كيف يشعر البشر بالتعب أغلب فترات السنة؟

دراسة حديثة تؤكد أن الإنسان العادي يشعر أنه بكامل صحته، فقط في أقل من 40% من أيام السنة الواحدة، في إشارة إلى أن التعب والآلام المزعجة تنتابه باقي أيام العام.

الألم أغلب الوقت

إن كنت تعاني من التعب وآلام مزعجة في الظهر، أو بتورم في الركبتين، أو بوجع ليس ببسيط في الرقبة، فاعلم أنك لست الضحية الوحيدة لتلك الآلام، وفقا لدراسة أمريكية مثيرة للانتباه.

أوضحت الدراسة التي أجرتها شركة الأبحاث التسويقية الشهيرة Onepoll، أن استبيانات طويلة المدى قد توصلت إلى أن الإنسان العادي يشعر بالالم أغلب أيام السنة، حيث يمر عليه 12 فقط في الشهر وهو يشعر بأنه بكامل صحته، ما يعادل 144 يوما في السنة أو حوالي 39% فقط من العام الكامل.

شارك في الاستبيان المثير والذي تم تمويله من قبل إحدى شركات البروبيوتيك أو المتممات الغذائية، نحو 2000 مواطن أمريكي، حيث بدا من الواضح أن النسبة الأغلب من المشاركين لا يهتموا بشكل كامل بصحتهم من الأساس، ما اتضح للباحثين مع عدم انتباه المشاركين في الدراسة إلى ضرورة تناول التفاح وغيره من الفواكه بصفة شبه يومية.

الفاكهة والخضروات والصحة

يعقب جراح العظام، أنتوني كوري، على الدراسة السابقة بالقول: «ليس المطلوب أن نتناول التفاح على وجه التحديد يوميا، بل أغلب أنواع الفواكه والخضروات المفيدة، حيث أثبتت الدراسات أن تناول الفاكهة والخضروات بشكل يومي يحسن الصحة كثيرا، فيما يحارب الجزيئات الحرة في الجسم بنجاح، من واقع احتواء تلك الأكلات على نسب مرتفعة من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن.

يرى الباحثون أن أغلب المشاركين يلجأوا إلى العلاجات الطبيعية في أغلب الوقت، من أجل المساعدة على تخطي أوقات الألم باختلاف أسبابها، وهو أمر مطلوب ولكن مع العودة لاستشارة الأطباء إن تطلب ذلك.

تحدث الباحثين كذلك عن بعض الخرافات الطبية التي يؤمن بها أغلب المشاركين، ومن بينها أن ابتلاع العلكة يعني الحاجة لنحو 7 سنوات من أجل هضمها بشكل كامل، أو أن النوم بشعر مبتل يعني الإصابة بالبرد، أو حتى أن فرقعة الأصابع تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المفاصل، وهي كلها أكاذيب انتشرت على مدار سنوات طويلة دون سبب واضح.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status