كيف أنقذت سيدة حصانا من الغرق بأرض طينية متحركة؟

ساعات من الرعب والقلق، عاشتها السيدة نيكول جراهام، بعد أن حاصرت الأرض الطينية بأحد شواطئ أستراليا، حصانها أسترو، لتصبح كالرمال المتحركة القادرة على ابتلاعه في أي لحظة، لولا بقاء مالكته جواره أملا في إنقاذ حياته.

ساعات من المعاناة

قصة إنسانية.. كيف نجحت سيدة في إنقاذ حصانها من الغرق بالأرض الطينية المتحركة؟

في أستراليا، وتحديدا بأحد شواطئ مدينة ملبورن، أشرق الصباح كعادته ليحفز الأم الشابة، نيكول، على الخروج بصحبة ابنتها الصغيرة باريس، وحصانها الوفي أسترو، من أجل قضاء وقت ممتع بشاطئ المدينة الهادئة، إلا أن الأمور لم تسر كما توقعت الأم على الإطلاق.

بدت رمال الشاطئ الطينية شبيهة تماما بالرمال المتحركة، التي تكاد تبتلع كل ما يقف فوقها، لذا حرصت الأم على إخراج فتاتها الصغيرة سريعا من الشاطئ، قبل أن تفاجأ بالحصان استرو وهو غير قادر على متابعة سيره، إذ صار عالقا وسط الرمال الطينية، ينتظر مصيره المظلم لولا تمسك نيكول بالأمل، وبقائها بجواره ممسكة برأسه، في انتظار الإنقاذ.

لم تتأخر الابنة باريس في طلب المساعدة، حيث انطلقت مسرعة إلى أقرب هاتف، لتجري اتصالا برجال الإنقاذ، بينما لم تترك نيكول حصانها أسترو وحده للحظة، بل سعت بشتى الطرق لإخراجه من تلك الأزمة، لولا اكتشافها أن جميع محاولاتها لا تؤدي إلا إلى زيادة غرق الحصان بالأرض الطينية الشاسعة، لتقرر التمهل والانتظار، على الرغم من خوفها أن يصل المد سريعا ويغرق الشاطئ بالمياه بين لحظة وأخرى.

إنقاذ ملهم

قصة إنسانية.. كيف نجحت سيدة في إنقاذ حصانها من الغرق بالأرض الطينية المتحركة؟

وصل رجال الإنقاذ للشاطئ الأسترالي في زمن قياسي، إلا أن عملية انتشال استرو لم تكن سهلة؛ فقد استغرقت نحو 3 ساعات كاملة، قضتها الأم شابة نيكول جراهام، بجانب حصانها الغارق في الأرض الطينية، بمنتهى الثبات والإصرار، فكانت النتيجة إنقاذهما من كارثة كانت على وشك الحدوث.

قصة إنسانية.. كيف نجحت سيدة في إنقاذ حصانها من الغرق بالأرض الطينية المتحركة؟

تحكي نيكول تفاصيل هذا اليوم العصيب قائلة: “بشكل درامي، تحول صباح يوم هادئ إلى نهار مرعب لم نره من قبل، كان من الحزن أن أرى خلاله حصاني المحبب أسترو، وهو يصارع للبقاء”، مضيفة: “كانت بحار من الطين تحيطنا من كل جانب، كلما حاولت أن أخرج أسترو منها ازداد غرقا، لذا علمت أنني لن أنجح وحدي في ذلك”.

قصة إنسانية.. كيف نجحت سيدة في إنقاذ حصانها من الغرق بالأرض الطينية المتحركة؟

تشير نيكول إلى أن الأزمة لم تكمن فقط في احتمالية غرق أسترو بالرمال الطينية، بل كذلك إلى خطورة وصول مد المياه إليهما، لذا جاء تدخل رجال الإنقاذ في الوقت المثالي، لتعود الأم إلى منزلها بأمان، ومعها حصانها المنهك استرو، الذي احتاج إلى فترة قصيرة من العلاج قبل أن يعود إلى سابق عهده.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد