دراسة مفاجئة.. لا ضرر من منتجات الألبان كاملة الدسم!

دراسة حديثة تثبت على عكس ما يتوقع الكثيرون، أن تناول الجبن وشرب الحليب كامل الدسم، له من الفوائد الصحية ما يفوق الأضرار المتوقعة كثيرا، فما سر تلك النتائج المفاجئة إذن؟

دراسة كندية مفاجئة

سنوات طويلة اعتقد خلالها الملايين من البشر، أن الابتعاد عن حصد منتجات الألبان كاملة الدسم، يحمي الإنسان من مشكلات صحية هو في غنى عنها، إلا أن العكس هو ما تم إثباته مؤخرا على ما يبدو، حينما أكدت دراسة حديثة تابعة لجامعة ماكماستر الكندية، أن تناول الجبن والحليب كامل الدسم، يقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بل ويطيل العمر.

توصل الباحثون بالجامعة الكندية العريقة إلى تلك النتائج المفاجئة للبعض، بعد دراسة طويلة الأمد، استغرقت نحو 9 سنوات كاملة، استعان الباحثون خلالها بنحو 130,000 متطوع قادمين من 21 دولة مختلفة، فيما تأكدت لديهم في نهايتها حقيقة واحدة، مفادها أن الحصول على منتجات الألبان كاملة الدسم أفضل كثيرا من تجنبها.

من جانبها، عقبت الطبيبة والباحثة وراء دراسة جامعة ماكماستر، ماشيد ديغان، على نتائج بحثها الأخير قائلة: “تحتوي منتجات الألبان على أحماض أمينية، ونسب جيدة من الكالسيوم والمغنيسيوم، علاوة على فيتامين K، وكذلك البكتيريا المفيدة”، مضيفة: “لذا تظهر أهمية حصول الإنسان عليها، وخاصة في الدول الفقيرة ومحدودة الدخل، التي لا يحصل المرء فيها على النسب المطلوبة من تلك المنتجات، على عكس دول أوروبا على سبيل المثال”.

آراء مخالفة

وعلى النقيض من ذلك، يرى الكثير من الباحثين، أن تجنب منتجات الألبان كاملة الدسم، هو أمر إلزامي لا يتطلب البحث والتدقيق، رجوعا لإحدى الدراسات السابقة، التي ادعت فيه أن نحو 75% من سكان العالم، غير قادرين على تحمل اللاكتوز، وهو السكر المتاح بكثرة في الحليب وبنسبة أقل في منتجات الألبان الأخرى.

تقول آنا رانجان، الأستاذة بكلية علوم البيئة والحياة بجامعة سيدني الأسترالية: “يجب على الجميع أن يتعاملوا مع الدراسة الكندية الأخيرة ببعض من الحذر، حيث تعد تلك النتائج واحدة من بين الكثير من النتائج الأخرى المخالفة لها، لذا يرجى التمهل”.

في النهاية، وكما اتفق الكثير من العلماء، يبدو أن الوصول لنتيجة نهائية مؤكدة سيستغرق المزيد من الوقت، ما يشير لضرورة عدم المبالغة سواء في تناول منتجات الألبان كاملة الدسم، أو في الابتعاد عنها نهائيا، يل ينصح بالتوازن بين الأمرين وحسب.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد