ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

يدرك الجميع مدى التحسن المزاجي الذي يشعر به المرء عند الوقوع في الحب، حيث يجد الرفقة، فيما تنتابه لحظات استثنائية من السعادة، ولكن كيف يتأثر الجسم نفسه بمشاعر الحب الفريدة والتي ليست إيجابية الأثر دوما؟

السعادة

ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

يعتبر الشعور بالسعادة هو أول نتائج الوقوع في الحب على صاحبه كما ذكرنا، فيما يحدث في ظل زيادة إفراز الدوبامين المسؤول عن مشاعر الفرحة، والذي يفرز في أحيان أخرى عند تناول طعام مفضل أو سماع أغنية محببة، وهي المشاعر التي ما أن تنتاب الإنسان حتى تزيد من رغبته الدائمة في الارتباط، ما يراه العلماء من العوامل المواجهة للانقراض.

تقليل الضغط

ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

بينما يتطلب علاج أزمات ارتفاع الضغط زيارة الأطباء واتباع روتين محدد، فإن الوقوع في الحب قد يحسن الكثير من الأمور في ظل إمكانية تقليله ضغط الدم بنجاح، ما يكشف عن كون التواصل الرومانسي مع الحبيب ولو لدقائق بسيطة قبل أو بعد العمل له دور في حماية الصحة من الأزمات.

مواجهة الألم

ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

يؤكد العلماء أن رؤية الحبيب تعتبر كافية أحيانا من أجل مواجهة الألم، بل ويمكن لتلك الوقاية من الأوجاع أن تتحقق بنجاح عند مجرد مشاهدة صوره أو حتى تخيله، والسر في المخ الذي يحفز وسيلة حماية مثالية من الآلام في هذا الوقت، لتصبح إحدى فوائد الوقوع في الحب.

تقوية العظام

ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

توصل الباحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية إلى دور الوقوع في الحب والارتباط الناجح في تحسين حالة العظام بشكل غير متوقع، الأمر الذي تحير العلماء بشأن كيفية حدوثه، وهل هو رد فعل طبيعي أم أنه ناتج عن زيادة اهتمام الرجل الغارق في الحب بجسده وصحته، إلا أن المؤكد أن حالة العظام تبدو أفضل عند العثور على الحبيب.

أزمات المعدة

ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

لا يبدو الوقوع في الحب مفيدا دائما، بل يمكنه التسبب في بعض الأزمات البسيطة، فبينما يعد الشعور ببعض الحركة في البطن والذي يعرف باسم الفراشات في المعدة، من الأشياء الشائعة واللذيذة التي تنتاب المرء عند تذكر حبيبه أو رؤيته، فإن الأمر يتطور في بعض الأوقات بصورة سلبية حتى يزيد من إفراز هرمون الكورتيزول المعروف بهرمون التوتر، ليعاني المرء من الغثيان رغم سعادته.

الآلام المزمنة

ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

على الرغم من حقيقة فائدة الوقوع في الحب التي ذكرناها من قبل، والمتمثلة في تخفيف الألم وتحسين القدرة على مواجهته، فإن الأمور تختلف تماما عندما يعاني أحد طرفي العلاقة من الأزمات الحياتية أو الاضطرابات النفسية، حينها يمكن للطرف الآخر أن يواجه الآلام المزمنة، التي تزيد من الوضع سوءا.

الإصابة بالمرض

ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

من الوارد أن يؤدي الوقوع في الحب إلى سهولة الإصابة بالأمراض، حينما تصبح مشاعر الحب من طرف واحد وليست متبادلة، في هذه الحالة يعاني المرء من الأرق والتوتر وتضعف قدرات الجهاز المناعي في الجسم، لتصبح المعاناة من بعض الأزمات الصحية واردة للغاية، علما بأن مرور العلاقة بالصعوبات قد يؤدي إلى نفس النتائج على المدى الطويل.

في الختام، هي بعض من التأثيرات التي تنتاب الجسم عند الوقوع في الحب، لذا ينصح دوما بالبحث عن العلاقة الأقرب للمثالية، والتي تفيد الجسم دون التأثير بالسلب على حالته الصحية.

الكاتب

  • ماذا يحدث للجسم عند الوقوع في الحب؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status