كيف تتخلص من بنج الأسنان في أسرع وقت؟

    تتطلب زيارة أطباء الأسنان في الكثير من الأحيان، وسواء عند إجراء جراحة أو حتى علاج تقليدي لجذر الأسنان، الحصول على البنج القادر على إخفاء الألم على مدار مدة الزيارة، وهو الأمر الفعال والمفيد للمريض والطبيب، إلا أنه يصبح مزعجا مع استمرار تأثير المخدر لفترة من الوقت بعد الانتهاء، لذا فإن كنت تعاني خلال تلك المدة الزمنية فإننا سنوضح لك كيف تتخلص من بنج الأسنان سريعا؟ وما المدة التي سيبقى فيها في كل الأحوال؟

    بنج الأسنان

    في البداية نشير إلى طريقة عمل بنج الأسنان الذي يعتمد عليه الأطباء لتخدير المنطقة المرغوبة من الفم، حيث يعمل البنج عبر إرسال بعض الإشارات إلى العقل، من شأنها إبطال مهمة الأعصاب الموجودة بالأسنان بشكل مؤقت.

    يساهم هذا الإيقاف المؤقت لأعصاب الأسنان في فقدان الشعور داخل الفم، بعد مرور دقائق معدودة، ليصبح المريض مستعدا للخضوع للإجراء المخطط له، علما بأن الحصول على بنج الأسنان يتطلب عدم تناول الأطعمة والمشروبات قبله بعدد من الساعات التي يحددها الطبيب المختص.

    كم مدة بقاء البنج في الأسنان؟

    تختلف مدة بقاء البنج في الأسنان وفقا للإجراء الطبي الذي يخضع له المريض، إذ يفترض بالمخدر أن يبقى لمدة تصل إلى ساعة أو ساعتين، إلا أن الشعور بالخدر الذي يصيب الفم والوجه بشكل عام وربما الشفاه واللسان تحديدا، من الوارد أن يستمر لفترة تتراوح بين 3 إلى 5 ساعات.

    كذلك من الوارد أن يستمر تأثير البنج على الأسنان لمدة تتجاوز الـ6 ساعات، ذلك في بعض الحالات التي يخضع خلالها المريض لعلاج أزمة ما في الفك السفلي، ترى كيف تتخلص من بنج الأسنان بشكل آمن وأسرع بعد انتهاء زيارة الطبيب؟

    كيف تتخلص من بنج الأسنان؟

    اقرأ أيضا

    علاج الهربس الفموي بطرق منزلية بسيطة

    نحتاج قبل الإجابة على التساؤل المتمثل في كيف تتخلص من بنج الأسنان بعد الحصول عليه، إلى تحديد مدى قدرة المريض على ممارسة الحركة بعد الخضوع للجراحة أو العلاج الذي حصل عليه، إذ تعتبر ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشي أو ركوب الدراجات من وسائل تقليل الإحساس بالخدر، نظرا لأن الحركة تساهم في زيادة تدفق الدم في الجسم، ما ينتج عنه زوال تأثير البنج بشكل أسرع، إلا أن الأمر يتطلب الاستفسار من الطبيب أولا عن ذلك نظرا لأن بعض الجراحات تحتاج من المريض للهدوء والاسترخاء فحسب، وعدم التأثير على مستويات ضغط الدم في الجسم.

    وسيلة أخرى بإمكانها زيادة سرعة التخلص من بنج الأسنان، تتمثل في إعطاء الجلد ما يشبه التدليك عبر وضع الكمادات الدافئة عليه، من أجل زيادة تدفق الدم للمنطقة المخدرة، مع تدليك منطقة الشفاه برقة، إلا أن استشارة الطبيب المعالج تظل مطلوبة أيضا، مع الوضع في الاعتبار أن لمس المنطقة التي خضعت للجراحة أو العلاج هو أمر مرفوض تماما، وأن غسل الأيدي جيدا بالماء والصابون قبل لمس الفم يعد من الإجراءات الإجبارية لضمان السلامة الشخصية.

    وبينما تعتبر ممارسة الحركة الخفيفة من وسائل تخفيف تأثير البنج، فإن القيام بعكس ذلك تماما، والحصول على قسط من الراحة أو النوم العميق، قد يؤدي الغرض المطلوب أيضا في ظل تقليل مشاعر التوتر والقلق، وربما نسيان الأمر برمته بعد مرور دقائق بسيطة.

    من الوارد أن يلجأ المريض لعلاج طبي من أجل سرعة التخلص من تأثير بنج الأسنان، حيث توجد بعض العلاجات الطبية المتمثلة في الحقن، والتي يمكن الخضوع لها تحت إشراف الطبيب من أجل زوال تأثير البنج خلال نصف المدة المفروضة تقريبا.

    آثار جانبية لبنج الأسنان

    في وقت يؤدي فيه بنج الأسنان دوره بشكل مميز، يسمح للطبيب بإجراء الجراحة أو العلاج المطلوب دون إحساس المريض بأي ألم أو وجع، فإن هناك بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تظهر على المرضى بعد مرور بعض من الوقت.

    من الوارد أن يشعر المريض بعد الحصول على البنج الموضعي بفترة زمنية بالإحساس بالدوخة، كما يصاب البعض أحيانا بصداع الرأس المزعج، وربما ببعض الصعوبة في الرؤية.

    كذلك يؤدي البنج أحيانا إلى ظهور رعشة بسيطة في ظل إحساس المريض بصعوبة في التنفس، إلا أنه في أغلب الأحوال تمر فترة الإحساس بالخدر سريعا دون أزمات، فقط يحتاج المريض إلى معرفة المحظورات التي ينبغي تجنبها بعد انتهاء الجلسة، قبل اللجوء إلى طرق التخلص من البنج والتي قمنا بالكشف عنها الآن.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status