fbpx

لماذا تملك الحيوانات ذيولا؟

تتشابه الأغلبية العظمى من الحيوانات في امتلاكها لذيول خلفية، تتباين من ناحية الطول والشكل ولكنها غالبا ما تتفق من ناحية الفوائد.

وبينما يرى أنصار نظرية التطور على أن الإنسان نفسه قد خلق بذيل، وأنه قد ضمر فاندثر مع مرور السنوات، نظرا لعدم وجود فائدة له مع عدم اضطراره لتسلق الأشجار والأماكن المرتفعة بمساعدة تلك الذيول، فإن الحيوانات هي من كانت بالفعل ولازالت تملك ذيولا عظيمة الفوائد بالنسبة إليها، كما نوضح الآن.

الإمساك بالأشياء

توجد بعض الذيول التي تمكن أصحابها من الإمساك بالأشياء، وهي المتوفرة دائما عند القرود بالتحديد، حيث تشكل بالنسبة إليهم طرفا خامسا يسهل الأمور عليهم كالأربعة أطراف الأخرى، فيمسكون بها طعامهم، ويتعلقون من خلالها بففروع الأشجار.

طرد الحشرات

عند تعرض الإنسان للمضايقة من الذباب أو الحشرات، فإنه يلجأ فورا للمنشة أو للمبيدات الحشرية لإبعادها عنه، ولكن بالنسبة لبعض الحيوانات كالماشية والأحصنة، تقوم الذيول بفعل المنشة للإنسان، حيث يستخدمونها لإبعاد الذباب والحشرات في ظل عدم امتلاكهم لأيادي تقوم بهذا الغرض.

الحماية  من البرد

في المناطق الباردة جدا، تعمل الذيول على حماية أصحابها من تأثير الأجواء القارصة البرودة تلك، حيث تقوم تلك الحيوانات المكسوة بالفراء بوضع ذيولهم على أنوفهم للحد من فرص التعرض لأمراض البرد.

التوازن

تلجأ أغلب الحيوانات إلى الاعتماد على ذيولها من أجل حفظ عملية التوازن أثناء الحركة، وخاصة أثناء التواجد في المناطق الضيقة، التي يصعب فيها التحكم في أجسادهم.

التواصل والتعبير

تعتمد بعض الحيوانات الأليفة على ذيولها من أجل التعبير عن أحاسيسها وللتواصل مع غيرها من الحيوانات، فالكلاب تقوم بهز ذيولها للتعبير عن تأثرها وتحمسها، بينما تقوم القطط بهذا الأمر عند رغبتها في التعبير عن عدم الرضا.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد