ملهمات

بعمر 7 أعوام فقط.. أصغر سيدة أعمال في العالم

في إحدى الليالي الدافئة، سألت الطفلة الصغيرة كيوا كافوفيتش والدها، وهي تنظر لحقيبة التي سيستخدمها الوالد لعلاج الجرح البسيط في قدم ابنته، “ماذا لو كان بإمكاني الرسم على قدمي يا أبي؟”.. كان هذا هو السؤال البسيط جدا والذي بدأ بعده كل شيء.

حيث قامت الطفلة كيوا بمساعدة والدها أندرو الذي يهوى الابتكارات والاختراعات الجديدة، بصنع مادة طبيعية بألوان زاهية، يتم وضعها على إصابات الجلد، بدلا من شتى أنواع الإسعافات الأولية التقليدية الأخرى.

يقول “أندرو” والد “كيوا”، والذي ساعدها على الوصول للمستثمرين والعلماء المختصين، إنه يحلم بأن يفكر أبنائه بطريقة مختلفة، حيث سيعمل التفكير خارج الصندوق كما يطلق عليه، على إعطاء حرية كبيرة في التفكير واتخاذ القرارات، وخاصة عندما يصبحون أكبر سنا.

على مدار سنوات، تردد الأب والإبنة على كيميائيين متخصصين لأجل الوصول للمنتج النهائي، والذي لا يملك أي رائحة نفاذة أو ما شابه.

مفاجأة بعمر السابعة

وعند إتمام كيوا عامها السابع، كانت على أبواب الدخول للتاريخ بالفعل، حيث تم اختيارها لتكون إحدى المتسابقات في برنامج قناة ABC الأشهر والمختص بصغار رواد الأعمال “Shark Tank” ، لكي تتحقق المفاجأة لاحقا وتفوز الطفلة الصغيرة بمساندة والدها الفخور بتمويل يبلغ 100,000 دولار، من أجل العمل على تسويق المنتج وعرضه للبيع.

وفي غضون أسابيع قليلة، بعد فوزها ببرنامج المواهب الصغيرة، تمكن المنتج من جذب اهتمام العديد من رجال الأعمال، والذين أرادوا مشاركة “كيوا” تجربتها المبشرة.

تؤمن كيوا بقدراتها كثيرا، فتقول بثقة: “لقد أصبح في هذه السنوات، أبرع من كثير من الكبار، وها أنا الآن استخدم منتجي الخاص، ولا استعمل المنتجات الآخرى المخصصة لهذا الغرض”.

وبالفعل، من حق كيوا أن تؤمن كثيرا بقدراتها، فقد أصبحت الآن وهي في السابعة فقط من عمرها، رائدة الأعمال الأصغر في العالم، بتمويل لمشروعها يبلغ 100,000 دولار، بينما لن نتعجب كثيرا إن تمكنت الطفلة الجميلة “كيوا” من أن تصبح من أشهر سيدات الأعمال في العالم في غضون سنوات معدودة.

الوسوم
إغلاق