مخاطر النوم على الأريكة.. وكيف تهدد صحتنا بشكل صادم

يبدو الاستغراق في النوم أثناء مشاهدة فيلم ممتع على الأريكة واردا للبعض، إلا أن اعتياد النوم على الأريكة لعدد من الساعات بصفة دائمة، قد يؤدي إلى المعاناة من أزمات لا تخطر على البال، فيما نوضحها الآن للتحذير من مخاطرها المختلفة.

عدم النظافة

لماذا يشكل الاستغراق في النوم على الأريكة خطرا علينا؟

بينما يعد النوم في مكان يعج بالبكتيريا والجراثيم من عوامل الإصابة بالكثير من الأزمات الصحية، فإن النوم على الأريكة يعتبر من أسباب المعاناة إذن من تلك المشكلات، حيث تعد الأريكة ملاذا للأتربة والغبار، لسهولة انتقال تلك الأشياء عبر ملابس العمل التي نجلس بها عليها، فيما تزداد الأمور سوءا في ظل استخدام الأريكة في المنزل من قبل الضيوف كالأقارب والأصدقاء، لذا يعد عدم الاستلقاء على الأريكة مطلوبا بشدة، حتى لا تزيد مخاطر المعاناة من مشكلات الحساسية المختلفة، مع ضرورة تنظيفها بالمكنسة الكهربائية كل فترة.

الوضعية السيئة

لماذا يشكل الاستغراق في النوم على الأريكة خطرا علينا؟

يدرك أغلبنا التأثير السلبي لوضعيات الجسم الخاطئة عند النوم،  فيما يجهل الكثيرون أن النوم على الأريكة غالبا ما يتسبب في الاعتماد على إحدى تلك الوضعيات، والسر في عدم صنع الأرائك بشكل عام لتتناسب مع الاستلقاء والنوم الطويل، بل فقط من أجل الجلوس والحصول على الراحة لبعض الوقت، كما أن تصميم الأريكة لا يضمن استقامة الجسم بالصورة المطلوبة طوال الليل، ليتضح أن تلك الطريقة في النوم تعتبر من عوامل معاناة الجسم من الآلام المختلفة.

صعوبة الاستغراق

لماذا يشكل الاستغراق في النوم على الأريكة خطرا علينا؟

من المؤكد أن النوم على الأريكة سوف يؤدي إلى التعرض على مدار ساعات طويلة إلى عدد لا حصر له من عوامل التشتيت، والتي ينتج عنها عدم الحصول على الراحة المطلوبة من النوم، إذ تتواجد الأرائك دائما أمام شاشات التلفزيون وبالقرب من الأضواء والمصابيح وبغرف لا تضمن الحصول على الخصوصية في ظل سهولة مرور أفراد الأسرة بالقرب منها، ليبدو التمتع بالاسترخاء حينها مستحيلا، وبدرجة تؤثر بالسلب على الحالة النفسية بعد مرور فترة ودون أن يلاحظ المرء ذلك في البداية.

صغر المساحة

لماذا يشكل الاستغراق في النوم على الأريكة خطرا علينا؟

سواء كان المقصود هنا هو قصر المسافة المتاحة من أجل ضمان استقامة الجسم تماما، أو صغر المساحة المناسبة للتقلب يمينا ويسارا، فإن النوم على الأريكة يبدو من وسائل التعذيب الحقيقية للإنسان، حيث تحرم مناطق الضغط في الجسم من الراحة التي تحتاجها ليلا، فيما تزداد فرص معاناة الرقبة والظهر من الآلام في صباح اليوم التالي، ليبدو مؤكدا أن النوم بتلك الوضعية سوف يؤدي إلى الإصابة بإزمات متعددة، وخاصة وأن المواد المصنوعة منها الأريكة ليست مريحة للجسم.

في كل الأحوال، يبدو الفراش داخل الغرف المغلقة هو المكان المثالي للحصول على النوم متعدد الفوائد، فيما يؤدي اعتياد النوم على الأريكة وبصفة متكررة، إلى الحرمان من تلك الفوائد المتنوعة، والحصول بدلا منها على كم غير متوقع من الأضرار، سواء كانت نفسية أو عضوية وجسدية.

الكاتب

  • مخاطر النوم على الأريكة.. وكيف تهدد صحتنا بشكل صادم

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status