معاوية بن أبي سفيان.. كاتب النبي ومؤسس أول أسطول إسلامي

كان سيدنا معاوية بن أبي سفيان من أبرز الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين؛ حيث كان قائدا شجاعا مقداما يحب الله ورسوله والجهاد في سبيل الله ويسعى لنشر الإسلام في جميع أنحاء البلاد، وكان من أعظم أعماله أن أنشأ أول أسطول بحري إسلامي في عهد الخليفة عثمان بن عفان.. تعرف على المزيد من المعلومات حول الصحابي والقائد العظيم معاوية بن أبي سفيان.

نشأة معاوية بن أبي سفيان وحياته

  • هو معاوية بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي الأموي، وأمه هي هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس، ولد معاوية رضي الله عنه قبل البعثة بخمس سنوات، وأسلم بعد صلح الحديبية في عمرة القضاء ولكنه لم يعلن إسلامه إلا يوم فتح مكة في السنة الثامنة من الهجرة.
  • عرف عن معاوية أنه كان طويل القامة أبيض الرأس واللحية، وكان جميل الخلق حيث قال عنه «أسلم» مولى عمر بن الخطاب: «قدم علينا معاوية وهو أبيض الناس وأجملهم»، كما أنه كان يعرف أيضا بالكرم والحلم والوقار والعدل والشهامة، كما أنه كان سيدا في قومه.
  • كانت أخته أم المؤمنين أم حبيبة رضي الله عنها، وكان يحب صحبة النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه الكثير من الأحاديث، كما شهد معه غزوة حنين وكان مقاتلا عظيما.

أهم أعمال معاوية بن أبي سفيان

  • كتابته للنبي صلى الله عليه وسلم

كان معاوية بن أبي سفيان ‑رضي الله عنه- يكتب الرسائل التي يبعثها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عرب البادية، وقال المدائني: «كان زيد بن ثابت يكتب الوحي، وكان معاوية يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم فيما بينه وبين العرب».

  • الجهاد في سبيل الله

هاجر معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه إلى المدينة المنورة بعد إعلان إسلامه، وجاهد معاوية تحت راية رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهد معه غزوة الطائف وحنين، وأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم من غنائم حنين 40 أوقية من الذهب والفضة، و100 من الإبل.

كما كان معاوية بن أبي سفيان محط ثقة من أبي بكر ‑رضي الله عنه- بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، فبعد أن انطلقت الجيوش لفتح الشام تحت إمارة أخيه يزيد، قدم جماعة من المسلمين إلى المدينة فبعثهم إلى الشام وبعث عليهم معاوية بن أبي سفيان ‑رضي الله عنه- أميرا عليهم، وطلب منه اللحاق بأخيه يزيد.

  • فتح الكثير من البلاد

فتح معاوية بن أبي سفيان دمشق تحت راية أخيه يزيد، ثم بُعث إلى سواحل الشام على رأس جيش من المسلمين ففتحها، وفي السنة الـ15 للهجرة أخبره عمر بن الخطاب رضي الله عنه بأن يتوجه إلى قيسارية ليفتحها؛ فذهب إليها وحاصرها ووقع بين جيشه وجيشها معركة عظيمة فتحت المدينة على إثرها.

  • إنشاء أول أسطول بحري إسلامي

بعد الكثير من المعارك التي خاضها معاوية بن أبي سفيان مع الروم علم أن أساس قوتهم هو البحر، فقرر إنشاء أسطول بحري لإنهاء سيطرتهم على البحر؛ وكتب رسالة إلى عمر بن الخطاب يستشيره بالأمر ولكنه رفض فلم يتم إنشاء الأسطول البحري في عهد عمر بن الخطاب.

وبعد أن تولى عثمان بن عفان الخلافة كرر معاوية الطلب ببناء أسطول بحري حتى وافق الخليفة عثمان على ذلك؛ فأصبحت السفن تبنى في طرابلس وعكا وصور، وتم إنشاء الأسطول البحري الإسلامي وغزا به معاوية جزيرة قبرص.

  • ولاية أمر المسلمين

تولى معاوية بن أبي سفيان ولاية الشام بأمر عمر بن الخطاب أمير المؤمنين، وبقيت الشام تحت حكم معاوية 20 عاما حكم خلالها العرب وغيرهم، ولم يشكُ منه أحد من رعيته أبدا، كما أنه حكم الشام، ومصر، والعراق، وفارس، وخراسان، والمغرب، واليمن.

وفاة معاوية بن أبي سفيان

  • عندما شعر معاوية بن أبي سفيان أن أجله قد اقترب؛ خطب بالناس وأوصاهم ‑رضي الله عنه- بالتمسك بالدين، وعندما كان يُحتضر ‑رضي الله عنه- كان يضع خده على الأرض، ثم يقلب وجهه ويضع الخد الآخر على الأرض وهو يبكي ويقول: «اللهم إنك قلت في كتابك {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} اللهم فاجعلني فيمن تشاء أن تغفر له».
  • وكان معاوية يحتفظ بثوب من أثواب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأوصى بأن يُلَفَّ به جسده قبل أن يكفن، وتوفي في سنة 60 هـ، ودفن في دمشق.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا
Open

Close
DMCA.com Protection Status