كيس على المبيض.. الأسباب وطرق العلاج

كيس على المبيض أو ما يسمى بتكيسات المبيض هي حالة طبية يصاحبها ظهور العديد من الأعراض التي لا بد من التعرف عليها، وذلك لكي تستطيعي التفريق بين هذه الحالة وأي حالات أخرى وبالتالي تطلبين المساعدة من الطبيب، هيا بنا لكي نتحدث سويا عن كل ما يخص هذا المرض المزعج من حيث الأعراض وطرق العلاج المتبعة من قبل الأطباء.

كيس على المبيض

المبيض هو الجهاز المسؤول عن إنتاج الخلايا الجنسية لدى النساء، ويفرز نوعين من الهرمونات المسؤولة عن الكثير من التغيرات التي تحدث في الأنثى، وهما هرمونا الأستروجين والبروجيسترون.

هرمون الأستروجين هو الهرمون المسؤول عن ظهور العلامات الجنسية وعلامات البلوغ في سن المراهقة عند الإناث، كما أنه مسؤول أيضا عن بعض الوظائف الفسيولوجية للجهاز التناسلي.

أما هرمون البروجيستيرون فهو الهرمون المسؤول عن التغيرات الفسيولوجية والدورية في مرحلة الدورة الشهرية وزيادة درجة حرارة الجسم بعد حدوث عملية التبييض لكي يتم تهيئة الظروف لحدوث الإخصاب.

في بعض الحالات يحدث كيس على المبيض أو تكيسات تؤثر في وظيفة هذا العضو في إنتاج الهرمونات وغيرها من العلامات الأخرى التي سنشرحها بشيء من التفصيل في الفقرات القادمة.

يتم إنتاج البويضات في المبيض قبل الولادة ويتم الاحتفاظ بها في مرحلة ما قبل النضج داخل المبايض، ثم بعد ذلك يتم إنتاج بويضة كل 28 يوما تقريبا جاهزة للإخصاب.

يتم التناوب ما بين المبيضين في إنتاج البويضات، حيث ينتج المبيض الأيمن بويضة في شهر معين ثم يحدث إنتاج لبويضة أخرى من المبيض الآخر في الشهر التالي وهكذا يتم التناوب.

في متلازمة تكيس المبايض يتم إصابة عدد من الأنظمة في الجسم، فالأمر ليس قاصرا على تغيرات جنسية وهرمونية فقط بل يتأثر الجلد والشعر ونظام التمثيل الغذائي والقلب والأوعية الدموية.

أعراض وعلامات حدوث كيس على المبيض

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تظهر على المريضة المصابة بتكيسات المبايض، وبداية نتحدث هنا عن الأعراض وسنذكر العلامات بعد ذلك.

تتمثل أعراض هذه المتلازمة في التالي:

  • حدوث عدم انتظام في الدورة الشهرية كما يحدث انقطاع للطمث في العديد من الحالات.
  • يعاني نسبة كبيرة من المصابين بكيس على المبيض من مشاكل الخصوبة وبالتالي يتم اللجوء إلى تنشيط المبايض وغيرها من الإجراءات الأخرى لمساعدة المريضة في الإخصاب والحمل.
  • مشاكل في عملية التمثيل الغذائي ومقاومة الأنسولين وبالتالي تظهر علامات الإصابة بمرض السكري.
  • يحدث حب الشباب في نسبة كبيرة من المرضى، كما أن السمنة تعد من الأعراض الشهيرة أيضا.
  • يعاني نصف المصابين تقريبا من فرط الشعر في مناطق معينة من الجسم مثل العانة وتحت الإبط بالإضافة إلى الوجه.

هذه هي الأعراض التي تشعر بها المريضة في حال الإصابة بتكيسات المبايض، أما عن العلامات التي يلاحظها الطبيب فتتمثل فيما يلي:

  • السمنة وفرط الشعر.
  • انقطاع الطمث.
  • العقم.
  • علامات شبيهة بمرض السكري بسبب حدوث مقاومة شديدة لهرمون الأنسولين.

وهنا نكون قد تحدثنا بشكل مفصل عن الأعراض والعلامات الخاصة بهذا المرض، لذا بقي أن نتحدث عن الطرق المُتبعة في العلاج.

علاج تكيسات المبايض

يتم علاج هذا المرض بناء على الأعراض التي تشتكي منها المريضة، حيث يوجد العديد من طرق العلاج التي تتناسب مع كل حالة.

لذا فإن العلاج غير ثابت لكل الحالات، بل لا بد من فهم العرض الذي تشتكي منه المريضة وبالتالي علاج هذا العرض.

في الحالات التي تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية يتم وصف علاج يساعد في انتظام هذه الدورة من خلال دورة يتم صنعها بواسطة الأدوية.

أما المرضى الذين يعانون من مشاكل الخصوبة فإنه يتم إجراء بعض العلاجات مثل تنشيط المبايض وغيرها، وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى عملية جراحية لعلاج مشكلة كيس على المبيض التي تعاني منها المريضة، لذا فإن العلاج يختلف بناء على كل حالة وعلى الأعراض الموجودة.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status