عالم حواء

كيف تهدد مستحضرات التجميل صحة النساء؟

تلجأ أغلب نساء العالم إلى أدوات ومستحضرات التجميل بصفة يومية، ودون تفكير في العواقب، على الرغم من أنها تهدد الصحة في أغلب الأحيان وفقا لدراسة إنجليزية حديثة، نكشف الآن عن توصياتها.

مستحضرات التجميل والصحة

يبدو أن ضريبة الحصول على وجه جذاب ومشرق عبر مستحضرات التجميل، ستتمثل في تهديد الحالة الصحية للنساء، إذ تؤكد دراسة حديثة تابعة لجامعة أستون الإنجليزية، أن الأغلبية العظمى من مستحضرات التجميل المستخدمة من قبل السيدات، وبنسبة تصل إلى 90% من تلك المستحضرات، تحتوي على أنواع بكتيريا خطيرة، مثل الإشريكية القولونية والمكورة العنقودية.

أوضحت الدراسة الإنجليزية الأمر بالإشارة إلى أن الإسنفجيات بيضاوية الشكل المستخدمة لوضع المكياج على البشرة، غالبا ما تحمل بداخلها كميات من المواد الخطيرة المهددة للصحة، من الوارد أن تؤثر بالسلب على صحة الجلد على أقل تقدير.

يشير الباحثون إلى أن أغلب مستحضرات التجميل المعتادة مثل المسكرة وملمع الشفاه غالبا ما تشتمل على بكتيريا مضرة، نظرا لعدم قيام النساء بأخذ الوقت الكافي من أجل تنظيفها، مع الوضع في الاعتبار اعتماد نسبة كبيرة من السيدات على تلك الأدوات رغم مرور وقت على انتهاء صلاحيتها.

أمراض خطيرة

يرى الخبراء والباحثون من جامعة أستون الإنجليزية، أن عواقب الاستخدامات الدائمة لمستحضرات التجميل، تصل إلى حد المعاناة من أشكال مختلفة من العدوى، وربما الإصابة بتسمم الدم، خاصة مع تلامس تلك الأدوات مع العين أو الفم أو الشقوق في الجلد.

كذلك نجد أن فرص المعاناة من مخاطر مستحضرات التجميل ترتفع لدى النساء من أصحاب أجهزة المناعة الأضعف، حيث يعني استخدامهن لأدوات أو مستحضرات تجميل ملوثة، التقاط عدوى أو مرض في أسرع وقت ممكن.

لا تغفل الدراسة الإنجليزية الأخيرة التلميح إلى أن الأزمة لا تقتصر على مستحضرات التجميل، بل تطول طرق الاستخدام الخاصة بنسبة ليست قليلة من النساء، حيث تؤدي عدم العناية بالشكل الصحيح بتلك المستحضرات، زيادة خطورتها على الصحة، فيما ينصح الباحثون المسؤولون عن الدراسة بأخذ الحذر عند شراء تلك الأدوات والمستحضرات من مصادر غير موثوقة، مع أهمية الحرص على تنظيفها بالشكل الأمثل، وخاصة وأن النسبة الأغلب منها تهدد الصحة في جميع الأحوال!

الكاتب
  • كيف تهدد مستحضرات التجميل صحة النساء؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى