صحة ولياقة

مرضى الكلى والطعام.. نصائح ومحظورات

يحتاج مرضى الكلى دائما لاتباع وجبات غذائية محددة من قبل الأطباء، ذلك من أجل التأقلم مع ظروف عدم عمل الكلى بالكفاءة المطلوبة، لذا نكشف عن الحمية الكلوية، وأفضل الأطعمة التي لا تحفز أمراض الكلى. 

مرضى الكلى ومحظورات غذائية

يعاني مرضى الكلى من عدم القدرة على التخلص من السموم والمخلفات بالشكل الأمثل، في ظل معاناة الكلى من التعب الشديد، لذا ينصح هؤلاء بالتقليل من كميات الأملاح والسوائل والبوتاسيوم وكذلك الفوسفور.

أيضا يرى الأطباء أن المعاناة من أمراض الكلى، تعني ضرورة تجنب الدهون المشبعة، وخاصة في ظل ارتفاع الكوليسترول لديهم، حيث يهدد ذلك الصحة عبر زيادة ضغط الدم، كذلك يحذر من تناول الكربوهيدرات في ظل ارتفاع سكر الدم، إذ يؤدي ذلك في أغلب الأحيان إلى المعاناة من داء السكري.

مقالات متعلقة

حمية لمرضى الكلى

في البداية، ينصح المرضى الذين خضعوا لغسيل الكلى بتناول البروتينات لتعويض الكميات الناقصة منها، فيما يفضل في حالة عدم الخضوع لغسيل الكلى تقليل كميات البروتينات في الأطعمة، حيث تعد منتجات الألبان واللحوم والأسماك من المصادر الغنية بالبروتينات، والخبز والفواكه والخضروات والحبوب من المصادر قليلة البروتينات.

وفي وقت تعد فيه الكلى مسؤولة عن تنظيم مستويات البوتاسيوم، فإن فشلها في القيام بالمهمة يعني وقوع القلب في الخطر، لذا يحذر من تناول الأكلات المتخمة بالبوتاسيوم مثل الموز والبروكلي والقهوة والشوكولاتة والبرتقال، فيما يفضل الاعتماد على أكلات أخرى تحتوي على البوتاسيوم ولكن بنسب مقبولة مثل التفاح والبصل والبطيخ والخبز، مع الوضع في الاعتبار ان استشارة الأطباء مطلوبة في كل الأحوال قبل إجراء أي تعديلات على الوجبات الغذائية.

يرى الخبراء أن تناول كميات غير معتدلة من الأملاح من الوارد أن يؤدي إلى الإصابة بحصوات الكلى وتورم العين واليد، فيما يعمل ضبط مستويات الأملاح في الجسم على تحسين وظائف العضلات علاوة على السيطرة على ضغط الدم، لذا ينصح بتجنب الجبن والمكسرات والأكلات المعلبة، مع تعويضها بواسطة أكلات أخرى مزودة بالثوم أو الليمون أو البهارات العادية.

في النهاية، من الوارد أن يتسبب تناول أطعمة غير مناسبة إلى معاناة الكلى من الفشل التام، لذا ينصح باستشارة الأطباء دائما قبل إجراء أي تعديلات، حتى لا تزداد الأمور سوءا.

الكاتب
  • مرضى الكلى والطعام.. نصائح ومحظورات

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications