كيف حول الفوتوشوب حيوانات لنجوم؟

يلجأ المصور أحيانا لتعديل الصور التي التقطها بواسطة برنامج الفوتوشوب لإضفاء لمسات جمالية غائبة أو لإخفاء عيوب ظاهرة، بينما يقوم البعض الآخر بتعديل الصور أحيانا لتبدو أكثر طرافة وإبداعا، كما نوضح عبر تلك الصور المضحكة لحيوانات، تحولوا إلى نجوم من العيار الثقيل، بفضل الفوتوشوب.

صورة مع الكسلان

بينما يعد التقاط صورة مع إحدى حيوانات الكسلانيات أمرا مشوقا في حد ذاته، فإننا نجد أن التحول لممارسة التزلج على الجليد بجانبه يكون أفضل كثيرا.

الصقر السائر

وما الغريب في مشاهدة صقر يبدو وكأنه يسير مثل البشر تماما! لابد أن يتحول في لحظة لشخصية أحد رجال العصابات المتأنقين في الأفلام.

ماعز وسط الطبيعة

من المعتاد أن نرى تلك النوعية من الحيوانات في الطبيعة، وهي تتحمل مشقة الحياة البرية، ولكن أن نشاهدها تعتلي المسرح بهذا الشكل، فهو أمر أكثر إمتاعا.

قطط طائرة

سقوط مفاجئ لقطتين، جعل المحيطين بها يحولون إحداها إلى راقصة باليه مائي، شديدة التمكن.

لقطة سينمائية

وكأن اللقطة الأولى لم تكن سينمائية بالشكل الكافي، فجلبنا تلك الصورة الثانية للتأكيد على رومانسية هذا الكائن المحبوب.

نمر فضولي

فضول هذا النمر الذي دفعه للعبث بالكاميرا، هو ما أجبر محترفي برامج الفوتوشوب، على تحويله إلى مندوب مبيعات دؤوب، لا يمل من طرق أبواب الجميع.

براءة فيل

شتان الفارق بين الصورة الأولى التي ترصد براءة فيل يتكئ على الأخشاب، وبين الصورة الثانية التي جعلت منه لاعب ورق ماهر في لاس فيجاس.

للفزع أسباب

لسبب ما لا نعرفه، يبدو هذا الحيوان الشرس مفزوعا في اللقطة الأولى، إلا أننا نعرف جميعا لماذا قد يبدو عليه الفزع في تلك اللقطة الثانية.

كلب حالم

في وجود نجوم الفوتوشوب، لن يظل الكلب حالما لفترة طويلة، بل سيتحول تلقائيا إلى زبون عادي يخضع لغسل رأسه قبل وبعد تصفيف شعره.

مسؤول الحراسة

مجرد ارتداء زي الشرطة لن يجعلك تتقمص الشخصية المطلوبة، بقدر ما سيكون الأمر أكثر إقناعا عند وقوفك أمام طابور من الكلاب المدربة بجدية شديدة.

قط متعصب

نظرة القط الغاضبة، تذكرنا بمطربي الراب الغاضبين دائما، لذا فتواجد القط على ملابسهم يصبح أمرا بديهيا.

ملك الأكشن

ليس الدليل على براعته في الصورة الأولى، بل يعد الأمر في اللقطة الثانية أكثر وضوحا، مع بروسلي.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد