كيفية التعامل مع غيرة الطفل من المولود الجديد

تنتظر الأم على شغف قدوم صغيرها الثاني، ويحتفي الأب والعائلة، وبعد فترة وجيزة تصطدم الأسرة بأزمة غيرة الطفل من المولود الجديد، فتقول الأم ويبدو عليها الحيرة: “ابني كان طبيعيًا ومطيعًا جدًا إلى أن أتى أخوه الصغير، وبدأ يتغير وسلوكياته أصبحت غريبة ويشعر بالغيرة التي قد تؤدي لإيذاء نفسه أو أخيه فماذا أفعل؟”.

بدايةً يجب أن نعلم أن الطفل كان وحيدًا ومقتنعًا أن الأب والأم والأصحاب والعائلة من ممتلكاته؛ وأن من واجبهم أن يعتنوا ويهتموا به هو فقط، ثم فجأة جاء من انتزعه هذه المكانة!

كيفية التعامل مع غيرة الطفل من المولود الجديد
كيفية التعامل مع غيرة الطفل من المولود الجديد

دعونا نشعر بشعور الطفل ولو قليلًا، فيبدأ بسؤال نفسه:

– هل يحبونه أكثر مني؟.
– لماذا عليّ النوم بمفردي وينام هو بحضن أمي؟.
– لماذا يمنعونني من الاقتراب منه؟.
– هل سيأخذ ألعابي؟.
– لماذا يجب عليّ أن أكون هادئًا طوال الوقت ليرتاح هو؟.

ويبدأ الطفل دون أن يقصد أو يشعر بالتعبير عن هذا القلق وهذه المخاوف بلفت النظر إليه بسلوكيات غريبة أو غير صحيحة منها:

– لدغ أو عض أو ضرب أخيه.
– بكاء غير مبرر أو بدون سبب.
– تكسير ألعابه.

وقد يحدث أن ينتكس ليعود وكأنه ما زال رضيعًا (يلعق أصابعه، أو يطلب لبس الحفاض)، وقد يعبّر تعبيرًا صريحًا بقول: “أنا مش بحبه” أو يبكي لتحمله أمه مثله.

هذا الطفل بحاجة للشعور بالحنان والأمان، بحاجة ليطمئن أنه ما زال الأول بقلب أمه وأبيه ولكن للأسف تأتي ردود أفعال الأم قاسية جدًا، وتنسى أنه نفسه لم يكبر بعد، وأنه أيضًا صغير بحاجة لاحتضانها وقربها وتدليلها.

كيف نعالج الأمر؟

التعامل مع شعوره وغضبه بجدية

لأن تجاهله يترك أثرًا سلبيًا ويسبب غيرة طوال العمر بينه وبين أخيه، وقد تسوء علاقته بأمه وأبيه وتصل للكراهية والرفض، ولكن تقديرنا لمشاعره يحجّم المشكلة كثيرًا.

 

تفادي حدوث الغيرة

– قبل أن تفكري في قدوم طفل آخر افصلي الطفل الأول نفسيًا عنك بالتدريج.

– أحيانًا نميل قلبيًا لابن عن آخر، من فضلك لا تظهري هذا الميل أمام أخوته، واعدلي بينهما في الحنان والاهتمام واللعب والحضن والهدايا والعطايا والتشجيع.

– عليك بتهيئة الطفل الأول منذ اللحظة الأولى التي نعرف فيها أننا سنستقبل طفلًا آخر.

– ساعديه بأن يتخيل وجود أخيه الصغير، وكيف سنرحب به بطريقة شيقة.

– ذكريه بنفسه وهو في مثل عمره بعرض بعض صوره أو مقتنياته واحكي له عن ذكريات الأسرة وسعادتهم به.

– اشعريه أنه محتفظ بمكانته كما هي في قلبك.

– اصطحبيه معك أثناء عمل “السونار” ودعيه يراه ويسمع دقات قلبه.

– شجعيه يساعدك بتحضير شنطة المولود، ويشارك في اختيار اسمه.

بعد قدوم المولود

– حفزيه ليشاركك في الاعتناء به بدون تحميله المسئولية كاملة عنه.

– سددي احتياجات الطفل الأول النفسية والجسدية بالكامل لأنه حقه.

– راقبي الصغير بدون أن يشعر الكبير أنك تخشي عليه منه.

– في التجمعات احرصي على استقباله والترحيب به أولًا بشكل مُرضٍ له.

 

لابد الحذر من إرغامه أن يعطيه ألعابه بالقوة، وضرورة الابتعاد عن المقارنة بينهما تمامًا، ولا تسخري أو تسفهي من مشاعره، وتجنبي أن يشعر أحد أطفالك بالظلم وسط الأسرة ثم نشكو من سلوكياته.

مصدر للإطلاع على المصدر من هنا للإطلاع على المصدر من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد