أعمال

فيسبوك الأزرق.. وعلاقة التسويق بعلم الألوان

طبقا لما نقله موقع نيويوركر، فاختيار مارك زوكربيرغ للون فيسبوك الأزرق يرجع لسبب بسيط وهو أن مؤسس منصة التواصل الاجتماعي الأشهر عالميا يعاني من عمى الألوان، حيث لا يمكنه رؤية اللونين الأحمر والأخضر، لذلك وحسب تصريحات تنسب للرجل نفسه، فهو يستطيع رؤية اللون الأزرق بشكل كامل.

قد لا تتفق بشكل كامل مع ذلك الطرح، لأنه لا يستند على أي عكاز علمي، فكيف يمكن لأحد أكبر المؤسسات بهذا العالم أن تتخذ قرار مثل ذلك دون دراسة واضحة؟ هنا يمكننا أن نطرح فكرة أخرى، وهي أن ننكر كل الأقوال المنسوبة لزوكربيرغ، لنرى سويا كيف يمكن للألوان أن تؤثر على انطباعاتنا الأولية بكل ما يحيط بنا.

لأن اللون وحده يكفي

قبل الخوض في التفاصيل علينا فقط أن نخبرك أن 90% من تقييم أي منتج يرجع في الأساس إلى الانطباع الذي أخذه المستهلك عن لونه، هذا أمر فطري، لا ضرر منه.

لكن وبما أننا يمكننا الطعن في هذه السردية، لا بُد من إيجاد حل، عن طريق سؤال أحد المتخصصين، ويجيبنا عن ذلك مارك هيمون، مصمم اليوتيوب، عبر طرحه لرؤيته حول مدى تقبل المستخدمين عبر الإنترنت لمختلف الألوان.

فيسبوك
مجموعة ألوان سهلة جدًا على عين المستخدم (مارك هيمون)
فيسبوك
مجموعة ألوان أصعب نسبيا على عين المستهلك (مارك هيمون)
فيسبوك
مجموعة ألوان تمنح المستخدم تجربة متوسطة (مارك هيمون)
فيسبوك
مجموعة ألوان مؤرقة لعين المستخدم (مارك هيمون)

طبقا لهيمون، فيبدو أن ألوان فيسبوك (الأزرق- الأبيض- الأخضر) هي الأكثر تقبلا، وهذا ما يفسر القبول الهائل الذي حظى به الموقع بغض النظر عن التجربة نفسها، والتي تتطابق مع الكثير من المواقع الأخرى التي تقدم نفس المميزات للمستخدمين تقريبا.

الحافز

توصلت شركة «The Logo» مؤخرًا إلى تصنيف للألوان الأفضل بالنسبة لمختلف الشركات، إيمانًا منها بضرورة وجود محفز متداخل بشكل ما مع التجربة بشكل عام.

وجاءت النتائج الخاصة بالبحث الذي قامت به الشركة إلى حقيقة وجود رابط ما بين اللون المستخدم في إنشاء أي موقع خاص بشركة، وما بين إقبال المستخدمين عليه.

فمثلا؛ اللون الأسود يصلح بشكل أكبر لشركات البترول، الموضة، الصناعة وحتى المعاملات المالية، أما الأخضر، فيكون من الأفضل استخدامه عبر شركات الأدوية، التعليم والمنتجات الغذائية، أما بالنسبة للون الأزرق (لون فيسبوك)، فهو الأنسب للشركات التي تقدم خدمات تكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى اشتراكه بصورة نسبية مع ما سبق من تخصصات لألوان أخرى.

لأننا نُحب وأحيانا نكره

وفقا لدراسة قدمها موظفو شركة «KissMetrics» المختصة بتسريع تفاعل المستخدمين مع المواقع والتطبيقات، فهنالك نصيحة ذهبية لا بد وأن يستغلها كل مقدم على إنشاء موقع أو تطبيق خاص.

النصيحة هي أن معظم النساء حول العالم يحبون ألوان الأزرق والبنفسجي والأخضر، بينما يكرهون البرتقالي والبني والرمادي، في حين يحب الرجال الأزرق والأخضر والأسود، ويكرهون البني والبرتقالي والبنفسجي.

إذن، نعتقد بأنك بدأت تربط سر تعلّق عدد ضخم من البشر بفيسبوك الآن، بالفعل فالموقع والتطبيق الخاص به اعتمد تصميهم على اللونين الأزرق والأخضر اللذان يتمتعا برضا الجنسين.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى