مارينا تشامبان.. فتاة الغابة التي ربتها القرود!

طفلة صغيرة، اختطفت وهي ابنة 4 أعوام فحسب، ثم تركها خاطفوها فجأة إلى أحضان الغابات الموحشة، لتتربي وسط القردة بل وتتعلم السير على أربع مثلهم تماما. إنها القصة العجيبة للطفلة مارينا تشامبان فتاة الغابة التي نجت بعد سنوات، عاشت خلالها طفولتها البريئة وسط الحيوانات!

 

الاختطاف

في عام 1950، ولدت مارينا ذات الأصول البريطانية بإحدى القرى الكولومبية، إذ لم تكد تبلغ الرابعة من عمرها، حتى تعرضت للاختطاف على يد جماعة مسلحة، يبدو أنها لم تتفق فيما بينها بعد اختطاف الطفلة الصغيرة، فأطلقت سراحها سريعا، ولكن بغابات كولومبيا الشاسعة، لتواجه مصيرها الذي هو بحق أغرب من الخيال.

حينها عاشت مارينا وسط قرود الغابة، فعوضتها قليلا عن الحنان المفقود وسط غموض الغابات المخيفة، التي أجبرتها على تعلم كيفية الحماية من المخاطر المحيطة بها دوما، بل وكيفية إطعام نفسها وهي مجرد طفلة لم تستوعب المأساة التي تعيش تفاصيلها في كل لحظة.

محاكاة القرود

مع تواجد الطفلة الكولومبية وسط قردة الغابة، بدأت في ملاحظة اسلوب حياة تلك الحيوانات شديدة الاختلاف، فشعرت بأن طريقها الأوجد لتناول الطعام، هو الوقوف أسفل الأشجار التي تعتليها القرود، أملا في التقاط كل ما يقع منهم من طعام يأكلوه، قبل أن تتعلم صيد الطيور والحيوانات الصغيرة بأيديها، لتتناولها فيما بعد.

كذلك بدأت الطفلة في استخدام الحفر والثقوب الموجودة بالأشجار الضخمة، كموقع آمن يمكنها النوم فيه ليلا، بل وحاكت القردة في طريقة السير حتى، وأصبحت لا تتحرك من مكان إلى الآخر إلا على أربعة أطراف مثلهم!

الإنقاذ

بعد خمس سنوات كاملة من الحياة البرية وسط الغابات، عثرت أخيرا مجموعة من الصيادين على مارينا تشامبان، حيث فوجئوا بمظهرها المختلف، وكذلك بنسيانها لأبسط قواعد اللغة، بعد سنوات طويلة من العزلة.

الغريب أن إنقاذ مارينا لم يكتب للأسف نهاية الأحداث الدرامية في حياة الطفلة الصغيرة، إذ تعرضت للاختطاف من جديد على يد المافيا الكولومبية، التي كانت في أوج سيطرتها على البلاد حينئذ، قبل أن تهرب من أيديهم بمساعدة أحد الجيران، وتعود لبريطانيا بعد أن تركت وراءها حظها العثر للأبد.

السيرة الذاتية

بالمدينة الإنجليزية برادفورد، تستقر مارينا حاليا في بلادها، بعد لم شمل انتظرته منذ سنوات طويلة مع أسرتها، حيث تعيش حاليا في سلام تام، بعد أن أصبحت امرأة ستينية، لا تتردد في أن تحكي كل ما واجهها طوال مسيرة حياتها من غرائب ومصاعب كبرى.

ما دفعها لأن تكتب سيرة حياتها كاملة في كتاب، حمل عنوان “فتاة بلا اسم”، حكت خلاله ما واجهته من مواقف مثيرة، جعلتها شديدة الصلابة، وأكثر إمتنان.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد