كلب يتحدى الثلوج لإنقاذ صاحبه من الموت

“كلب ينقذ صاحبه من الموت” عنوان لموضوع قد تقرأه كثيرا بالفعل، نتيجة تكرر أحداثه مرات عديدة، فبين كل فترة وأخرى تجد قصصا وروايات تحكي عن مدى وفاء كلب ما لصديقه الإنسان، ما يبرر اتخاذ العديد من الأشخاص للكلاب كمصاحبين لهم في رحلة الحياة.

قصة اليوم تحكي عن بوب الرجل الخمسيني الذي يعيش في ولاية ميتشجن الأمريكية مع كلبه الصغير كيلسي، ففي مساء أحد الأيام الباردة، خرج بوب من منزله لجمع الحطب الذي يساعده على التدفئة، وبالرغم من برودة الطقس الذي كان يصل إلى نحو 4 درجات تحت الصفر، قد كان بوب مرتديا لملابس خفيفة لاعتقاده بأن رحلة جمع الأحطاب لن تأخذ إلا دقائق قليلة وحسب، وهو ما لم يحدث بكل أسف .

يقول بوب إنه قد انزلق وهو يمشي بين الثلوج ليقع و يصاب بكسر في رقبته، مما جعله غير قادر تماما على الحراك، حينها قام بالصراخ طلبا للمساعدة، ولكن لم يسمعه أحد فقد كان على بعد نصف كيلو متر من منزل أقرب أصدقائه بينما كانت الساعة قد تجاوزت العاشرة مساء، لم يسمعه إلا كلبه كيلسي الذي بذل كل ما يملك من جهد لإبقاء صاحبه حيا .

يحكى بوب: “ظل كيلسي نائما فوقي ليمنحني قليلا من الدفء، بينما ظل يلعق وجهي و يدي حتى أظل واعيا، وهو ما حدث بالفعل”.

ظل الكلب الصغير ينبح طوال الليل ولم يفارق صاحبه، وهو ما أعطى بوب الحافز لمقاومة المحنة بالرغم من آلامه الشديدة، وعندما حل الصباح لم يكن بوب قادرا حتى على الصراخ وطلب المساعدة، ولكن كيلسي كان مستمرا في النباح بكل قوته أملا في إحضار المساعدة، وهو ما تحقق أخيرا عندما وجده أحد الجيران مع حلول الساعة السادسة صباحا.

يقول الجار إنه سمع الكلب وهو ينبح فذهب على إثر الصوت، ليجد بوب ملقى على الأرض في حالة صعبة جدا و بجواره كيلسي الدؤوب والشجاع.

عندما وصل بوب للمستشفى، كانت درجة حرارته لا تتجاوز الـ37 درجة مئوية، ولكنه كان على قيد الحياة فقط بسبب كلبه الوفي، والذي يقول بوب عنه إنه أوفى من أي شخص آخر عرفه من قبل، مما جعله شديد التيقن وهو يقول “أنا على قيد الحياة الآن، فقط، بسبب كيلسي”.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد