رياضة

لماذا يعاني مشجع كرة القدم خلال الـ90 دقيقة؟

بافتراض أنك مشجع كرة قدم كلاسيكي، تذهب لحضور المباريات من الملعب بصفة دورية، أو على أقل تقدير، تتابع عن كثب مباريات فريقك وأخباره، فلدينا حقيقتان لنخبرك إياهما، الأولى هي أنك ضمن جيل على وشك الانقراض لصالح الجيل «زد»، أو مواليد الألفية الثالثة، أما الحقيقة الثانية، فهي أنك بمجرّد مشاهدتك لمباريات فريقك، فأنت تخوض رحلة داخلية من المعاناة، لا يعرفها أحد سواك.

مشجع كرة القدم الحقيقي

مشجع كرة القدم الحقيقي في الأغلب يتصرّف تصرفات غير محسوبة، لكنها تشعره بالانتماء لذلك الكيان الذي اختار تشجيعه دونًا عن غيره، والحقيقة أن الأمر يتعدى كرة القدم من الأساس، لكنه سلوك تشجيعي قد يشمل كل الرياضات الجماعية، طبقًا لتفضيلات كل شخص، والتي بالتأكيد تختلف عن غيره.

لكن الأهم، هو أن هذا المشجع، أثناء المباراة التي يشجع خلالها فريقه المفضل، عادةً ما يعاني، يتحدث بصوتٍ عالٍ، يقذف الأشياء من حوله يمينًا ويسارًا، قد يزعج جيرانه، لأنه ‑للأسف- يشعُر بالتوتر، وتلك طريقته الوحيدة للتخلُّص منه، على الرغم من إدراكه التام، بأن مثل تلك الأفعال التي يرتكبها، سواءً كان في الملعب أو داخل منزله، لن تؤثر على نتيجة المباراة التي تجري أمام ناظريه، بالإضافة إلى كونها قد تتعارض مع سلوكياته كشخص بالوضع الطبيعي.

مقالات متعلقة

بالتالي، وإذا قررنا أن نوّسع دائرة البحث، سنجد أن الجميع دون استثناء يتأرجح بين هذه المشاعر، صعودًا ونزولًا، ما بين فرحة عارمة أو حزن دفين، صخب أو صمت قاتل، هذا هو ملخص حياة المشجع ‑الحقيقي- لكرة القدم لـ90 دقيقة، تتكرر مرة أو مرتين كل أسبوع.

لكن السؤال الأهم الآن، وبما أنّنا نتحدث عن شريحة عريضة من البشر، تمتلك صفات ومرجعيات مختلفة بالتأكيد، لماذا تثير مشاهدة رياضة ككرة القدم مشاعرهم بنفس الشكل تقريبًا؟

الإجابة الأولى: الضمير نحن

مشجع كرة القدم

بشكل ما، يشعُر مشجع كرة القدم، أو الرياضات الجماعية عمومًا، أن الفريق الذي يشجعه امتداد له، ويؤمن أنه عليه أن يدلي بدلوه بكل صغيرة أو كبيرة تخص ذلك الفريق لنفس السبب، بالتالي تجده يشير إلى الفريق أثناء محادثاته بالحانات أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالضمير «نحن».

تأثير الخلايا المرآتية

طبقًا لديفيد إيزي، المستشار المهني المتخصص بالعلاج النفسي، فإن لدى البشر البالغين خلايا عصبية متخصصة في أدمغتهم تسمى «الخلايا العصبية المرآتية» وهي الخلايا التي تسمح لنا بفهم وجهات النظر خارج منطقتنا، حيث تمكننا هذه الخلايا العصبية من وضع أنفسنا في مكان شخص آخر وتخيل ما يمر به في لحظة معينة.

وحسب إيزيل، تتضخم هذه المشاعر عندما نشاهد فريق كرة قدم أو لاعبًا نشجعه لأننا نعرفهم، لذلك، عندما نراهم في الميدان، نشهد جزءًا من المشاعر التي يشعرون بها لأن الخلايا العصبية المرآتية لدينا تعمل.

ولحسن الحظ، لا يمكننا أن نشعر في الواقع بالإحساس الدقيق والمحتمل بالألم الذي يشعر به اللاعبون نفسيًا أو جسديًا، لكن الخلايا العصبية المرآتية تسمح لنا بتجربة اللعبة إلى حد ما كما لو كنا هناك بالفعل ونشارك فيها، بشكل لا إرادي.

تفاعل لا إرادي

لنفس السبب، قد تجد مشجع كرة القدم يشعر بالألم لتعرض لاعب فريقه للإصابة، أو حتى تسببه في خسارة الفريق، لأن المشجع ببساطة، ودون أن يشعر، وضع نفسه مكان اللاعب، وحاول محاكاة الشعور المؤلم الذي يشعُر به، بالتالي تعاطف معه، والعكس صحيح من حيث تبني المشجع لمشاعر اللاعب الإيجابية، وسعادته لسعادة النجوم الذين من الممكن ألّا يعيروه اهتمامًا إذا قابلوه بأحد الطرقات. لأنها ببساطة عملية تتم داخل اللاوعي، دون تدخُّل حقيقي من المشجع.

