشبه الرواتب الشهرية، والبقاء في منازلهن حتى الموت”.

وقد تكون الصدمة الحقيقة، تلك التي يتعرض لها بعض الأبناء عندما يعرفون أن والدتهم كانت متعاقدة على ذلك النظام في سنواتها الأخيرة، مما يعني أن منزل العائلة قد أصبح في مهب الريح بوفاتها، بينما يرى آخرون أن ذلك النظام يعطي الفرصة للأمهات العجائز، في أن ينفقن على أنفسهن، دون الحاجة لأحد.

بينما يأخذ الأمر محملا جنائيا أحيانا، عندما يقرر المشتري أن ينهي حياة البائع بنفسه، كما حدث منذ عدة أشهر كما يحكي أحد وكلاء البيع الفرنسيين، فيقول: “دائما ما تجرى تحقيقات موسعة في حال وفاة أحد بائعي المنازل بنظام “فياجير”، وبالفعل تم اتهام المشتري ذات مرة، بأنه من سمم صاحبة منزل تبلغ 85 عاما، وهو الأمر الذي يعد أبرز سلبيات هذا النظام”.

في النهاية، هو نظام البيع الأغرب للمنازل ففي فرنسا، وفي العالم كله، لكنه رغم ذلك، يساعد الكثيرات من الأرامل، وهن بلا دخل، وفي أمس الحاجة للحصول على الأموال، دون أن يفقدن بيوتهن.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد