في 7 خطوات.. كيف تجذب انتباه المستمعين إلى حديثك؟

هل تشعر أحيانا بأن كلماتك تذهب سدى دون اهتمام من أحد؟ فتتحدث لتكشف عن مشاعرك أو وجهات نظرك، ولكنك تصطدم بعدم انتباه الآخرين لكلماتك من الأساس؟ إن كان الأمر كذلك، فعليك أنت الانتباه قبل الآخرين، لطريقتك في عرض أفكارك قبل فحوى كلماتك، إذ لابد لك من التأكد من مطابقة حديثك لبعض الأمور التي تجذب استماع الحاضرين ببساطة شديدة، كالآتية.

الأسماء

استخدام أسماء من تتحدث إليهم، هو أسلوب كلاسيكي لا يصدأ أبدا، إذ لا يوجد من سيسمع اسمه تحديدا ولا يهتم، بل على العكس من ذلك، سيقوم بالإصغاء إليك باهتمام بالغ، تقديرا لاختيارك له خصيصا من أجل سماع كلماتك.

ذكر الأهمية

ليست هناك مشكلة في توضيح أهمية الموضوع الذي ترغب في التحدث عنه، قبل أن تقوم بذلك، فالتكلم وسط عدد كبير من الحاضرين، قد يحتاج لبذل بعض الجهد من أجل التأكد من وصول الرسالة للكل، لذا فذكر أهمية كلماتك في البداية ستنبه الجميع وتجعل الأمور أكثر سهولة.

تباين الصوت

مع الانطلاق في الكلام، لابد من الحرص على عدم ثبات نبرة الصوت لفترات طويلة، فهل تتخيل أن تستمع لشخص ما يتحدث ولو لدقيقة واحدة بنفس النبرة؟ لن يبث ذلك إلا الملل قطعا، لذا يجب أن يتباين الصوت صعودا وهبوطا وفقا لما تقول، كذلك فالاهتمام بالتركيز على بعض الكلمات، والتوقف لحظة أحيانا أثناء الحديث، يشدد على أهمية ما تقول بالنسبة لمن حولك.

أعطهم سببا لسماعك

قد يكون الأمر المهم بالنسبة إليك، أمر سطحي للآخرين، لذا يجب أن تكون واثقا من أهمية ما تقول قبل أن تنطق به، فعند الخوض في حديث عام، قم بسؤال نفسك، هل هناك من سيهتم بأمر مثل ذلك، فإن كانت الإجابة بلا، فابحث عن أمر آخر، حتى وإن كنت ترغب في ذكره.

التشويق

تماما مثلما تفعل البرامج التلفزيونية، يمكن لك أيضا أن تضيف بعض التشويق لأحاديثك، وذلك عبر افتتاح موضوعك الشخصي، بذكر جمل من نوعية “لن تتخيلون ما حدث لي اليوم” أو “سأقول لكم معلومة ستفاجئكم الآن”، فاتباع تلك الطريقة يؤتي ثماره دائما.

تحديد الوقت

إن كان أمرا شخصيا ومهما بالنسبة لك، عليك أن تحدد الوقت الذي ستتحدث من خلاله في البداية، حتى لا يتسلل الملل لمن تحدثه، كأن تقول “لن آخذ من وقتك إلا دقيقتين فقط”، أو “هل تسمح لي بدقائق بسيطة لأوضح لك أمرا ما؟”.

ذكر مصادرك

توضيح مصادر معلوماتك وخاصة إن كانت مصادر معروفة وقوية، ستدعم حديثك أمام الآخرين، وتعطي له المزيد من المصداقية والاهتمام، بعكس الكلمات الأخرى التي قد تأتي بناء على وجهة نظر وليس أكثر.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد

Open

Close