الإجابة الثانية.. التحكُّم في مزاج المشجع

مشجع كرة القدم

لوهلة قد تعتقد أن فوز أو خسارة فريقك المفضل قادر على قلب تفاصيل يومك رأسًا على عقب، لكن خلف هذه الحقيقة غير الكاملة، تفاصيل أكثر شمولية، حيث إنه من البديهي أن تشعر بتحسّن في المزاج عقب فوز الفريق، والعكس تمامًا عند الخسارة، لكن لماذا يحدث ذلك؟

هل تتلاعب كرة القدم بكيمياء المخ؟

الإجابة بالفعل تكمُن في التلاعب بكيمياء المخ. وفقًا للدكتور ريتشارد شوستر، عالم النفس الإكلينيكي ومقدم بودكاست «The Daily Helping»، عندما يفوز فريقك أو يلعب بشكل جيد، يبدأ عقلك في إطلاق الناقل العصبي «الدوبامين»، والذي يشارك بشكل مباشر في تنظيم مراكز المكافأة والمتعة في الدماغ.

بالمقابل، عندما يكون أداء فريقك ضعيفًا أو يخسر، ينتج الدماغ البشري هرمون «الكورتيزول»، وهو هرمون يصنع في الغدد الكظرية ويطلقه جسمك عندما تكون تحت الضغط، لكن الأسوأ من ذلك، أن أدمغتنا قد تنتج كمية أقل من هرمون «السيروتونين» عند الضغط، مما قد يؤدي إلى زيادة الغضب والاكتئاب.

مضاعفات مشاهدة كرة القدم

مشجع كرة القدم

لا يمكننا القول إن مشجع كرة القدم يضع نفسه تحت رحمة جسده بمشاهدته لهذه اللعبة، لكن بشكل موضوعي، تبدو الفكرة برمتها أقرب للمراهنة، حيث يجلس المشجع واضعًا صحته النفسية والجسدية على المحك، رغبة في الحصول على جرعة أكبر من السعادة التي لا تضاهى من وجهة نظره، وبما أنّه رهان، فأثناء هذه الـ90 دقيقة، سيعاني كل ما يعانيه المقامر أمام طاولة الروليت.

آلام المعدة

يقول مايكل جرابوسكي، أستاذ التواصل في كلية مانهاتن، والذي يمتلك مؤلفات عن الإدراك، الدماغ، ووسائل الإعلام أن الشعور بالقلق قبل أو أثناء مباراة ما، ليس أمرًا من وحي الخيال، حيث أظهرت بعض الدراسات أن عشاق الرياضة يمكن أن يشعروا بقلق شديد قبل مباراة كبيرة، تمامًا مثل اللاعبين أنفسهم، وهذا يشمل كلا من القلق المعرفي والقلق الجسدي، مثل آلام المعدة أو غيرها من التعبيرات الجسدية للقلق.

عندما نشعر بـ التوتر أو القلق، يرسل دماغنا إشارات تتسبب في إطلاق «الأدرينالين»، وقتئذ، يبدأ القلب في النبض بشكل أسرع، يرتفع ضغط الدم ويتحول الدم إلى أهم أجزاء الجسم والقلب والعضلات، كجزء من استجابة الهروب، ويتغاضى عن ضخ الدم لأعضاء أخرى أقل أهمية، مثل الجهاز الهضمي، وربما ذلك هو السبب الحقيقي في ألم المعدة عند التوتر.

الإرهاق

بالعودة مجددًا لريتشارد شوستر، هناك شيء آخر يمكن أن يحدث لأدمغتنا عندما تفوز فرقنا، يسمى حالة الإثارة، وهو ما يجعل مشجع كرة القدم يتجاهل أولوياته الحياتية العادية، في مقابل الاستمتاع بلحظات النشوة التي تسبب بها فوز فريقه لأطول فترة ممكنة، حتى وإن كلفه ذلك التعرّض لمشاكل بعمله، أو حتى شعوره بالإرهاق الشديد.

«تأتي هذه الحالة المثيرة من هرمون الأدرينالين وغالبًا ما تظهر هذه البهجة في سلوك الجسم البشري»

-جيسون دي هانكس، طبيب التخدير الأمريكي.

 ارتفاع معدلات النبض

طبقًا لدراسة نشرتها المجلة الكندية لأمراض القلب، فمشاهدة مشجع كرة القدم لمباراة لا تختلف من حيث التأثير عن اللعب، حيث أوضحت الدراسة التي أقيمت على عدد من المشاهدين لـ مباريات الهوكي الجليدي أنهم سجّلوا معدلات ضربات قلب مرتفعة للغاية، تعادل المعدلات المرتبطة بممارسة التدريبات الشاقة، وهو ما يعني أن المشاهد في بعض الأحيان يعاني جسديًا ما يعانيه اللاعب تقريبًا.

بالنسبة للمشجعين صغار السن، قد لا يشكل ذلك مشكلة كبيرة، لكن القصة قد تتأزم إن كان المشجع كبيرا في السن، أو يعاني من زيادة في الوزن، لأن النتيجة عندئذ، ستكون احتمالية مرتفعة لتعرضه للإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية حادة، عند تفاعله مع مباراة محتدمة الأحداث.

في النهاية، كونك مشجع كرة قدم، لا يمكن أن يتم التسفيه من تعلقك بفريقك، أو رغبتك في اختبار المشاعر المختلفة أثناء المباريات، لكن على الرغم من ذلك، عليك فقط أن تتذكر أن الرياضة تهدف إلى الترفيه، كمنفذ لإبعاد أذهاننا عن الضغوطات والصراعات التي نمر بها في العالم الحقيقي، وليس الإضافة إليها.

الكاتب
المصدر
مصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications