ثقافة ومعرفة

«لا روزي» أفضل مدرسة في العالم.. إلى أي حد قد تنفق على تعليم أبنائك؟

هل تتخيل كيف يكون شكل المدرسة الأكثر رفاهية في العالم؟ بالطبع ستختلف عن غيرها من المدارس التقليدية، من حيث الشكل والمحتوى، وهو بالفعل ما نلحظه عند رؤيتنا لمدرسة «لا روزي» ، والتي تعد من أعرق المدارس الموجودة بالقارة الأوروبية، وتحديدا في سويسرا، والملقبة هناك بمدرسة الملوك.

 أسست تلك المدرسة سنة 1880، ومنذ تلك اللحظة وحتى الآن، تعد هذه المدرسة بالإضافة إلى القلعة الموجودة بمحيطها ملكا لعائلة غنية جدا في سويسرا.

https://www.instagram.com/p/BLBzJxiDFAq/

اليوم الدراسي

يبدأ اليوم الدراسي هناك مع دقات الساعة السابعة صباحا، حيث يقوم الطلاب بتنظيم غرفهم وترتيبها، ومن ثم تناول إفطارهم سويا، بعدها يستهلون حضور الحصص الدراسية التي تبدأ في الثامنة، بينما تنتهي في الثالثة والنصف من كل يوم، ليسمح للطلاب حينها بتناول وجبة الغذاء اللذيذة والتي غالبا ما تضم الشيكولاتة الساخنة المحببة للطلاب هناك.

https://www.instagram.com/p/BTWcRmDBgAP/

https://www.instagram.com/p/BGra9Mvs8Qw/

بعد الانتهاء من وجبة الغذاء، يسمح للطلاب بتمضية نحو 3 ساعات، من الرابعة وحتى السابعة، إما في ممارسة الرياضة، أو التشارك في بعض الأنشطة الابتكارية المسلية، بعدها يتناولون وجبة العشاء في حوالي الساعة السابعة والنصف، قبل أن يقوموا بفروضهم المنزلية من الثامنة وحتى التاسعة مساء.

https://www.instagram.com/p/BPsboW0hQsc/

وبينما تملك مدرسة «لا روزي» برنامجا شتويا بخلاف البرنامج الصيفي، توفر المدرسة لطلابها دروسا خاصة، تتعلق بالألعاب الشتوية المختلفة، بينما تسمح لهم في فصل الصيف بالاستمتاع بحمامات السباحة الموجودة هناك.

تكاليف باهظة

وفي الوقت الذي يلاحظ في مدرسة «لا روزي» مدى التوازن بين الإنضباط والتمتع بالعلم هناك، يكون من البديهي جدا ارتفاع تكاليف التحاق هؤلاء الطلاب بتلك المدرسة السويسرية العريقة، إذ تصل تكاليف السنة الواحدة لنحو 100,000 يورو، ما يعد رقما مبالغا بالنسبة للبعض من أسر الطلبة في أي مكان بالعالم.

في النهاية، قد تبدو تلك المدرسة للبعض الأفضل على الإطلاق من ناحية الالتزام وتوفير وسائل راحة الطلاب، بينما قد يرى البعض أن ما توفره للطلبة أمرا ليس بالأهمية القصوى التي تتطلب دفع عشرات الآلاف سنويا، ولكن المؤكد أن مدرسة «لا روزي» قد احتلت بالفعل مكانة كبيرة عالميا، ليس من السهل أن يصل إليها أي مدرسة أخرى في العالم.

الكاتب

  • "لا روزي" أفضل مدرسة في العالم.. إلى أي حد قد تنفق على تعليم أبنائك؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى